166 قتيلاً و167 مصاباً في احتجاجات إثيوبيا

166 قتيلاً و167 مصاباً في احتجاجات إثيوبيا

السبت - 13 ذو القعدة 1441 هـ - 04 يوليو 2020 مـ
شبان من جماعة الأورومو العرقية خلال احتجاجات في أديس أبابا (أرشيفية - رويترز)
أديس أبابا: «الشرق الأوسط أونلاين»

لقي 166 شخصا، على الأقل، حتفهم في مظاهرات عنيفة هزّت إثيوبيا عقب مقتل المغني الشعبي هاشالو هونديسا، وفق ما أعلنت الشرطة، اليوم (السبت).
وأطلق مسلّحون مجهولون النار على هاشالو، المنتمي لقومية الأورومو (التي تشكّل غالبية سكان إثيوبيا) في أديس أبابا ليل الاثنين، ما أثار توترات عرقية تهدد الانتقال الديمقراطي في البلاد.
وقال نائب مفوض الشرطة في منطقة أوروميا غيرما غيلام، بحسب بيان نشرته هيئة «فانا» الرسمية للبث: «عقب مقتل هاشالو، قتل 145 مدنيا و11 عنصر أمن في الاضطرابات التي شهدتها المنطقة، كما لقي 10 أشخاص حتفهم في العاصمة، أديس أبابا».
وذكر غيرما أن 167 شخصا «أصيبوا بجروح خطيرة» فيما أوقف 1084 شخصا.
وأشار مسؤولون إلى أن ما حدث نجم عن استخدام عناصر أمن للقوة ووقوع أعمال عنف على أساس عرقي، وأكد غيرما أن الاضطرابات العنيفة «توقفت تماما» حاليا.
واعتبرت موسيقى هاشولو صوت المهمشين اقتصاديا وسياسيا من أفراد الأورومو خلال سنوات الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أوصلت رئيس الوزراء آبي أحمد إلى السلطة عام 2018.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة