إقالة أفراد من شرطة كولورادو الأميركية سخروا من وفاة رجل أسود

إقالة أفراد من شرطة كولورادو الأميركية سخروا من وفاة رجل أسود

السبت - 13 ذو القعدة 1441 هـ - 04 يوليو 2020 مـ
صورة وزعتها شرطة كولورادو تظهر إريكا ماريرو (يسار) وجارون جونز وكايل ديتشريتش اللذين تمت إقالتهم بسبب سخريتهم من وفاة رجل أسود (أ.ب)
دنفر (الولايات المتحدة): «الشرق الأوسط أونلاين»

ّقالت السلطات بولاية كولورادو الأميركية، أمس (الجمعة)، إنها أقالت ثلاثة من أفراد الشرطة كما استقال رابع، بعد تبادلهم صوراً التقطوها لأنفسهم، وهم يعيدون تمثيل عملية خنق استخدمها رجال شرطة للسيطرة على رجل أسود تُوفّي فيما بعد.
ووصفت فانيسا ويلسون قائدة الشرطة المؤقتة في ضاحية أورورا في دنفر، تصرفات أفراد الشرطة المتعلقة بوفاة إيليا ماكلين الأعزل بأنها «تستحق الشجب».
وقالت في مؤتمر صحافي خلال إعلانها إقالة هؤلاء الأفراد «إنني مستاءة جداً».
وأعلن أن أفراد الشرطة المقالين هم جيسون روزنبلات وإريكا ماريرو وكايل ديتريتش. أما رجل الشرطة الرابع جارون جونز فقد استقال يوم الثلاثاء.
ويظهر في إحدى الصور ديتريتش وجونز وهما يعيدان تمثيل عملية الخنق، في حين كانت ماريرو تظهر مبتسمة بالقرب منهما. والتقطت هذه الصور قرب المكان الذي حدثت فيه الواقعة وقامت الشرطة بنشرها يوم الجمعة.
وقالت ويلسون إن روزنبلات الذي كان ضمن من شاركوا في واقعة ماكلين أقيل بسبب «قهقهته» لدى تلقيه هذه الصورة.
وقالت ماري نيومان محامية أسرة ماكلين إن الشرطة لم تقتل رجلاً بريئاً فحسب، وإنما شعرت بأنها مخولة «بالسخرية» من الحادث، من خلال إعادة تمثيله.
وكان ماكلين (23 عاماً) يسير في أحد شوارع أورورا في أغسطس (آب) 2019 عندما أوقفه أفراد الشرطة الثلاثة بسبب بلاغات عن رجل يتصرف بشكل مريب، على الرغم من عدم ارتكابه أي جرائم.
وقال ماكلين خلال المواجهة إنه لا يستطيع التنفس، وذلك طبقاً لمقاطع صوتية بثتها الشرطة. وسيطر أفراد الشرطة على ماكلين بالضغط على رقبته، وقام المسعفون بعد ذلك بحقنه بالكيتامين المهدئ. وأصيب بعد ذلك بسكتة قلبية ونزعت عنه أجهزة الإعاشة بعد عدة أيام.
وامتنع الادعاء المحلي عن توجيه اتهامات لأفراد الشرطة أو المسعفين، مشيراً إلى أن تشريح الجثة أوضح أن سبب الوفاة غير محدد.
وعين جاريد بوليس حاكم كولورادو مدعياً خاصاً لمراجعة القضية، وقال مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل الأسبوع الماضي إنهما يحققان فيما إذا كان الحقوق المدنية لماكلين قد انتُهِكت.


أميركا العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة