المفوضية الأوروبية ترخّص عقار «رمديسيفير» لمعالجة المصابين

المفوضية الأوروبية ترخّص عقار «رمديسيفير» لمعالجة المصابين

السبت - 13 ذو القعدة 1441 هـ - 04 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15194]
عامل صحة يعاين جرعة من عقار «رمديسيفير» في مستشفى إيسن الألماني (إ.ب.أ)
بروكسل: عبد الله مصطفى

سمحت المفوضية الأوروبية، أمس، باستخدام عقار «رمديسيفير» المضاد للفيروسات لمعالجة المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وقالت المفوضة الأوروبية للصحة، ستيلا كيرياكيديس، في بيان «يُعتبر ترخيص اليوم لأول دواء لمعالجة (كوفيد – 19) خطوة مهمة إلى الأمام في المعركة ضد هذا الفيروس». وأضافت «نحن نمنح هذا الترخيص بعد أقل من شهر من تقديم الطلب، ما يُظهر بوضوح تصميم الاتحاد الأوروبي على الاستجابة سريعاً كلما أصبحت العلاجات الجديدة متوفرة»، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية». وأظهرت دراستان أميركيتان كبيرتان على الأقل، أن عقار رمديسيفير قادر على تقليص مدة المكوث في المستشفى للمصابين بـ«كوفيد - 19». وقد قلّص العقار فترة المكوث في المستشفى للمصابين من 15 يوماً إلى 11 يوماً في المتوسط.

وفي الأول من مايو (أيار)، سمحت واشنطن بالاستخدام الطارئ للدواء الذي كان في الأصل يُستخدم لمعالجة المصابين بإيبولا، وحذت حذوها دول آسيوية عدة، من بينها اليابان وكوريا الجنوبية. ويأتي الضوء الأخضر بعدما أوصت وكالة الأدوية الأوروبية بالسماح بـ«تسويق مشروط» للعقار الأسبوع الماضي لمعالجة المرضى الذين تفوق أعمارهم الـ12 عاماً، ويعانون من التهابات رئوية ويحتاجون إلى إنعاش بالأكسيجين. وقالت الوكالة، إن تقييمها يستند بشكل أساسي إلى معطيات دراسة أُجريت بدعم من المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية. وأظهرت الدراسة التي نُشرت في مجلة «نيو إنغلند جورنال أوف مديسين» في مايو، أن رمديسيفير سرّع تعافي المصابين مقارنة بأدوية أخرى.

وكان قرار الحكومة الأميركية شراء الجزء الأكبر من الإنتاج المستهدف من العقار حتى شهر سبتمبر (أيلول) المقبل، قد أثار حفيظة حلفائها الأوروبيين. ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لوزارة الصحة الأميركية تأكيدها، أنه تم الاتفاق على شراء جرعات من المادة الفعالة لتصنيع أكثر من 500 ألف عقار، وهو ما يعادل 100 في المائة من الكمية المزمع إنتاجها في يوليو (تموز) الحالي و90 في المائة من الكمية في كل من أغسطس (آب) وسبتمبر المقبلين. واستناداً إلى أنماط العلاج المتبعة حالياً، فإن المريض الواحد يحتاج إلى جرعات تصل قيمتها إلى 2340 دولاراً.

في المقابل، يدعم الاتحاد الأوروبي دعوة منظمة الصحة العالمية إتاحة علاجات «كورونا» واللقاح المحتمل لجميع دول العالم. وتعهدت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، في هذا الصدد أن «يبذل الاتحاد الأوروبي كل ما في وسعه لضمان حصول كل شعوب العالم على اللقاح الذي سيتم التوصل إليه للعلاج من (كورونا)». وأضافت أن «علينا أن نكون مستعدين لتصنيع ونشر مثل هذا اللقاح، في جميع أنحاء أوروبا والعالم».

من جهتها، استبعدت الحكومة الألمانية هذا الأسبوع حدوث نقص في إمدادات عقار «رمديسيفير» المستخدم في علاج «كورونا». ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم وزارة الصحة، الأربعاء، أنه تم في وقت مبكر تأمين الدواء لعلاج مرضى كورونا، مشيراً إلى وجود احتياطيات كافية منه في الوقت الراهن. وأضاف المتحدث، أن الإصدار المتوقع للتصريح بتداول الدواء في السوق الأوروبية سيرتبط معه التزام المنتج بتوريد الدواء «بكمية مناسبة»، وقال إنه يتوقع أن تفي الشركة المنتجة بهذا الالتزام.


الاتحاد الاوروبي اخبار اوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة