انتشال 39 جثة مجهولة في ترهونة وجنوب طرابلس

انتشال 39 جثة مجهولة في ترهونة وجنوب طرابلس

غوتيريش يدعو إلى تحقيق «عاجل» في «المقابر الجماعية»
الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15193]
جانب من عملية انتشال بعض الجثث بموقع يضم «مقبرة جماعية» في ليبيا (بركان الغضب)
القاهرة: جمال جوهر

أعلنت «الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين» في العاصمة الليبية طرابلس، عن انتشال 39 جثة من «المقابر الجماعية» التي عثر عليها بمدينة ترهونة وجنوب طرابلس؛ في القضية التي لا تزال تشغل الرأي العام المحلي والدولي، ووجهت على أثرها حكومة «الوفاق» اتهامات لميليشيا «الكانيات» بالمدينة.
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عقب اتصال برئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، مساء أول من أمس، إلى إجراء تحقيق «شامل وشفاف» في القضية، لكشف الجناة المتورطين في ارتكاب هذه الجرائم، بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وتواجه ميليشيات «الكانيات» اتهامات بتصفية عدد من الأسرى الذين وقعوا في قبضتها منذ اندلاع المواجهات العسكرية قبل 14 شهراً، انتقاماً لمقتل آمرها محسن الكاني، وشقيقه عبد العظيم. وبثت عملية «بركان الغضب»، التابعة لحكومة «الوفاق»، أمس، مقطع فيديو يُظهر جانباً من عمليات كشف واستخراج الجثث من أحد المواقع التي يشتبه بوجود مقابر جماعية فيها بمدينة ترهونة، دون توضيح تاريخ العثور على هذه الجثث؛ بينما قالت «الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين» إن الجثث التي عثر عليها وضعت في مبردات لحين التعرف على هويتها، مذكرة بالجثث الـ158 التي عثرت عليها ملقاة أرضاً بالممرات والحجرات خارج ثلاجات حفظ الموتى بمستشفيات ترهونة.
وبينما قالت الهيئة إنها تواصل تمشيط كافة المواقع التي يشتبه بوجود مقابر جماعية فيها «خلفتها عصابات (الكاني) الإجرامية»، دعت جميع «أهالي المفقودين» بمدن الغرب الليبي خلال السنوات التسع الماضية، بالتواصل معها لتسجيل وتوثيق بياناتهم الخاصة، بالإضافة إلى إخضاعهم لأخذ عينات دم لتحليل الـ«DNA»، وإضافة النتائج لقاعدة البيانات الخاصة بالمفقودين، لمقارنتها مع تحليل الجثث التي يتم انتشالها.
وأشارت الهيئة العامة إلى أنها سجلت منذ الرابع من أبريل (نيسان) 2019 وحتى الآن، ما يقارب 115 بلاغاً عن مفقودين، وهو تاريخ بدء الحرب على طرابلس. وقال أحد المسؤولين بالهيئة لـ«الشرق الأوسط»: «إنهم يحققون في هذه البلاغات، ويقارنونها بالمعلومات التي تردهم لتسهيل عملية تسليم رفات الموتى إلى ذويه، بعد التأكد من التحاليل الجينية».
ولا تزال القضية التي نددت بها منظمات إقليمية ودولية تراوح مكانها دون تقدم على مسار التحقيقات المطلوبة؛ لكن المجلس الرئاسي نقل عن الأمين العام للأمم المتحدة، أنه عبَّر خلال محادثته مع السراج عن «انزعاجه وصدمته» جراء اكتشاف عدد من المقابر الجماعية في مدينة ترهونة، إضافة إلى زرع الألغام في مناطق سكنية بضواحي طرابلس، والتي كانت تخضع لسيطرة «الميليشيات المعتدية»، معرباً عن ترحيبه بقرار مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، بإنشاء بعثة دولية لتقصي الحقائق في ليبيا، بعدما أعلن عن ضرورة التحقيق في القضية.
وسبق أن أعلنت حكومة «الوفاق» في الحادي عشر من يونيو (حزيران) الماضي عن اكتشاف 8 مقابر جماعية، عثر عليها تباعاً في ترهونة (90 كيلومتراً جنوب شرقي طرابلس)، ومناطق مجاورة لها عقب انسحاب قوات «الجيش الوطني» من المدينة، وسط اتهامات لميليشيا «الكانيات» التي كانت تسيطر على ترهونة، بخطفهم على خلفيات سياسية، و«تعذيبهم قبل التخلص منهم».
ودخلت أطراف دولية عديدة على خط القضية التي أثارت حالة من الحزن والغضب لدى أطراف عديدة بالبلاد؛ مطالبة بسرعة التحقيق في القضية، بينهم سفراء أميركا وألمانيا وهولندا لدى ليبيا.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة