السراج يتجاهل المساعي الدولية... ويتعهد استمرار القتال

السراج يتجاهل المساعي الدولية... ويتعهد استمرار القتال

فرنسا تدعو من طرابلس للعودة إلى المسار السياسي
الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15193]
القاهرة: خالد محمود

أبدى فائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق» الليبية، أمس، موقفاً متشدداً حيال المساعي الدولية والإقليمية لإبرام وقف لإطلاق النار مع قوات «الجيش الوطني»، بقيادة المشير خليفة حفتر، بعدما تعهد باستمرار قواته في القتال، مؤكداً على ضرورة إعادة استئناف إنتاج النفط مجدداً.
وجاءت هذه التطورات في وقت أكدت فيه مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا على وشك الإعلان عن عقد جولة جديدة من الحوار العسكري بين طرفي النزاع، وبلورة اتفاق يضمن إعادة إنتاج النفط بعد شهور من وقف تصديره.
وبينما بدأ رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أمس، ثاني زيارة رسمية له خلال أقل من شهر إلى العاصمة الروسية موسكو، في إطار المفاوضات الدولية غير المعلنة لتفادي معركة حول سرت، أبدى السراج موقفاً متشدداً خلال اتصال هاتفي تلقاه أمس من وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان الذي عبر عن قلق بلاده من الوضع المتوتر الحالي بالبلاد، مؤكداً أن جهود فرنسا تستهدف تحقيق الاستقرار في ليبيا، وأن مصلحة الليبيين وجيرانهم وأوروبا «تكمن في أمن واستقرار ليبيا».
‎وبحسب بيان أصدره السراج، فقد دعا لودريان إلى الإسراع بتحقيق وقف لإطلاق النار يتيح العودة للمسار السياسي من خلال جهود الأمم المتحدة ودورها المركزي، لافتاً إلى اتفاق إيطاليا وفرنسا على هذا التوجه، كما أكد رفض بلاده التدخل الأجنبي في ليبيا بجميع أنواعه ومختلف مصادره.
‎ووصف السراج ما يحدث الآن من تحركات سياسية بأنها «ليست مبادرات لإيجاد حل للأزمة؛ بل هي مناورات تستهدف فقط إيجاد أدوار لشخصيات بعينها»، وقال إن «الانتخابات يجب أن تكون في صلب المسار السياسي، وعدم إضاعة الوقت بحلول تلفيقية»، مشدداً على أن «وضوح المسار السياسي هو ما سيبعدنا عن الخيار العسكري».
‎كما تحدث السراج عن الضرورة القصوى لرفع الإغلاق عن المواقع النفطية واستئناف إنتاج النفط، قائلاً إن الإغلاق يحرم الليبيين من مصدر قوتهم. وكان السراج قد تعهد خلال محادثات هاتفية، مساء أول من أمس، مع الأمين العام أنطونيو غوتيريش الذي اتصل أيضاً بالمشير حفتر، باستمرار القوات الموالية لحكومته «في أداء مهامها، والدفاع عن السيادة ضد التدخلات الخارجية غير الشرعية، والقضاء على (الانقلابيين) و(المجرمين)، ومن يدعمهم لتطهير كامل التراب الليبي».
من جانبه، نقل المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن السراج التزامه بحوار ضمن اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، معرباً عن اهتمامه بالحل السياسي القائم على الانتخابات، كما لفت إلى أن الطرفين بحثا الحاجة إلى إعادة فتح محطات النفط ومنشآت النفط المسدودة في البلاد.
وبينما لم يفصح المشير حفتر عن فحوى اتصاله مع غوتيريش، أوضح المتحدث باسم الأخير، أنه شدد على أن حل النزاع في ليبيا ليس عسكرياً، ويجب أن يكون سياسياً فقط، كما أكد التزام الأمم المتحدة الكامل بالحوار ضمن اللجنة العسكرية المشتركة (5+5).
من جانبه، ندد المبعوث السابق للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، في مقابلة مع «مركز الحوار الإنساني» مساء أول من أمس، بما وصفه بـ«نفاق» بعض الدول في مجلس الأمن الدولي، متهماً إياها بـ«الطعن في الظهر» في ملف الأزمة الليبية المتعثر.
ميدانياً، نفت قوات «الوفاق» تعرض قاعدة الوطية الجوية، أو مواقع بمحيطها، لضربات جوية من طيران مجهول في ساعة مبكرة من صباح أمس؛ لكن بعض سكان مدينة الرجبان، قرب القاعدة بجنوب غربي طرابلس، أكدوا سماع دوي انفجارات متتالية، وتحدثوا عن شن طائرات مجهولة غارات على مواقع في محيط القاعدة، وتحليق لطيران مجهول فوق مناطق الجبل الغربي؛ بينما رصدت تقارير نقل أسلحة ومعدات وقوات من تركيا باتجاه قاعدة الوطية الاستراتيجية، الواقعة على بعد 140 كيلومتراً جنوب غربي طرابلس، على مدى اليومين الماضيين.
وفى تلميح إلى اقتراب معركة وشيكة حول مدينة سرت، قال المتحدث باسم قوات «الوفاق» إنها تحولت من مرحلة الدفاع على العاصمة، وحماية مدن الغرب الليبي، إلى الهجوم ومواصلة معارك التحرير حتى بسط السيطرة على كامل التراب الليبي، و«تحرير» مقدراته.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة