ميغان ماركل شعرت بأنها «غير محمية» من قبل العائلة الملكية أثناء حملها

ميغان ماركل شعرت بأنها «غير محمية» من قبل العائلة الملكية أثناء حملها

الخميس - 11 ذو القعدة 1441 هـ - 02 يوليو 2020 مـ
ميغان ماركل مع زوجها الأمير هاري وابنهما آرتشي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشفت وثائق المحكمة أن ميغان ماركل زوجة الأمير البريطاني هاري شعرت بأنها «غير محمية» من قبل العائلة الملكية من الادعاءات المقدمة في الصحافة البريطانية ضدها أثناء حملها.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد جاءت هذه التفاصيل في وثائق المحكمة الخاصة بالدعوى القانونية التي رفعتها ميغان ضد صحيفة «ميل أون صنداي»، والتي تشكو فيها من انتهاك الصحيفة لخصوصيتها، وذلك بعد نشر أجزاء من رسالة أرسلتها إلى والدها توماس ماركل.
وفي الوثائق القانونية، قال محامو ميغان إنها «أصبحت موضوعاً لعدد كبير من المقالات الكاذبة والمدمرة لوسائل الإعلام البريطانية، خاصة المدعى عليها (ميل أون صنداي)، التي تسببت في مشكلات نفسية لميغان، خاصة أنها كانت حاملاً في ذلك الوقت، وغير محمية من قبل المؤسسة الملكية، وممنوعة من الدفاع عن نفسها».
ومن جهتها، قالت دار «أسوشيتد نيوزبيبرز» الناشرة لـ«ميل أون صنداي» إن الصحيفة حصلت على الرسالة التي تسببت في الأزمة من والد ميغان، في محاولة منه للدفاع عن نفسه بعد أن أجرى أصدقاء ميغان مقابلة مع مجلة «بيبول»، وتحدثوا فيها عن علاقة توماس ماركل بابنته، في حين أن الأب أكد أن كلامهم عنه كان غير سليم وكان يستهدف التشهير به.
ورداً على ذلك، يدعي محامو ميغان أنها لم تكن على علم مسبق بأن أصدقائها أجروا مقابلة مع المجلة، وأنها شعرت بالأسى لقيام أحدهم بالتحدث عن محتوى رسالتها لوالدها خلال المقابلة، وقدم رواية غير دقيقة لمحتوياتها.
وتابعت وثائق المحكمة: «في هذه الأثناء، أوصى قصر كنسينغتون بأن رد كل أصدقاء وعائلة ميغان على أي سؤال يتم توجيهه إليهم من قبل وسائل الإعلام يجب أن يكون (لا تعليق)، رغم المعلومات الخاطئة التي يتم تقديمها إلى الصحف البريطانية عنها. أدى هذا إلى إسكات جميع معارف المدعية الذين لديهم معلومات صحيحة بشأن القضية في الوقت الذي أصبحت فيه المصادر الأخرى المزعومة قادرة على نشر بيانات كاذبة حول ميغان».
وأضافت الوثائق أن ميغان أشارت إلى أن زفافها من هاري رفع «عائدات السياحة البريطانية بأكثر من مليار جنيه إسترليني، وهذا المبلغ يفوق كثيراً مساهمة أموال دافعي الضرائب في تأمين الحشود خلال الحفل».
وكان هاري وميغان قد أعلنا تنحيهما عن واجباتهما الملكية في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، وانتقلا إلى كندا لفترة قبل أن يتوجها إلى كاليفورنيا في بداية شهر أبريل (نيسان).
وتزوج هاري (35 عاماً) من ميغان (38 عاماً) في مايو (أيار) 2018. ورُزقا بطفلهما آرتشي في مايو 2019.


لندن العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة