سرت مسقط رأس القذافي تتحول إلى ساحة لمعارك فاصلة

سرت مسقط رأس القذافي تتحول إلى ساحة لمعارك فاصلة

الأتراك يخططون لمهاجمتها... و«الجيش الليبي» يحشد قواته للدفاع عنها
الخميس - 11 ذو القعدة 1441 هـ - 02 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15192]
القاهرة: جمال جوهر

قُدّر لمدينة سرت الليبية أن تكون شاهداً على معارك فاصلة، تركت أثراً في تاريخ البلاد، بدأت أولاً بمقتل الرئيس الراحل معمر القذافي في 20 أكتوبر (تشرين الأول) من 2011، بمسقط رأسه، الذي تم «تطهيره» مع نهاية 2016 من عناصر تنظيم «داعش»، الذي اتخذها معقلاً لتدشين دولته المزعومة على أرضها.
لكن يبدو أن سرت الواقعة على الشريط الساحلي والتي تبعد نحو 450 كيلومتراً شرق طرابلس، ينتظرها مستقبل غامض، خاصة في ظل «تلهف» تركي للسيطرة عليها بسبب أهميتها الاستراتيجية. فهي من جهة تعد بوابة دخول إلى قاعدة الجفرة الجوية، (650 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة)، ومن جهة ثانية فإن القوة التي ستُحكِم قبضتها عليها ستقترب كثيراً من السيطرة على منطقة الهلال النفطي، وبالتالي تكون قد وضعت يدها على (قُوت ليبيا)، وشريانها الحيوي المتمثل في 60 في المائة من إنتاجها النفطي، في حين تتوزع النسبة الباقية على مناطق بجنوب البلاد.
والمعركة التي يُعد لها على تخوم مدينة سرت تختلف عما سبق من معارك طرابلس، أو ترهونة وبني وليد. فـ«الجيش الوطني»، الذي قال إنه انسحب قرابة 60 كيلومتراً إلى محور سرت الجفرة، بدأ في تنظيم صفوفه وتجميع قواته، وسط تعزيزات عسكرية غير مسبوقة في الحرب، التي بدأت قبل 14 أشهراً. يقول مسؤول عسكري بارز بـ«الجيش الوطني» لـ«الشرق الأوسط»، إن قوات الجيش انتهت من استعداداتها، وحشد جميع قواتها بالقرب من سرت؛ دفاعاً عن المدينة ضد أي هجوم للميلشيات الأتراك، لكنه لفت إلى أن المحور، الذي يسوده هدوء حذر منذ أيام، بدأ يشهد تحشيداً واسعاً على الجانب الآخر والدفع بأسلحة ثقيلة، فضلاً عن تحليق طيران على ارتفاعات منخفضة من وقت إلى آخر، «لكننا نلتزم ضبط النفس».
وامتداداً لذلك، تواصل جبهة السراج التصعيد باتجاه استمرار الحرب، مدفوعة بما حققته من انتصارات سابقة على محاور العاصمة. ويتزعم العقيد محمد قنونو، المتحدث باسم قوات «الوفاق» هذه الجبهة، والذي قال بلهجة متحدية خلال اليومين الماضيين «لا فارق يذكر بين سرت 2016 وسرت 2020... مرتزقة ومجرمون وإرهابيون يحتلون المدينة، ويجعلون منها منطلقاً لتهديد المدن الليبية... لكن المؤكد هو أن مصيرهم واحد، إما القتل أو السجن، أو التشريد في الصحراء».
لكن المسؤول العسكري بـ«الجيش الوطني» اعتبر هذه التصريحات «من باب الغرور»، وقال «هذه المعركة هي الفاصلة، وفيها سيعرف (المرتزقة) حجمهم الطبيعي، رغم الدعم التركي المهول الذي يتدفق عليهم بالقرب من سرت منذ أسبوعين».
وتأتي هذه التحركات وسط اتساع جبهة المناكفات الدولية، والاتهامات المتبادلة بين الداعمين لطرفي الحرب، وأبرزهم فرنسا وتركيا، التي قالت إن باريس تسعى لتعزيز الوجود الروسي على أرض ليبيا.
في هذا السياق، يرى موالون لـ«الجيش الوطني»، أن التقارير التي بثتها قوات «أفريكوم» عن دفع روسيا بـ14 طائرة «ميغ 29» و«سوخوي 24» للقتال مع الجيش «ما هو إلا ترويج لأكاذيب يراد بها إظهار قواتنا المسلحة، على أنها ضعيفة»، لكن بالمقابل، هناك في المعسكر الآخر من يشير إلى أن مئات من عناصر «فاغنر» يتمركزون الآن في قاعدة الجفرة، وأن هذه الطائرات توفر لهم التغطية والدعم اللازمين.
وسبق لتنظيم «داعش» دخول سرت أول مرة عام 2014 للسيطرة على الموانئ النفطية؛ بغية حصوله على الأموال لتغطية نفقاته، وتمكنت عناصره من الاستيلاء على حقل المبروك النفطي جنوب مدينة سرت، والذي تملك شركة «توتال» الفرنسية حصة فيه، وذلك عقب قتل خمسة من حراسه. لكن قوات عملية «البنيان المرصوص»، التابعة لحكومة «الوفاق»، تمكنت من دحرهم في 18 ديسمبر (كانون الأول) عام 2016.
ويتخوف سكان سرت من اندلاع المعركة في أي وقت، مؤكدين أنها ستتخذ طابعاً دولياً أوسع مما كانت عليه خلال الأشهر الأربعة عشر الماضية، بالنظر إلى ما يرصدونه من تحركات عسكرية هناك. وفي هذا السياق، قال الليبي محمد الميلودي في اتصال لـ«الشرق الأوسط»، «نعيش أياماً صعبة، ونفكر أن نترك منزلنا أسوة بمن سبقونا من الجيران؛ لأننا نرى تحشيداً عسكرياً على أطراف المدينة لم نره من قبل».
وقتل القذافي في 20 أكتوبر عام 2011، بعد وقت قصير من إلقاء القبض عليه في سرت، وقد أعلن المجلس الوطني الانتقالي وقتها أنه توفي متأثراً بجراحه التي أصيب بها في معركة بالأسلحة النارية.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة