البيت الأبيض يرد على الانتقادات: ترمب يقرأ تقارير الاستخبارات دائماً

البيت الأبيض يرد على الانتقادات: ترمب يقرأ تقارير الاستخبارات دائماً

الأربعاء - 10 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال اجتماع في البيت الأبيض (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أكد البيت الأبيض أمس (الثلاثاء)، أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يقرأ التقارير التي ترفعها إليه أجهزة الاستخبارات وذلك رداً على تساؤلات حول موقفه من قضية احتمال دفع روسيا مكافآت لمهاجمة جنود غربيين في أفغانستان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» أول من أمس (الاثنين)، بأن الرئيس الأميركي تسلم اعتباراً من فبراير (شباط) بلاغاً خطياً حول مكافآت روسية محتملة تقدَّم لمتمردين مرتبطين بـ«حركة طالبان» لمهاجمة قوات أميركية.

ويؤكد البيت الأبيض منذ أيام عدة أن الرئيس لم يطّلع على هذه القضية، مثيراً تساؤلات حول مدى ضلوعه في ملفات حساسة أو الانتباه الذي يوليه لوثائق سرية تُنقل إليه. وتقول معلومات إن الرئيس لا يقرأ بانتظام التقرير اليومي الذي يُرفع إليه ويفضّل الاعتماد على وسائل إعلام محافظة للاطّلاع على أبرز القضايا اليومية.

وأوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض أن «الرئيس يقرأ» التقارير. وقالت: «هو مطّلع بشكل دائم ويبلَّغ بقضايا الاستخبارات». وتابعت: «الرئيس هو أكثر شخص مطّلع على الأرض بشأن التهديدات التي نواجهها».

ويؤكد البيت الأبيض أنه لم يكن هناك توافق في أوساط الاستخبارات حول هذه المعلومات.

وقد جدّد أعضاء ديمقراطيّون في مجلس النوّاب الأميركي، عقب اجتماع في البيت الأبيض أمس، المطالبة بأن يطّلعوا مباشرة من قادة أجهزة الاستخبارات على توضيحات بشأن ما إذا كانت روسيا قد قدّمت فعلاً مكافآت ماليّة لمقاتلين مرتبطين بـ«حركة طالبان» كي يقتلوا جنوداً أميركيين في أفغانستان.

وقال آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب: «أجده أمراً لا يمكن تفسيره أنّ الرئيس، في ضوء هذه المزاعم العلنية جدّاً، لم يخرج أمام الأميركيين ليقول لهم إنّه سيفتح تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان الروس يضعون مكافآت على رؤوس عسكريين أميركيين».

وتأتي هذه القضية وسط مساعٍ يبذلها ترمب لسحب الجنود الأميركيين من الدولة التي تمزقها الحرب، وهو أحد مطالب «طالبان»، وطي صفحة أطول حرب للولايات المتحدة.


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة ترمب حرب أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة