كأس أمم أفريقيا تنضم إلى ضحايا «كورونا» وتؤجّل عاماً كاملاً

كأس أمم أفريقيا تنضم إلى ضحايا «كورونا» وتؤجّل عاماً كاملاً

بطولتا دوري الأبطال و«الكونفدرالية» تستكملان في سبتمبر بشكل مختصر
الأربعاء - 10 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15191]
كأس أمم أفريقيا أرجئت إلى مطلع 2022 (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»

انضمت نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم إلى نظيرتيها في أوروبا وأميركا الجنوبية، مع إعلان الاتحاد القاري للعبة «كاف» أمس الثلاثاء تأجيلها عاما كاملا بسبب فيروس «كورونا» المستجد.
وقرر الاتحاد إثر اجتماع للجنته التنفيذية عقد عبر تقنية الاتصال بالفيديو، تأجيل البطولة القارية التي تقام كل عامين، وكان من المقرر أن تستضيفها الكاميرون بين التاسع من يناير (كانون الثاني) والسادس من فبراير (شباط) 2021 إلى مطلع 2022.
كما حدد الاتحاد سبتمبر (أيلول) المقبل موعدا لاستكمال مسابقتي الأندية (دوري الأبطال والكونفدرالية) لهذا الموسم، ولكن بصيغة معدلة ومختصرة.
وقال رئيس الاتحاد أحمد أحمد خلال مؤتمر صحافي إثر اجتماع اللجنة، إن الكاف اتخذ قرار تأجيل كأس الأمم لأن «الصحة هي الأولوية المطلقة».
وشدد الملغاشي على أن وباء «كوفيد - 19» لم يبلغ «الذروة» بعد في العديد من دول القارة السمراء، ما جعل قرار تأجيل البطولة أمرا ضروريا.
وباتت أمم أفريقيا 2021 ثالث بطولة قارية يتأجل موعدها بسبب «كوفيد - 19»، بعد كأس أوروبا وكوبا أميركا اللتين كانتا مقررتين هذا الصيف، وتم إرجاؤهما إلى صيف 2021.
وأشار رئيس الكاف إلى أن بطولة أمم أفريقيا للمحليين «شان» التي كانت مقررة أيضا في الكاميرون في أبريل (نيسان) 2020 وتم إرجاؤها في وقت سابق، ستقام اعتبارا من يناير 2021، بدلا من بطولة المنتخبات الوطنية الأولى.
وتوقفت منافسات اللعبة على صعيد القارة، باستثناء بوروندي، اعتبارا من مارس بسبب «كوفيد - 19»، بما شمل التصفيات المؤهلة لكأس الأمم، ومنافسات مسابقتي الأندية، أي دوري الأبطال وكأس الاتحاد (الكونفدرالية).
وتتبقى أربع جولات من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم 2021 في الكاميرون، الدولة التي كان من المقرر أن تستضيف النسخة الأخيرة عام 2019 قبل أن تسحب منها قبل أشهر من الموعد بسبب مشاكل في إنجاز البنى التحتية ومخاوف أمنية.
وأكد الاتحاد رضاه «عن التزام السلطات الكاميرونية لاستضافة البطولتين»، معتبرا أن البلاد «جاهزة» للاستضافة «وتحترم الجدول الزمني الملحوظ».
وأوضح الاتحاد أن التفاصيل المتعلقة بما تبقى من التصفيات، إضافة إلى جدول البطولة، ستعلن في وقت لاحق.
في المقابل، لم يتطرق بيان الاتحاد إلى التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.
وكان من المقرر أن ينطلق الدور الثاني من هذه التصفيات في مارس الماضي، لكن بسبب فيروس «كورونا»، تم تأجيله مبدئيا إلى أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني).
وعلى صعيد مسابقتي الأندية، أقر الاتحاد استكمالهما بصيغة معدلة (إقامة مباراة واحدة في نصف النهائي بدلا من مباراتي ذهاب وإياب)، اعتبارا من أيلول المقبل.
وأوضح الاتحاد في بيان عن اجتماع اللجنة التنفيذية، أن مسابقة دوري الأبطال ستستكمل في أيلول في مكان يحدد لاحقا.
أما مسابقة كأس الاتحاد (الكونفدرالية)، فسيتم استكمالها أيضا بالصيغة المعدلة في المغرب.
وبلغت المسابقة القارية الأم مرحلة الدور نصف النهائي مع هيمنة مصرية - مغربية حيث من المقرر أن يلتقي الرجاء البيضاوي مع الزمالك، والوداد البيضاوي مع الأهلي.
أما «الكونفدرالية»، فيجمع دورها نصف النهائي بين نهضة بركان وحسنية أغادير المغربيين من جهة، وبيراميدز المصري وحوريا الغيني.
إلى ذلك، أعلن الاتحاد إلغاء نسخة العام الحالي من كأس الأمم الأفريقية للسيدات التي كان من المقرر أن تنطلق في نوفمبر، وإطلاق نسخة للسيدات من مسابقة دوري الأبطال اعتبارا من العام المقبل، على أن يتم «إعلان صيغتها والتفاصيل الأخرى المتعلقة بها في الوقت المناسب».
وأعرب أحمد أحمد عن فخره «بولادة دوري أبطال للسيدات على مستوى القارة الأفريقية»، معتبرا أن الخطوة «تاريخية بالنسبة إلى كرة القدم الأفريقية والعالمية».
وعلى صعيد انتخابات رئاسة الاتحاد المقررة في ختام ولاية الأعوام الأربعة لأحمد، أشار الأخير إلى أنها ستقام مبدئيا في 12 مارس 2021 في موريتانيا.
وانتخب أحمد أحمد رئيسا للاتحاد في العام 2017 خلفا للكاميروني عيسى حياتو الذي هيمن على الكرة الأفريقية لنحو ثلاثة عقود من الزمن.
على صعيد آخر، أكد الاتحاد إلغاء حفل جوائزه السنوية 2020 بسبب الفيروس، مؤكدا تقديم مساعدات مالية للاتحادات الوطنية للتعامل مع تبعات «كوفيد - 19»، بقيمة 300 ألف دولار لكل منها.
من جهة ثانية، أعرب حسام البدري المدير الفني للنادي لمنتخب مصر الأول لكرة القدم عن أمنياته باستئناف الدوري المصري مرة أخرى بعد توقفه في الفترة الماضية كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس «كورونا».
وقال البدري في تصريحات إعلامية إنه تمت مناقشة موعد عودة الدوري المصري مع اللجنة الخماسية، وموعد الدوري الجديد أيضا، حيث يتمنى استئناف الدوري وخوض اللاعبين مباريات محلية للتعويض عن فترة التوقف، حيث إن خوض اللاعبين للمباريات يصب في مصلحة المنتخب.
واختتم حديثه بأن حصول محمد صلاح على الدوري الإنجليزي مع فريقه ليفربول يعد تتويجا لمشواره الطويل المميز، حيث أصبح قدوة وفخرا لمصر وللعرب وتم تهنئته بصفة شخصية.
فيما أكد محمد بركات مدير منتخب مصر لكرة القدم أنه من الضروري عودة الدوري المصري نظرا للخسائر التي تعرضت لها الأندية واتحاد الكرة، رغم أن ضغط المباريات سيكون له رد سلبي على اللاعبين من حيث الإصابات والذي ينعكس بالتالي على المنتخب، لكن في وجود الأنظمة الجديدة للاستشفاء ووجود خمسة تغييرات للاعبين خلال المباراة سيقلل هذا من خطر الإصابات.
وأضاف أن الجهاز الفني يهمه أن يخوض اللاعب المصري أكبر عدد ممكن من المباريات، ويرى أن بداية الدوري 15 أغسطس (آب) موعد مناسب للفرق.
وعن قرار الفيفا بأحقية اللاعبين المحترفين بعدم الانضمام لمعسكر بلادهم في ظل فيروس «كورونا» قال: «إجراءات الفيفا مرنة ويعلمون أنها جائحة يمر بها العالم كله وليست قارة معينة، لكن لا أعتقد رفض أي لاعب محترف الانضمام للمنتخب، حيث إن أهم ما يميز اللاعب المصري على مستوى قارة أفريقيا حبه لمنتخب بلاده.
وأوضح أن هناك تعديلات بسبب الظروف الاستثنائية سنشهدها خلال الفترة القادمة وتوقفات للفرق نتيجة للأجندة الدولية وبالتالي لا يصبح هناك مجال لاعتذار أي لاعب لانضمامه للمنتخب».
وأشار إلى أن الجهاز الفني للمنتخب سعيد بتتويج محمد صلاح لاعب ليفربول ببطولة الدوري الإنجليزي مع فريقه.


إفريقيا دوري أبطال أفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة