3 انفجارات تهز أديس أبابا خلال احتجاجات وسقوط قتلى وجرحى

3 انفجارات تهز أديس أبابا خلال احتجاجات وسقوط قتلى وجرحى

الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ
من الاحتجاجات في أديس أبابا (وسائل إعلام محلية)
أديس أبابا: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال مفوض الشرطة الاتحادية في إثيوبيا، لوكالات أنباء رسمية، إن ثلاثة انفجارات هزّت العاصمة أديس أبابا، اليوم (الثلاثاء)، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد غير محدد من الأفراد، وذلك خلال احتجاجات أثارها قتل مغنٍّ شهير.
وقال المفوض إنديشو تاسيو: «قُتل بعض المتورطين في زرع قنبلة علاوة على مدنيين أبرياء»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.
ولم يقدم المفوض تفاصيل أخرى عن التفجيرات لكنه أوضح أن ضابطاً قُتل أيضاً في العاصمة خلال أزمة مع حراس شخصية إعلامية شهيرة، مضيفاً أنه جرى احتجازه إثر ذلك.
وقالت مصادر طبية لـ«رويترز» إن ثمانية أشخاص على الأقل قُتلوا وأصيب 80 آخرون (الثلاثاء) في احتجاجات بمدينة أداما الإثيوبية بعد مقتل المغني المشهور في العاصمة في اليوم السابق.
وقال الطبيب ميكونين فييسا، المدير الطبي للمستشفى الرئيسي بالمدينة، إن ستة أشخاص تُوفوا في طريقهم إلى المستشفى وتُوفي اثنان في العناية المركزة.
وأضاف أن المستشفى استقبل نحو 80 مصاباً معظمهم بطلقات نارية لكن بعضهم أُصيبوا بالحجارة أو طعناً.
وتبعد أداما نحو 90 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة أديس أبابا.
وأثار مقتل هاشالو هونديسا إثر إطلاق النار عليه في أديس أبابا توترات متزايدة، وسط تداول دعوات عبر الإنترنت لتنظيم مظاهرات.
وحذر أولريش ديليوس مدير جمعية «الشعوب المهددة» من أن وفاة هونديسا العنيفة «يمكن أن تؤدي إلى موجة جديدة من أعمال الشغب بين مجموعات متعادية من السكان في الدولة متعددة الأعراق».
وعبر رئيس الوزراء آبي أحمد، عن تعازيه، وأكد عبر موقع «تويتر» أن تحقيقاً يُجرى في الجريمة.
ويرى كثيرون أن موسيقى هونديسا تدافع عن حقوق عرقية الأورومو بإثيوبيا، وهي العرقية الكبرى في الدولة متعددة العرقيات، التي يشكو أبناؤها تهميش الحكومة لهم منذ أمد طويل.
ويُعد آبي، الذي ينتمي لعرقية الأورومو، مُصلحاً وحصل على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، لمحاولاته لتهدئة الأوضاع في المنطقة من بين أمور أخرى. ورغم ذلك، زادت التوترات العرقية والصراعات في البلاد مرة أخرى تحت حكمه.
وقال خبراء منظمة «هيومن رايتس ووتش» إن هذا يرجع جزئياً إلى حقيقة أن إصلاحاته خففت سيطرة الحكومة على الأجهزة الأمنية، مما أدى لانهيار القانون والنظام في بعض المجالات.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار أفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة