مقتل وإصابة عشرات المدنيين بعد سقوط صواريخ على سوق شعبية في أفغانستان

مقتل وإصابة عشرات المدنيين بعد سقوط صواريخ على سوق شعبية في أفغانستان

الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15190]
نقطة مراقبة وتفتيش على الطريق السريعة إلى ولاية هلمند جنوب أفغانستان (إ.ب.أ)
قندهار (أفغانستان): «الشرق الأوسط»

أعلن مسؤولون في الحكومة الأفغانية وحركة «طالبان» الإرهابية، أمس (الاثنين)، أن ما لا يقل عن 23 مدنياً قتلوا في إقليم هلمند جنوب أفغانستان، وأصيب العشرات بجروح عندما سقطت صواريخ على سوق للماشية. ونقلت وكالة «رويترز» تصريحات المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند، الذي قال إن «بضعة صواريخ أطلقها مقاتلو (طالبان) سقطت قرب سوق الماشية، ما أسفر عن مقتل 23 مدنياً منهم أطفال». كما تبادل الطرفان المتحاربان (الحكومة الأفغانية وحركة طالبان) الاتهامات بشأن الهجوم الذي وقع على سوق أسبوعية تقام في الهواء الطلق في منطقة سانجين بهلمند، حيث تجمع مئات من مناطق مجاورة لبيع وشراء الغنم والماعز. وفي السياق نفسه، ألقى مسؤولون من حركة «طالبان» باللوم على مسؤولي الحكومة في قتل المدنيين.
وأكدت القيادة العسكرية في بيان: «هذا الصباح الساعة 09:30 (05:00 بتوقيت غرينيتش)، نفذت (طالبان) تفجيرين في سوق في مقاطعة سانغين في ولاية هلمند. للأسف، قتل 23 مدنياً وأصيب 15 بجروح»، وهي حصيلة أكدتها أيضاً الحكومة المحلية في هلمند. واتهم المتحدث باسم المتمردين قاري يوسف أحمدي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، السلطات بالوقوف خلف هذين التفجيرين. وتبادل الطرفان المتحاربان الاتهامات بشأن الهجوم الذي وقع على سوق أسبوعية تقام في الهواء الطلق في منطقة سانجين، حيث تجمع مئات من مناطق مجاورة لبيع وشراء الغنم والماعز». وقال متحدث باسم حاكم إقليم هلمند، إن بضعة صواريخ أطلقها مقاتلو «طالبان» سقطت قرب سوق الماشية، ما أسفر عن مقتل 23 مدنياً منهم أطفال. وذكر المسؤولون أن المنطقة كانت تسيطر عليها «طالبان». ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث، وقالت شرطة هلمند إنها لم تكن لديها أي عمليات عسكرية في المنطقة وقت الحادث.
وكان انفجار قنبلة على جانب الطريق بعد ظهر أول من أمس في منطقة واشر في الإقليم نفسه، قد أسفر عن مقتل ستة مدنيين. وقالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما)، إن «طالبان» مسؤولة عن سقوط 208 ضحايا مدنيين في أبريل (نيسان)، وإن القوات الحكومية مسؤولة عن مقتل 172 آخرين.
ودعت الأمم المتحدة إلى وقف القتال وبدء محادثات السلام الأفغانية كجزء من اتفاق تم توقيعه بين الولايات المتحدة وحركة «طالبان» في فبراير (شباط).


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة