ميسيسبي تزيل رمز الكونفدرالية عن علمها

ميسيسبي تزيل رمز الكونفدرالية عن علمها

المظاهرات لوقف تمويل الشرطة تتواصل
الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15190]
ميسيسيبي هي الولاية الوحيدة التي كان علمها لا يزال يحتفظ برمز جيش «الكونفدرالية» بعد ولاية جورجيا التي أزالته عام 2003 (إ.ب.أ)
واشنطن: إيلي يوسف

بعد 126 سنة، أزالت ميسيسبي آخر ولاية أميركية جنوبية شعار الكونفدرالية عن علمها، بعدما أقر كل من مجلسي النواب والشيوخ في تصويت تاريخي هذا القرار. شعار الكونفدرالية الذي كان يشير إلى مرحلة العبودية خلال الحرب الأهلية في القرن التاسع عشر ضد ولايات الشمال التي دعت إلى إنهاء العبودية، شكل على الدوام واحداً من أبرز الأسباب التي تقف وراء التوتر السياسي والعنصري في الولايات المتحدة.
ومساء الأحد، أقر مجلس النواب في ميسيسبي في تصويت نال موافقة 91 صوتاً مقابل اعتراض 23 نائباً، اعتماد علم جديد للولاية، ليصوت على القرار بعد بضع ساعات مجلس شيوخ الولاية، حيث وافق 37 عضواً لمصلحة النص، مقابل 14 صوتوا ضد القرار.
وما إن أقر القرار حتى علت الهتافات داخل قاعة مجلس الشيوخ، ونقلت وسائل الإعلام الأميركية احتفال السيناتورات بهذا الحدث. وفور اعتماد القرار من المجلسين، رفع النص الموحد إلى حاكم الولاية الجمهوري، تيت ريفز، الذي سبق له أن عارض تغيير علم الولاية، حيث وقع عليه، بعد أن أعلن السبت أنه لن يستخدم حق النقض الذي يتمتع به لرد القانون، بل سيوقع عليه إذا أقره الكونغرس. وأصدر ترمب أمراً تنفيذياً يدعو للحفاظ على التماثيل والرموز الفيدرالية، ويمنع التعرض لها ويفرض عقوبات قاسية بحق المخالفين.
وميسيسيبي هي الولاية الأميركية الوحيدة التي كان علمها لا يزال يحتفظ برمز جيش «الولايات المتحدة الكونفدرالية»، بعد ولاية جورجيا التي أزالته عام 2003. وهو يتألف من مستطيل أبيض في أعلى زاويته اليسرى مربع أحمر يتوسطه صليب أزرق قُطري بداخله نجوم صغيرة بيضاء. وهذا العلم الذي كان يمثل الولايات الجنوبية التي رفضت إلغاء العبودية خلال حرب الانفصال (1861 - 1865)، يمثل بالنسبة إلى كثيرين رمزاً للماضي العنصري للبلاد.
والقانون الذي أقر الأحد يكلف لجنة من تسعة أعضاء تصميم علم جديد للولاية، مشترطاً خلو العلم الجديد من الشعار الكونفدرالي، وأن يضم في المقابل عبارة «بالرب نثق».
وسيعرض العلم الجديد على ناخبي الولاية لإقراره في استفتاء عام سيجري في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) خلال الانتخابات العامة، فإذا وافقوا عليه يتم اعتماده، وإلا ستبقى الولاية من دون علم إلى أن تتم الموافقة على علم جديد.
وخلال المناقشات الساخنة التي جرت السبت حول هذه المسألة، لفت عضو كونغرس الولاية إدوارد بلاكمان، وهو ديمقراطي أسود، إلى مدى صعوبة مروره أمام العلم الكونفدرالي كل يوم تقريباً. وقال: «آمل عندما ننظر إلى (العلم المقبل) أن يجعلنا نشعر بالفخر جميعاً وليس بعضنا فقط».
وخلال الاحتجاجات كان أحد المطالب الرئيسية هو التخلص من هذا العلم وإزالة تماثيل الجنرالات الكونفدراليين والشخصيات التي كانت مناهضة لإلغاء العبودية واجتثاث سائر المظاهر التكريمية لهؤلاء. وقبل عامين، رفض المشرعون في ميسيسبي التخلص من العلم القديم، معتبرين أنه جزء لا يتجزأ من تراث الجنوب وثقافته. لكن الضغط المتزايد لدوائر الأعمال والرياضة والثقافة والمجتمع المدني في الولاية أثمر تحولاً في موقف هؤلاء المشرعين الذين وافقوا على إعادة رسم علم الولاية. وكتب كايلين هيل، اللاعب النجم في فريق كرة القدم لجامعة ميسيسبي في تغريدة: «غيروا العلم، وإلا فإني لن أمثل بعد الآن هذه الولاية». كما طالبت جمعية الكنائس المعمدانية في ميسيسبي التي تحظى بنفوذ واسع بتغيير العلم. ثم عمدت جمعيات أخرى من مختلف القطاعات الاقتصادية إلى جانب مسؤولين من عالم الرياضة إلى الانضمام إلى هذه الحركة. وكتبت فايث هيل، وهي نجمة موسيقى الكاونتري على «تويتر»: «أتفهم أن الكثيرين يرون في العلم الحالي رمزاً لإرث الجنوبيين، لكن علينا أن ندرك أن هذا العلم يشكل رمزاً مرعباً لأشقائنا وشقيقاتنا السود».
إلى ذلك تتواصل الاحتجاجات في كثير من المدن الأميركية من قبل ناشطين يواصلون الضغط لمنع التمويل عن الشرطة، في تحدٍ لتوجهات الحزبين الجمهوري والديمقراطي معاً في هذا المجال.
وخلال مظاهرة في مدينة سانت لويس في ولاية ميزوري أمام مكتب رئيسة البلدية الديمقراطية ليدا كروسون، للمطالبة بوقف تمويل الشرطة، خرج رجل وامرأة حاملين أسلحة فردية وقاما بتوجيهها نحو المتظاهرين، في محاولة لإبعادهم عن المبنى. وقالت وسائل إعلام أميركية إنهما على الأرجح أصحاب المبنى التاريخي الذي تستأجره المدينة منهما، وقاما قبل نحو سنتين بعمليات ترميم كبيرة فيه نظراً لقيمته التاريخية.
وتعرضت عمدة المدينة لانتقادات كبيرة بسبب قيامها عبر شريط فيديو أزيل لاحقاً، بإذاعة أسماء وعناوين وطلبات الذين أرسلوا دعوات لوقف تمويل الشرطة. ورغم أن القانون لا يمنع ذلك، فإنه عام 2014، وعلى أثر الاحتجاجات التي عمت الولاية، وتحديداً في مدينة فيرغسون القريبة، إثر مقتل الشاب الأسود مايكل براون، تم العثور على جثث 6 أشخاص على صلة بالاحتجاجات التي جرت، قتل بعضهم في أعمال عنف بطرق غامضة، بحسب وكالة «أسوشييتدبرس».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة