اتفاق سعودي - أميركي على ضرورة تمديد حظر السلاح على إيران

اتفاق سعودي - أميركي على ضرورة تمديد حظر السلاح على إيران

الاثنين - 8 ذو القعدة 1441 هـ - 29 يونيو 2020 مـ
عادل الجبير وبراين هوك خلال المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

بحث وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، والممثل الخاص بشؤون إيران وكبير مستشاري السياسات لوزير الخارجية الأميركي براين هوك، ضرورة التصدي للأعمال الإجرامية الإيرانية.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحافي مع هوك، اليوم (الاثنين)، إن «إيران هي الدولة الأولى التي تدعم الإرهاب في العالم، وتُصدِّر الأسلحة للمنظمات الإرهابية حوله مع وجود الحظر»، مضيفاً أن السعودية تعمل مع الولايات المتحدة لمنعها من ذلك.

وأضاف أنه «منذ الثورة الإيرانية عام 1979 قامت إيران باغتيال 360 شخصاً في جميع أنحاء العالم، إذ تتعامل مع عصابات تروج المخدرات والإجرام»، مبيّناً أنها تدعم الحوثيين الذين شنوا 1659 هجوماً على المدنيين في السعودية، وأطلقوا 318 صاروخاً باليستياً إيراني الصنع والمنشأ، و371 طيارة مسيرة، إضافة إلى 64 سفينة مفخخة لعرقلة حرية الملاحة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر».

وأكد الوزير السعودي حرص المملكة على أمن المواطنين والمقيمين وحماية منشآتها، و«ستبذل كل ما في وسعها وجهدها، بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد»، منوّهاً بالمسؤولية الكبيرة على المجتمع الدولي ومجلس الأمن التي توجّب عليه القيام بردع إيران، ومنعها من تصدير الأسلحة للمنظمات الإرهابية، أو دعم الإرهاب، سواء كان في أفغانستان أو اليمن أو الجزيرة العربية أو سوريا أو العراق، أو في أي منطقة من مناطق العالم، داعياً لتمديد الحظر على طهران، ومتابعاً بالقول: «ستصبح أكثر عدائية وشراسة، إذا رفع عنها الحظر».

من جانبه، أوضح المبعوث الأميركي الخاص بإيران أنه ناقش خلال زيارته السعودية حظر الأسلحة على إيران «الذي تم قبل 13 سنة، ولم يوقف نقلها للأسلحة، ولكن كان سلاحاً فعالاً قانونياً ودبلوماسياً مما يمنع قدرة نقل طهران للأسلحة بشكل حرّ إلى حلفائها».

وأشار إلى أن «حظر التسلح على إيران يجب ألا يرفع، لأنه سيجعلها تُحدّث أسلحتها الموجودة، وتحصل على أخرى جديدة وحساسة قد تصدّرها إلى أذرعها بالمنطقة، وزيادة القدرة الفعلية للأسلحة الموجودة لديها كالصواريخ، إضافة إلى تحديث القدرة البحرية، وتشكيل تهديد أكبر للنقل البحري والملاحة الدولية».

وأكد أن «الولايات المتحدة ستضمن عدم حدوث ذلك حتى تغير إيران طريقتها، وتضمن عدم استهدافها لجيرانها، وإيقاف الهجمات التي تشنها في المنطقة»، مبيناً أن «حظر السلاح سيستمر وبدعم من السعودية والإمارات والبحرين»، مشدداً على أن «فشل هذا الحظر سيؤدي إلى انعدام الاستقرار وزيادة العنف».

واستعرض الجبير وهوك عينات من الصواريخ الإيرانية التي أطلقها الحوثيون على الأعيان المدنية في السعودية. وأشاد المبعوث الأميركي بـ«الدعم السعودي لليمن اقتصادياً وسياسياً».

وعقد الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، في وقت سابق، اليوم، اجتماعاً مع براين هوك، جرى خلال الاجتماع استعراض علاقات التعاون الثنائي، وأوجه التنسيق بين البلدين في مختلف الجوانب، بما فيها الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

وناقش الجانبان التطورات المتعلقة بعدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، في مقدمتها الخطر الإيراني على أمن المنطقة، والجهود المشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار.


السعودية إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة