النرويجية هانه أورستافيك تكشف تناقضات واقعها في «حب»

النرويجية هانه أورستافيك تكشف تناقضات واقعها في «حب»

الرواية تُرجمت لأكثر من 18 لغة أجنبية وأخيراً للعربية
الأحد - 7 ذو القعدة 1441 هـ - 28 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15188]
القاهرة: حمدي عابدين

عن مخاطر الاطمئنان للآخرين، والتسليم للمشاعر الفائرة أمام الغرباء، وأوهام الحياة السعيدة تحت مظلة علاقات طارئة تنشأ دون أساس يدعم نجاحها، تدور رواية «حب» للكاتبة النرويجية هانه أورستافيك، متخذة من أحد البلدان شمال النرويج مسرحاً لها.
صدرت النسخة العربية للرواية ضمن مطبوعات «دار صفصافة»، بترجمة شيرين عبد الوهاب، وسها السباعي، وتقع أحداثها في ليلة واحدة. بطلة الرواية «فيبيكة» تعمل مستشاراً ثقافياً في أحد المراكز التابعة لإحدى المحافظات، وتعيش بمفردها مع طفلها الوحيد «يوون»، وهي تعاني من الوحدة وتفتقد للحب، وحين تلتقي «توم» عامل الملاهي تظن أنها عثرت عليه، لكنها بعد أن تقضي ليلتها في صحبته، تدرك أنها كانت تعيش وهماً كبيراً، وأنها أوقعت نفسها في مأزق، لأنها لم تفصل بين ما تقرأه في الكتب والروايات، وبين ما تعيشه في الواقع وما ينشأ عنه من مصاعب وأزمات.
ترصد الرواية، تحركات «فيبيكة» منذ تسلمت عملها للتو في المدينة، ولم تتعرف بعد على زملائها، ولم ترتبط بعلاقات معهم، ولا مع غيرهم من جيرانها، لكنها وقبيل صبيحة اليوم الذي يواكب العيد السابع لميلاد ابنها «يوون»، تقرر في وقت متأخر، زيارة المكتبة للحصول على كتب تستغرق في عوالمها، «كانت تشعر بالحاجة لكتاب جيد، كتاب ضخم، من ذلك النوع من الكتب الذي يبدو قوياً وأكثر واقعية من الحياة نفسها»، وقالت لنفسها «أنا أستحق ذلك، بعد جهدي في العمل».
تركت «فيبيكة» منزلها قبل حلول الظلام، دون أن تتأكد ما إذا كان طفلها الوحيد نائماً في سريره، أم لا، أما هو فقد تسلل عبر الباب، واتجه إلى منطقة يتراكم فيها الجليد، وهناك صادف فتاتين ترقصان، ومن لحظة خروج كل من «فيبيكة» و«يوون»، يبدأ توتر الأحداث وتقاطعها، فبعد أن وجدت المرأة المكتبة مغلقة قررت قضاء باقي ساعات الليل بصحبة شخص يدعى «توم» يعمل بمدينة ملاهي متجولة بين البلدان، قبلت دعوته على العشاء، وفي مقطورته المجهزة للمعيشة والتنقل من مكان لآخر، رأت بعد أن لعب الخمر برأسيهما أن مجاراته في لحظات حب سريعة لا تليق بها، فما كان منه إلا أن دعاها للسهر في أحد الأماكن البعيدة عن منزلها، اقترح عليها أن تترك سيارتها في مكانها، وأن يصطحبها بسيارته، إلى بار يقع خارج المدينة، وهناك ظلا حتى موعد إغلاق البار، وحين عادت لبيتها دون سيارتها دخلت غرفتها ونامت من شدة الإرهاق، فيما كان طفلها هو الآخر يستقل سيارة بصحبة سيدة غريبة الأطوار، تعمل هي الأخرى في الملاهي، وعندما عاد لم يجد سيارة والدته في مكانها، ولم يكن معه مفتاح ليدخل المنزل، وعبثاً يدق الباب فجلس يعاني البرد القارص خارج الدار فيما تأكل المخاوف روحه خشية أن يكون قد أصاب أمه مكروه.
ويصف الراوي الطفل بأنه يعاني من اضطراب يجعله لا يتحكم في حركة رموش عينيه، وقد فرض عليه أسلوب والدته التي تعيش في الكتب، أن يرقد وحيداً طوال وقته في غرفته بين مجلاته وألعابه، أما هي فتظل جالسة، تضع كتاباً مفتوحاً في حجرها، وتلقي برأسها إلى الخلف مغمضة العينين، تتخيل وجوه زملائها أمامها، والناس وهم يمرون على مكتبها، وتفكر إلى أي درجة صار المكان جميلاً.
تحاول المؤلفة إبراز ملامح التناقض الذي تسعى «فيبيكة»، بقبولها مصاحبة «توم»، والقفز عليه وتجاوزه، حيث تضع عالم مدينة الملاهي والعاملين فيها، في مواجهة مع الذين يعيشون في خيالاتهم مع الكتب والروايات، وهي مواجهة يخسرها الجميع، لأنهم لا يلتقون أبداً، على أرضية مشتركة، وإن التقوا يستهلك كل واحد منهم مشاعر الآخر، وهو ما يظهر واضحاً في المشهد الذي جمع بين «فيبيكة» و«توم» في السيارة.
وتظهر الشخصيات في الرواية، التي تمت ترجمتها لأكثر من 18 لغة أجنبية، كأنها كائنات تعيش على حافة الطموحات والمشاعر والأحاسيس، التي لا تتحقق أبداً، ينتظرون دائماً من يدفعهم في اتجاه اكتمالها، ففي طريق «توم» مع بطلة الرواية صوب البار. يقول الراوي الذي يسيطر على حركة السرد: «يبدو الأمر كما لو كان يريد أن يطلب منها شيئاً، ولكنها لا تستطيع معرفته، تبتسم لتجعله يشعر بالراحة، وتتمنى لو كان أكثر وضوحاً، فهي تحب أن يكون الناس مباشرين بشأن ما يدور في أذهانهم».
ولا يتوقف الأمر بالنسبة للكاتبة عند حدود المشاعر فحسب، لكنها تركز على وعي الناس المشوه، تقول على لسان «فيبيكة»، وهي تقارن بين عالمها الذي تعرفه وعالم الملاهي: «سوف يتحدث الناس عن مدينة الملاهي غداً، تلك فكرتهم عن الثقافة، هذا ما يريدونه، ولكن متى كانت آخر مرة أقيمت فيها حفلة لموسيقى الجاز في الكنيسة أو آخر قراءة لمؤلِف في المكتبة».
وخلال تصاعد الأحداث تلجأ الكاتبة لتقنية الحلم كنوع من التنفيس عن رغبات أبطالها وشخصيات روايتها، وطموحاتهم المبتورة التي تحاول التعبير عن نفسها، فالطفل الذي يفتقد للصحبة والأصدقاء «يحلم أنه يلعب كرة السلة مع بعض أصدقائه، حيث الجو مشمس ودافئ، ويسجل عدداً من الأهداف، أما الأم التي تحتاج للحب، فتحلم أن رجلاً يقول لها تبدين فاتنة، عبر الرجل أحد الأبواب ولمحها وهمس، عندها شعرت بالسعادة ومالت إلى الأمام لتعانقه، فقبَّلها بنعومة على وجنتها، ثم استدار ورحل عبر باب دوَّار، أما هي فقد وقفت هناك للحظة، نظرت لنفسها في المرآة، وكانت مبتسمة، وسعيدة». لكن الأحلام لا تعبر عن الطموحات والرغبات لديها فقط، فدائماً تختلط بالمخاوف والشعور بالوحدة، محاولة تلافيها، ربما بالقراءة والانغماس في أجواء الكتب والروايات، حتى أنها تحلم بما سوف تراه في الواقع، فحين تلتقي «توم»، يقول لها إنه معجب بشعرها، وتبدأ معه رحلة ترى فيها واقعياً الكثير مما حلمت به، سواء في مسكنه بالمدينة أو في البار.
وتُسَيّر المؤلفة حركة السرد في مسارين متوازيين بين «فيبيكة» وطفلها «يوون»، ففي اللحظة التي تقرر فيها والدته الخروج للمكتبة، يسبقها هو إلى خارج المنزل، ويذهب إلى مركز القرية، وهناك يصادف فتاتين تتزلجان، على الطريق، تأخذه واحدة منهما إلى منزلها، وفي غرفتها ينام، ويحلم أنه يتجه إلى البيت بصحبة والدته، «عندما يصلان يجدان أن باب المنزل مفتوح، وأن هناك رجلاً يرتدي ملابس المطبخ ويأكل، ويتبين أنه والده، كان وهو يمضغ الطعام، يحكي قصصاً حزينة عن حياته فيجعله يبكي».
هكذا ينمو السرد بحرفية بالغة، حيث تضع المؤلفة لبنة هنا وأخرى هناك، وهي تتابع ما تقوم به الأم وما يفعله الطفل، كل في مساره، بينما يتصاعد الحدث بينهما بشكل متزامن، ثم تتداخل الأصوات والتفاصيل في مقاطع مكثفة تجمع بينهما، وتكشف ما يشعران به، وتحدد حركة كل منهما واتجاهاته.
وهكذا تظل الأحداث تتصاعد في مقاطع متواصلة بلا فواصل منذ بداية الرواية حتى نهايتها، ثمة مشاعر ترصد برهافة، كأنها مرآة لأحاسيس أبطالها وهم يصطدمون بالواقع، وتعقيداته وركامه وثلوجه وبرودة أجوائه التي تحيط بهم في كل مكان، فيما تترك الكاتبة النهاية مفتوحة على عديد من الاحتمالات.


النرويج Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة