الجيش الإسرائيلي يمارس ضغوطاً لـ«تهويد جنوده»

الجيش الإسرائيلي يمارس ضغوطاً لـ«تهويد جنوده»

الخميس - 4 ذو القعدة 1441 هـ - 25 يونيو 2020 مـ
جنود إسرائيليون أثناء تدريب في الجولان المحتل (أرشيفية - رويترز)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

توجّهت جمعية حقوق الإنسان والمواطن إلى قيادة الجيش الإسرائيلي، تشكو من ممارسة الضغوط على الجنود الأجانب من غير اليهود لكي يعتنقوا الديانة اليهودية.
وقالت الجمعية إنها تلقت شكاوى من عشرات الجنود الذين تعرضوا لهذه الضغوط في الشهور الأخيرة، مع أن قيادة الجيش كانت قد تعهدت بالامتناع عن ذلك أمام محكمة العدل العليا.
يذكر أن هناك نحو 10 آلاف جندي إسرائيلي ينتمون إلى عائلات مهاجرين من دول الاتحاد السوفياتي سابقاً، لم تعترف المؤسسة الدينية المتزمتة في إسرائيل بيهوديتهم. وهناك مئات منهم يعتبرون أنفسهم يهوداً، وبضعة ألوف لا يريدون أن يكونوا يهوداً، وبعضهم يسجل نفسه مسيحياً أو إنساناً بلا انتماء ديني.
وفي السنوات الأخيرة، ارتفعت نسبة اليهود المتدينين في صفوف الضباط والجنود، وراح المتدينون يمارسون ضغوطاً على غير اليهود كي يتحولوا إلى يهود. وتم تنظيم مسارات تعليم للتهويد. وبلغ عدد الجنود الذين ساروا في برنامج التهويد 1925 جندياً.
وقد توجّهت جمعية حقوق الإنسان عام 2018 إلى المحكمة العليا، طالبة وقف الضغوط التي تتناقض وحرية العقيدة. وانتقدت المحكمة هذه الظاهرة، فتعهدت قيادة الجيش أمامها بوقف الضغوط؛ لكن تبين أن الشهور الأخيرة شهدت محاولات ضغط متجددة. ومع أن نظام الجيش يتيح تقديم شكوى ضد محاولات الإكراه، فإن الجنود امتنعوا عن الشكوى. وقال أحدهم للجمعية: «إذا كان قائدي في الوحدة العسكرية متديناً، فهل سأجرؤ على الاعتراض؟ نحن في مؤسسة عسكرية تحكمها سلطات وأوامر».


اسرائيل الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة