بلجيكا توقف التقارير اليومية للإصابات والوفيات

بلجيكا توقف التقارير اليومية للإصابات والوفيات

الأربعاء - 3 ذو القعدة 1441 هـ - 24 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15184]
تشييع أحد الطواقم الطبية البلجيكية قضى بـ«كورونا» (إ.ب.أ)
بروكسل: عبد الله مصطفى

قررت وزارة الصحة البلجيكية التوقف عن الإعلان عن أرقام الإصابات والوفيات جراء «كوفيد - 19»، معلنة أنها ستكتفي فقط بالإشارة إلى مؤشرات تطور الفيروس، سواء بالزيادة أو التراجع.

وقالت الوزارة، أمس (الثلاثاء)، إن متوسط معدلات الوفيات بسبب «كورونا»، الأسبوع الماضي، هو 5 حالات وفاة يومياً، فيما كان المعدل في الأسبوع الذي سبقه 10 وفيات في اليوم. وأشارت إلى أن متوسط معدل الإصابات اليومية، الأسبوع الماضي، بلغ 89 حالة، بينما وصل الرقم في الأسبوع الذي سبقه إلى 107 حالات إصابة، فيما عدد الذين يأتون إلى المستشفيات لتلقي العلاج في تراجع مستمر، ووصل رقم المرضى الإجمالي في المستشفيات حالياً إلى ما يقرب من 300 شخص، بعد أن كان الرقم قبل أسبوع نحو 400 شخص.

وفي الإطار، جرى الإعلان في بروكسل أن حجم الخسائر جراء توقف الأنشطة والاحتفالات، نتيجة إجراءات الحجر الصحي، بلغت ما يقرب من 6.5 مليار يورو، وذلك منذ النصف الثاني من مارس (آذار) الماضي.

جاء ذلك عشية عقد مجلس الأمن القومي اجتماعه الأخير اليوم (الأربعاء)، قبل بداية العطلة الصيفية، لبحث إمكانية إعطاء الضوء الأخضر لعودة قطاع الأنشطة والاحتفالات.

وقالت أربكا فليغي، رئيسة «مجموعة الخبراء والمستشارين» التي تقدم توصياتها للحكومة حول الخروج من أزمة «كورونا»، أن «المجلس سينظر بعناية فائقة في كيفية المضي قدماً وبطريقة آمنة». وأضافت في تصريحات لإذاعة «راديو واحد» البلجيكية، أن «البلاد شهدت خلال الفترة الماضية تخفيف إجراءات الحظر بشكل تدريجي، ولكن الفيروس لم يختف بعد، رغم قلة أرقام الإصابات والوفيات، ولا يزال علينا، رصد الأمور عن كثب، والنظر في الآثار المترتبة على جميع القرارات».

وحول عودة الاحتفالات، قالت فليغي، إن «الاحتفالات التي نظمت الأسبوع الماضي، واستمرت حتى ما بعد المواعيد المقررة لإغلاق المقاهي والمطاعم، أمر غير معقول»، مشددة على «ضرورة الاستمرار في التوعية والتعريف بالمخاطر، وأهمية الالتزام بالقواعد، خصوصاً الكمامة، حتى نتفادى أي ارتفاع جديد في عدد الإصابات بالفيروس، مثلما حدث مؤخراً في الدولة الجارة ألمانيا».

ويسمح الآن بالعديد من الأنشطة في الهواء الطلق، حيث يكون خطر العدوى أقل، ولكن إذا جرت هذه الأنشطة في أماكن مغلقة، فإن خطر الإصابة يكون أكبر، وسيتم تحديد مستقبل قطاع الترفيه والاحتفالات في اجتماع الأربعاء.


بلجيكا أخبار بلجيكا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة