أثينا تشتكي استفزازات أنقرة لدى «الناتو»

أثينا تشتكي استفزازات أنقرة لدى «الناتو»

السبت - 28 شوال 1441 هـ - 20 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15180]
أثينا: عبد الستار بركات

تقدم وزير الدفاع اليوناني نيكولاس بانايوتوبولوس، خلال مؤتمر عبر الهاتف لوزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو)، بشكوى من تهديد باستخدام القوة من قبل عضو في الحلف، واصفاً هذا السلوك غير المسبوق بأنه يقوّض تماسك الحلف.
وندد وزير الدفاع اليوناني بالتهديد باستخدام سفينة لحلفاء الناتو ضد سفينة أخرى للحلف، في حادثة حصلت في البحر المتوسط الأسبوع الماضي، ولم يحدد بانايوتوبولوس بدقة النزاع المعنيّ ولا الدول المشاركة فيه، إلا أن سفينة تابعة للبحرية التركية لم تسمح في الأسبوع الماضي بتفتيش باخرة متجهة إلى الشواطئ الليبية. وكانت قد وقعت هذه الحادثة قبيل أيام، حين حاولت سفن حربية أوروبية المشاركة في عملية «إيريني» المعنية بمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا، وتفتيش سفينة شحن ترفع علم تنزانيا، وكانت سفن البحرية التركية في حراستها. وأشار الوزير اليوناني خلال كلمته إلى تمسك بلاده بالدفع بالمبادرات الرامية إلى تقوية وتعزيز فاعلية حلف شمال الأطلسي، مشدداً أيضاً على أهمية الحفاظ على تماسك الناتو من أجل مواصلة مهمته. وتطرق وزير الدفاع اليوناني إلى المشكلة الليبية، مشيراً إلى أن حل الأزمة الوحيد هناك يمر عبر المشاورات والمفاوضات السياسية بين أطراف النزاع تحت رعاية الأمم المتحدة، داعياً الدول التي تنتهك حظر السلاح المفروض على هذا البلد إلى تغيير موقفها.
يُذكر أن سفينة الحفر التركية «يافوز» وصلت في أبريل (نيسان) الماضي إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، بعد أن أعلنت أنقرة عن نيتها القيام بمحاولة أخرى للتنقيب في مناطق تم إعطاء تراخيص بشأنها لشركتين أوروبيتين. وهذه هي المرة السادسة التي تحاول فيها تركيا الحفر داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري لجمهورية قبرص، حيث تغطي هذه المرة جزءاً من الكتلتين 6 و7 اللتين تم إعطاء تراخيص لشركتي «إيني» و«توتال» للتنقيب فيهما. وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قد استنكروا في بيانهم الصادر في 15 مايو (أيار) حقيقة أن تركيا لم تستجب بعد لدعوات الاتحاد الأوروبي لوقف مثل هذه الأنشطة، وكرروا دعوتهم أنقرة لضبط النفس ووقف هذه الأعمال واحترام سيادة قبرص وحقوقها السيادية وفقاً للقانون الدولي. كما أعاد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي تأكيد قرارات المجلس وقرارات المجلس الأوروبي السابقة، لا سيما القرارين الصادرين في يونيو (حزيران) 2019 وأكتوبر (تشرين الأول) من نفس العام بشأن الأنشطة التركية غير القانونية المستمرة في شرق البحر الأبيض المتوسط. وقال السفير اليوناني لدى قبرص ثيوخاريس لالاكوس، إن بلاده تحاول إيجاد أفضل طريقة للرد على الاستفزازات التركية، بدءاً من الوسائل الدبلوماسية، وذلك رداً على الانتهاكات التركية سواء للمجال الجوي اليوناني أو البحري وأيضاً تصاعد السلوك العدواني لأنقره خلال الفترة الأخيرة، تجاه العديد من دول المنطقة، وإشعال الصراع على أكثر من جهة ضد عدد من دول الجوار.
وأوضح لالاكوس، عقب اجتماع عقده مع رئيس حزب تحالف «المواطنين» السياسي القبرصي جورج ليليكاس، أن أثينا في مرحلة حرجة للغاية بسبب الاستفزازات التركية والإجراءات غير القانونية التي تقوم بها أنقرة، مؤكداً أن بلاده دخلت في الآونة الأخيرة في سلسلة من الاتصالات لمواجهة الاستفزازات التركية، وطلبت موقفاً حاسماً من الاتحاد الأوروبي.


العالم الناتو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة