غسان الرحباني: لا تقنعني الحفلات الافتراضية وأفضّل الفيديو كليب عليها

غسان الرحباني: لا تقنعني الحفلات الافتراضية وأفضّل الفيديو كليب عليها

أغنيته «معك ما معك» تنتقد حال اللبنانيين اقتصادياً
السبت - 28 شوال 1441 هـ - 20 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15180]
يحضّر الرحباني لأغنية جديدة تحاكي هموم اللبنانيين
بيروت: فيفيان حداد

قال الفنان غسان الرحباني إنه حاليا لا يستطيع أن يوجه أو ينصح جيل الشباب في لبنان بما يناسب مستقبلهم. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «صراحة أخاف أن أنصحهم بشيء ما، أندم عليه فيما بعد. ولكنني في المقابل أتمسك بالأمل، وهو ما ينتهجه غالبية سكان الكرة الأرضية وإلا كانوا فكروا بالانتحار». ويتابع غسان نجل الموسيقي إلياس الرحباني: «عندما يتناهى إلى مسمعي أن أحدهم ينتظر فتح مطار بيروت للهجرة أعتبر الأمر تهورا. فهذه الفكرة كانت صائبة منذ سنة مثلا ولكن اليوم ومع ما تشهده الكرة الأرضية من عدم توازن بسبب الجائحة يدفعني للقول «تمهلوا». فما ينتظركم خارج لبنان بعد «كورونا»، قد يكون أسوأ مما يحصل في بلادنا. فالترقب والانتظار حتى بداية العام الجديد لاتخاذ الشباب قرارات مصيرية هو أفضل، فتكون الرؤيا انقشعت وأصبحت إلى حد ما واضحة».
وغسان الرحباني يتحف اللبنانيين دائما بأعمال غنائية تحاكيهم مباشرة ويخاطبهم بلسان حالهم. أغنيته الأخيرة «معك ما معك» التي استوحاها من الأزمة الاقتصادية التي يعيشها اللبنانيون وتقييد سحوباتهم المالية من المصارف، حققت نجاحا واسعا. فتفاعل معها الناس وصارت بين ليلة وضحاها على كل شفة ولسان. فهل سهولة مخاطبة غسان الرحباني للناس من خلال أغنية هي نتاج خبرة وعلم أو إحساس؟ يرد الرحباني في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «برأيي أنها نتيجة خبرة وإحساس معا، إذ صرت أعرف ملعبي جيدا من ناحية، ولدي الإحساس الكافي لتأتي أعمالي على قدر توقعاتي من ناحية ثانية.
فمنذ التسعينات غنيت للناس «فيتامين» و«اشتغل وما تقبض» و«معالي الوزير» وغيرها، يومها لم أكن أملك الخبرة بل مجرد شعور صح ينتابني. وكوني منتجا ومنفذا لأعمالي، أي أكتب وألحن وأستنبط أفكاري الغنائية والمسرحية شخصيا، فهو أمر يسهل علي مهمتي من دون أي تدخلات خارجية. في بلاد الغرب يستعين الفنانون بأشخاص مختصين وأصحاب خبرات ليوجهوهم كل من موقعه.
ومرات نجد بعضهم كالراحل مايكل جاكسون يتمتعون بهذه القدرة فيرسمون خططهم بأنفسهم. فهذا الخليط بين الخبرة والإحساس بمثابة موهبة تولد مع صاحبها أو العكس». ولماذا لم تستخدم قدراتك هذه مع فنانين آخرين فتوسع بيكار نجاحاتك وتساعد غيرك على التوهج؟ يوضح: «سبق واستعملتها مع فريقي الغنائي «جي آر جي» والفنانة سابين وكذلك مع فريق «فوركاتس» الذي أطلقته أواخر التسعينات. يومها حكت صيغته على طريقتي وبأسلوبي بعيدا عن كل ما كان رائجا على الساحة. أما عدم قيامي بإدارة أعمال فنانين آخرين، فهو لأن الأمر يكلف مبالغ كبيرة، ولست مستعدا لصرفها على غيري. وحاليا أقوم بمهام شركات الإنتاج لأعمالي وأنتج لنفسي».
وعما إذا جهده ينبع من محاولات لإكمال استمرارية الرحابنة بشكل أو بآخر يرد: «لا أؤمن بأن هناك أحدا يمكنه أن يكمل استمرارية آخر، فهذه معادلة خاطئة يتخيلها البعض. برأيي أن الأخوين الرحباني شكلا هرما لوحدهما وكذلك إلياس الرحباني والدي فبنى هرمه وحده إلى جانبهما، والأمر نفسه يصح على فيروز. فمن يفكر بالاستمرارية بهذا الشكل برأيي هو شخص مريض.
وفي المقابل فإن الجيل الثاني من الرحابنة ومهما عملوا في عالم الفن يكون نابعا من خلفية الرحابنة. فالأخوان رحباني وضعا أسسا واسعة زرعاها على الساحة اللبنانية والعربية معا. وأي فن نقوم به كجيل ثان للرحابنة إن كان من نوع الروك أو البلوز، عمل مسرحي أو غنائي، ننطلق به من نقطة مدرسة الرحابنة ومستواها المعروف. فإن نكون مؤهلين للقيام بأعمال انطلاقا من مستوى الرحابنة هو الصحيح، وليس من باب إكمال ما بدأوا به».
ولكن هل غسان الرحباني يطبق الأمر نفسه على بناته الثلاث وكيف؟ يقول في معرض حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «ربيت بناتي على هذه القاعدة وبتن يعرفن تماما الصح والخطأ إذا ما صادفوه في عمل فني أو منشور على وسائل التواصل الاجتماعي. صارت لديهن القدرة على استشفاف الخطأ وعكسه منذ اللحظة الأولى. وبذلك أصبحن بمثابة رادارات تكتشف الأمور النافرة بشكل تلقائي. وأنا سعيد كوني عززت لديهن هذه القدرة».
وعما إذا كان يخطط لهن كي يمتهن الفن والموسيقى يرد: «إنهن يتعلمن الموسيقى كغيرهن من أبناء جيلهن في أكاديمية إلياس الرحباني للموسيقى. فالموسيقى صارت ضرورة حياة تماما كما الرياضة والأكل والمشرب. وإضافة إلى أذن موسيقية يتمتعن بها لديهن من حس مرهف في تقديم لوحات راقصة متناسقة، وكأنهن خريجات معهد كركلا للرقص.
لا أفكر في توجيههن نحو الفن ولكنني أشجعهن على تنمية موهبتهن الفنية. وفي حال رغبن في احتراف الفن عليهن الانطلاق من مبدأ الرحابنة الراقي الذي يحملنه على أكتافهن، وأيضا بما يليق بمسؤولية العائلة الرحبانية تجاه الفن. فأنا أعتبرهن بمثابة أفراد من «العائلة المالكة» وعليهن التأني والدقة في أي تصرف يقمن به. فهم بالنسبة لي القدوة التي لا يجب أن تخيب ظني ولا ظن الآخرين».
وعن وضع أكاديمية إلياس الرحباني التي تتوزع فروعها بين مدينة طرابلس ومنطقتي ضبية والسوديكو في بيروت يقول: «وكأننا نبدأ من الصفر كما نتواصل حاليا مع طلابنا ونعلمهم الموسيقى «أون لاين» في ظل الجائحة. وهذا الأمر جديد علي كثيرا، إذ لم يسبق أن فكرت باتباعه من قبل».
قبل أغنية «معك ما معك» التي تنتقد واقع جيب اللبناني في ظل الضائقة المالية التي تمر بها البلاد بسخرية ذكية بعيدا عن الهزء والألفاظ غير اللائقة، قدم غسان الرحباني ومن وحي جائحة «كورونا» مقطع أغنية قصيرة بعنوان «لوك داون». «عندما يستفزني مشهد حياتي معين ترينني أنكب تلقائيا على عمل فني. وهو ما جرى معي في موضوع الوباء وانتشاره، عندما رأيت بعض اللبنانيين ورجال الدين مصرين على إقامة الصلوات والقداديس غير آبهين بخطر العدوى والجائحة التي نعيشها. وانطلاقا من خبرتي قدمتها كرسالة قصيرة تصيب الهدف وتوعي الناس من دون أن يشعروا بالملل. فحاولت لفت نظر الناس والإشارة إلى خطورة وضع تعيشه الكرة الأرضية بأكملها ولا يجب الاستخفاف بها».
يمرر غسان الرحباني - الذي يحضر لعمل غنائي جديد - في مختلف أغانيه رسائل مبطنة وأخرى مباشرة للكشف عن لعبة سياسية أو ظاهرة مفتعلة وما إلى هنالك من حروب غير مباشرة تحاك في الخفاء. وفي «لوك داون» يتطرق إلى عدالة الدنيا وإلى المساواة في المرض بين فقير وغني وغيرها من الموضوعات التي تعكس حياتنا اليومية. ويعلق: «لا شك أن الوباء قلب موازين كثيرة اجتماعية واقتصادية وحتى سياسية. ولا أعرف لماذا لدي هذا الإحساس بأن الفيروسات عادة ما تكون مفبركة من الإنسان نفسه تفلت منه عمدا أو سهوا لأغراض وأهداف خاصة. واللافت أن الوباء تسبب للبشرية بالعودة إلى الله والذات. أنا شخصيا لم أتخيل نفسي يوما أعيش هذه التجربة التي كنا لا نشاهدها إلا في فيلم سينمائي. وبين ليلة وضحاها صارت حقيقة ملموسة، وهو ما قصدت تمريره في أغنية لوك داون».
وعن رأيه بما تشهده الساحة الفنية اليوم في ظل الجائحة من حفلات افتراضية للفنانين يقول: «لا تقنعني الحفلات الافتراضية هذه، ولا أرى ضرورة للقيام بها». ولكنهم يصفونها بأنها تحافظ على العلاقة التي تربط ما بين الفنان وجمهوره من ناحية والشركة المنتجة والمطرب من ناحية ثانية، فما هو ردك؟ «لنفترض أن هذا هو هدفها، ولكن أغنية مصورة على طريقة فيديو كليب يمكنها أن تولد هذه العلاقة أيضا وتحافظ عليها. فارتباط الفنان بجمهوره مباشرة من على المسرح لا يمكن الاستغناء عنها أو استبدالها، بأي شكل آخر. ولذلك أرى هذه الحفلات غير نافعة والأغنية المصورة تبقى خيارا أفضل. ومن ليس لديه ما يقوله فليصمت ويحافظ على مركزه إلى حين إيجاده موضوعا يستأهل منه الغناء والخروج عن صمته.
فأين هي المشكلة إذا غاب الفنان عن جمهوره لفترة من الوقت، وعاد بعمل جيد على المستوى المطلوب. فهذه الحفلات برأيي تعبئة للوقت لا تزيد ولا تنقص على الفنان المبدع. وهي تشبه ظاهرة الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي. وكأن هناك قاعدة ذهبية تتطلب من الفنان نشر أي شيء كي يبقى ويستمر. فلماذا على الغالبية أن تكون بمثابة تابعة لظاهرة «Follower» ولا تكون قائدة «Leader» يحتذى بها؟».
وعن نظرته للساحة مستقبلاً، وإذا هي بحاجة لنبض وأسماء جديدة يقول: «هي بالطبع بحاجة لنبض ووجوه جديدة، ولكننا لا يجب أن ننسى أسماء لامعة تعبت للوصول إلى ما هي عليه اليوم. وأنتقد تلك الوجوه التي تحاول التصابي والظهور بعمر أصغر من عمرها الحقيقي. فلماذا بعض الفنانات تخاف من إظهار عمرها وملامحها كما هي متمسكة بمقولة الزمن لم يمر بقربها؟ فمن الأجدى بتلك الفنانات أن يبقين على جمالهن مع نسبة غير مبالغ بها من الترميم والتحسين بحيث نستطيع اكتشاف شعورهن وأحاسيسهن حتى لو تابعناهن عبر شاشة صامتة من دون صوت. فملامح الإحساس بالفرح والحزن والضحك والتفكير وغيرها، غابت تماما عن كثيرات فصارت مع الأسف بمثابة أشخاص بلاستيكية متحركة ليس أكثر».


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة