الكرملين يدعو إلى «ضبط النفس» إثر التصعيد الكوري الشمالي

الكرملين يدعو إلى «ضبط النفس» إثر التصعيد الكوري الشمالي

الثلاثاء - 24 شوال 1441 هـ - 16 يونيو 2020 مـ
الرئيس الروسي فلادمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيفية - أ.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

دعا الكرملين اليوم (الثلاثاء) إلى ضبط النفس وسط تصعيد حاد بعد أن فجرت كوريا الشمالية مكتب اتصال قرب حدودها مع كوريا الجنوبية.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحافيين «هذا مصدر قلق ونحث جميع الأطراف على ضبط النفس»، مضيفا أن روسيا ستراقب الوضع عن كثب.

وكانت كوريا الجنوبية قالت إن بيونغ يانغ نسفت اليوم (الثلاثاء) مكتب الاتصال بين الكوريتين الذي يقع في مدينة كايسونغ داخل حدود كوريا الشمالية وذلك بعد أن هددت باتخاذ إجراءات إذا مضت الجماعات المنشقة قدما في حملتها لإرسال منشورات دعائية إلى أراضيها.

وذكرت وسائل إعلام كورية جنوبية أن دوي انفجار سُمع من المنطقة وشوهد الدخان يتصاعد من كايسونغ.

وقالت وزارة الوحدة في الجنوب إن مكتب الاتصال دُمر.

من جانبه، قال مصدر عسكري من كوريا الجنوبية لوكالة «رويترز» للأنباء إن مؤشرات على تدمير وشيك لمكتب الاتصال كانت بادية في وقت سابق من اليوم وإن مسؤولين عسكريين من بلاده شاهدوا صور استطلاع مباشر للبناية وهي تنسف.

بدوره، قال تشاو ليجيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم خلال إفادة صحافية يومية في بكين إن بلاده تأمل في تحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وسط تصاعد حدة التوتر بين البلدين.

وتصاعدت التوترات مع تهديد بيونغ يانغ بقطع العلاقات بين الكوريتين واتخاذ إجراءات انتقامية بسبب المنشورات التي تحمل رسائل تنتقد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بما في ذلك انتهاكات لحقوق الإنسان.

ويوم السبت، قالت كيم يو جونغ، شقيقة كيم وهي مسؤولة كبيرة في حزب العمال الحاكم، إنها أمرت الإدارة المسؤولة عن شؤون العلاقات بين الكوريتين الاستعداد «كي ننفذ بحسم الإجراء المقبل» وإنه «لن يمضي وقت طويل قبل أن نرى مشهدا مأساويا لمكتب الاتصال المشترك بين الشمال والجنوب عديم الجدوى وهو ينهار بالكامل».


روسيا أخبار روسيا النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة