مدن روسية تلغي عروضاً عسكرية بسبب المخاوف من الجائحة

مدن روسية تلغي عروضاً عسكرية بسبب المخاوف من الجائحة

الثلاثاء - 24 شوال 1441 هـ - 16 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15176]
شرطيان في الساحة الحمراء بموسكو أمس (أ.ف.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط»

أفادت وكالة «رويترز» بأن ثلاث مدن روسية انضمت، أمس (الاثنين)، إلى قائمة آخذة في الزيادة لمدن قررت إلغاء عروض عسكرية كان من المقرر تنظيمها بسبب المخاوف المتعلقة بوباء «كورونا» رغم قرار الرئيس فلاديمير بوتين المضي قدماً في تنظيم العرض الرئيسي في موسكو.

وقالت السلطات في مدن بينزا وبياتيجورسك وياكوتسك، إنها لن تنظم العروض بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد. واتخذت 12 مدينة تقريباً القرار نفسه.

وسجلت روسيا 537210 حالات إصابة بالفيروس، وهي ثالث أعلى حصيلة في العالم، و7091 حالة وفاة.

والعروض العسكرية مخصصة هذا العام لإحياء الذكرى الخامسة والسبعين لانتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية. وتقام العروض عادة في التاسع من مايو (أيار)، لكن تقرر تأجيلها حتى 24 يونيو (حزيران) بسبب الوباء، بحسب ما أوردت «رويترز». وأصبح استعراض قوة الجيش ووطنيته سمة مميزة لحكم بوتين، ويُنظر إلى هذه العروض على أنها فعاليات لرفع الروح المعنوية قبيل تصويت تجريه البلاد على تعديلات دستورية قد تسمح للرئيس بالبقاء في السلطة حتى عام 2036.

وقالت وكالة الإعلام الروسية، إنه لا يزال من المقرر تنظيم العرض الرئيسي في موسكو في ظل تخفيف قيود مكافحة الفيروس في العاصمة، لكن لم يعد من المتوقع حضور ضيوف كبار مثل مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين.

وحث ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أمس، سكان موسكو على متابعة العرض عبر التلفزيون، وهو اقتراح أيده فيه رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين.

وقال الكرملين، إنه يتفهم قرار المسؤولين إلغاء العروض، مشيراً إلى السلطات الخاصة التي مُنحت لزعماء المناطق المختلفة في أعقاب انتشار الفيروس. وقال بيسكوف «إنهم يطبقون هذه السلطات لأن رؤساء البلديات، مثلما يقول الرئيس، يرون حقيقة ما يجري بشكل أفضل على الأرض»، بحسب ما نقلت عنه «رويترز».


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة