رهان مغربي على السياحة الداخلية للحدّ من خسائر القطاع

رهان مغربي على السياحة الداخلية للحدّ من خسائر القطاع

السبت - 21 شوال 1441 هـ - 13 يونيو 2020 مـ
قصبة آيت بن حدو في منظقة ورزازات (أ.ف.ب)
الرباط: «الشرق الأوسط أونلاين»

يراهن المغرب على السياحة الداخلية للحدّ من الخسائر التي تكبدها القطاع الحيوي في البلاد بسبب أزمة غير مسبوقة تسببت بها جائحة «كوفيد-19»، بينما لا يزال التنقل داخل المملكة خاضعاً لقيود صارمة، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
واستهل العاملون في قطاع السياحة في المغرب عامهم على إيقاع التفاؤل بعد تحقيق رقم قياسي باستقطاب 13 مليون زائر في 2019، لكن حركة القطاع توقفت فجأة مع تعليق الرحلات الجوية الدولية في منتصف مارس (آذار) في إطار إجراءات التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد.
وتراجع عدد السياح خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بنسبة 45 في المائة، بينما انخفض عدد ليالي المبيت السياحية بنحو 43 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بحسب ما أوضحت وزيرة السياحة المغربية نادية فتاح مطلع الأسبوع.
ولن يكون الحال أفضل في موسم الصيف بسبب استمرار إغلاق الحدود في وجه السياح الأجانب. ويقول مدير سبع دور ضيافة في الرباط دافيد أزويلوس: «أعتقد أن عام 2020 انتهى بالنسبة إلينا»، مشيرا الى أنه سرّح العاملين لديه «لأنه لم يبق أي فلس في رصيدنا».
ولإنقاذ الموسم الصيفي، أطلقت السلطات حملة إعلامية من أجل «تذكير المغاربة بكل الغنى والتنوع الذي يتميز به بلدهم» مع «عروض تحفيزية» و«أسعار تفضيلية»، وفق الوزيرة.
وفي هذا الإطار، يبذل العاملون في القطاع في مراكش، جوهرة السياحة المغربية، «جهودا لتقديم عروض مناسبة مع اقتراح مسارات لرحلات موضوعاتية»، كما يقول المسؤول في المجلس الجهوي للسياحة حميد بنطاهر. ويضيف: «هذا ليس بديلا، بل هو خيار استراتيجي. فسياحة المغاربة تشكل ما بين 35 و40 في المائة من مداخيل القطاع في المدينة».
ويسعى المكتب الوطني للسياحة إلى «تشجيع المواطنين على السفر في البلاد حال رفع الطوارئ الصحية».
لكن آمال أصحاب الفنادق والمطاعم والمؤسسات السياسية خابت بقرار السلطات هذا الأسبوع تمديد حالة الطوارئ المفروضة منذ 20 مارس، شهراً آخر حتى 10 يوليو (تموز)، مع استمرار فرض تدابير عزل وقيود صارمة في المدن الكبرى.
وعلقت مجلة «ماروك إيبدو» على موقعها الالكتروني بالقول: «إنهم يقضون على السياحة في المغرب»، معتبرة أن «استمرار الحجر في الوجهات الرئيسية للسياح الأجانب والمحليين يقضي على كل أمل» في إنعاش القطاع.
ويقول أحد الفندقيين مفضلا عدم ذكر اسمه «إنها ضربة كبرى لمعنويات الفندقيين الذين كانوا يأملون البدء في استقبال زبائن مغاربة منتصف يونيو (حزيران)».
وتمثل السياحة نحو 10 في المائة من الناتج الداخلي للمغرب، وهي أيضا مصدر أساسي للعملة الصعبة إلى جانب الصادرات والتحويلات المالية للمغاربة المقيمين في الخارج.
واستفاد القطاع في السنوات الأخيرة من ربط مطارات المملكة بخطوط جوية عدة للرحلات المنخفضة الكلفة، لكنه خسر في المقابل عائدات من السياح المحليين الذين صاروا يفضلون السفر إلى الخارج حيث أنفقوا العام الماضي أكثر من ملياري دولار.
ويفضل العديد من المغاربة السفر إلى الخارج. وكتب موقع «ميديا 24» الإخباري: «المغرب بات أقل جاذبية لسياحه من الطبقة المتوسطة العليا».
ويميل كثيرون الى اجتياز الكيلومترات القليلة التي تفصل شواطئ المملكة الشمالية عن ساحل كوستا ديل سول في جنوب إسبانيا الذي يعد وجهتهم المفضلة، إلى جانب إسطنبول وباريس.
وفضلا عن الشعور بحرية أكبر، يجد السياح المغاربة عموماً العرض السياحي أقل كلفة في الجنوب الاسباني. وفي العام 2018 تجاوز عدد السياح المغاربة في إسبانيا للمرة الأولى عدد السياح الإسبان في المغرب، بحوالى 900 ألف زائر. لكن السياح من الطرفين عاجزون حالياً عن اجتياز مضيق جبل طارق في انتظار إعادة فتح الحدود.


المغرب سياحة الإقتصاد المغربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة