آثاريون مصريون يردون على نشطاء بريطانيين: الأهرامات لم تُبْنَ بالعبيد

آثاريون مصريون يردون على نشطاء بريطانيين: الأهرامات لم تُبْنَ بالعبيد

بعد تجدد الجدل بشأن سر بنائها
الثلاثاء - 17 شوال 1441 هـ - 09 يونيو 2020 مـ
أهرامات الجيزة (رويترز)
القاهرة: فتحية الدخاخني

تجدد الجدل مرة أخرى بشأن بناء الأهرامات المصرية، بالتزامن مع المظاهرات المنتشرة في عدد من دول العالم، على خلفية مقتل المواطن الأميركي من أصول أفريقية، جورج فلويد على يد ضابط شرطة أبيض، حيث دعا عدد من النشطاء البريطانيين على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تدمير الأهرامات؛ بحجة أنها بُنيت بالسخرة، على غرار تدمير تمثال تاجر رقيق بريطاني يدعى إدوارد كولستون، في مدينة بريستول البريطانية وإلقائه في نهر إيفون.
وكتب عدد من رواد موقع «تويتر» تغريدات علقوا فيها على تدمير تمثال كولستون، الذي يُقال إنه ساهم في نقل 80 ألف شخص من أفريقيا إلى الأميركيتين، أن المحطة التالية يجب أن تكون «تدمير الأهرامات، التي بناها العبيد بالسخرة»، مشيرين إلى أن «تدميرها يحتاج إلى مشاركة عدد كبير من الناس نظراً لضخامة حجمها».
ومع تزايد التعليقات حول بناء الأهرامات بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي يعيدون مشاركة تقارير قديمة منشورة في صحف بريطانية تدعم وجهة النظر القائلة بأن الأهرامات بناها العبيد؛ مما دفع الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار المصري الأسبق، وعالم المصريات المتخصص في الأهرامات إلى إصدار بيان صحافي يدحض فيه ما وصفه بـ«الخرافات المثيرة للسخرية حول بناء الأهرامات».
وقال حواس، إن «تعليق الصحف الإنجليزية على إلقاء تمثال تاجر الرقيق في النهر، وربطه بالأهرامات، والادعاء أنها بنيت بالسخرة هو أمر مثير للسخرية؛ لأن الأهرامات لم تُبْنَ بالسخرة»، مدللاً على ذلك بـ«مقابر العمال بناة الأهرامات، والتي عُثر عليها تحت سفح الأهرامات».
وأضاف حواس، أنه «لو كانت الأهرامات بنيت بالسخرة، لما بنيت مقابر للعمال بجوارها، إضافة إلى أن هذه المقابر تؤكد أن الأهرامات بنيت على يد عمال من عائلات كبيرة في الصعيد والدلتا، وأن هذه العائلات كانت تدفع أجور العمال، وبالتالي كانوا يقومون بدفع الضرائب»، مؤكداً أنه «لا يوجد أي دليل على وجود عبيد خلال عصر بناة الأهرام، بالإضافة إلى أن العثور على بردية وادي الجرف والتي تتحدث عن رئيس العمال (مرر) البطل ومعه أربعون عاملاً تدحض هذه الفكرة تماماً».
واكتشف حواس مقابر العمال بناة الأهرامات عام 1990، وهي مقابر معظمها من الطوب اللبن، مقسمة إلى مقابر سفلية تضم نحو 600 دفنة، وكان العامل يدفن في وضع القرفصاء، ومقابر علوية للمشرفين على العمال من الحجر الجيري، وتحكي الآثار المكتشفة بالمنطقة تفاصيل حياة العمال اليومية ونوعية الطعام الذي كانوا يتناولونه.
وأكد الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، لـ«الشرق الأوسط»، أن «مقابر العمال بناة الأهرامات وبردية وادي الجرف أكبر دليل على أن الأهرامات لم تُبْنَ بالسخرة»، موضحاً أن «عظمة الأهرامات لم تكن هندسية أو فلكية وحسب، بل كانت عظمة إدارية أيضاً، حيث شارك في بنائها نحو 20 ألف عامل، على مدار فترة زمنية امتدت إلى عشرين عاماً».
وقال عبد البصير، إن «الأهرامات كانت مشروعاً قومياً، وتظهر الأدلة الأثرية كيف كان العمال يعيشون بجوارها، حتى أنهم دفنوا بجوارها»، مشدداً على أن «السخرة لا تبني بناء بهذه العظمة».
وترتبط الأهرامات وتحديداً الهرم الأكبر بالكثير من الخرافات، التي ينسب بعضها بناء الهرم إلى كائنات فضائية.
وأرجع عبد البصير كثرة الخرافات عن الأهرامات إلى «عظمة البناء، إضافة إلى أنه العجيبة الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع، وأن بناء هرم الآن بكل التقنية الحالية المتوفرة يعد أمراً بالغ الصعوبة»، مشيراً إلى أن «هناك حالة من الجهل والخرافة مرتبطة بالهرم خاصة في الولايات المتحدة، حيث ينسب البعض بناءه إلى الكائنات الفضائية، بينما يدعي آخرون أن المدينة السرية لقارة أطلانطس تقع أسفل تمثال أبو الهول، وينسبها البعض إلى الأفارقة، أو أنها كانت مخازن للغلال في عهد نبي الله يوسف، وكل هذه خرافات ليس لها أساس».
وأهرامات الجيزة هي تطور طبيعي لبناء المقابر في مصر القديمة بدءاً من مقابر على شكل مصاطب مروراً بهرم زوسر المدرج وهرم ميدوم، وصولاً إلى هرم خوفو.
وقال عبد البصير، إن «هرم خوفو لم يأت من فراغ، فالمتتبع للتاريخ المصري يدرك أنه كان تطوراً هندسياً طبيعياً، سبقه محاولات عدة، بدأت منذ عهد الأسرة الأولى، حتى اكتملت بهذا الشكل في عصر خوفو في الأسرة الخامسة، ثم تطورت الفكرة بعد ذلك، ليستعيض المصري القديم بالرسومات الفنية والمناظر التي تغطي جدران المقبرة بمساحة تصل إلى عشرة آلاف متر بدلاً عن بناء مبانٍ كبيرة، وذلك في عصر الأسرة الخامسة والسادسة».


مصر أخبار مصر منوعات آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة