«مجموعة العشرين» تحرز تقدماً في خطة عملها لمواجهة «كورونا»

«مجموعة العشرين» تحرز تقدماً في خطة عملها لمواجهة «كورونا»

الثلاثاء - 17 شوال 1441 هـ - 09 يونيو 2020 مـ
جانب من اجتماع مجموعة عمل الإطار لمجموعة العشرين (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

عقدت مجموعة عمل الإطار لمجموعة العشرين، أمس (الاثنين)، اجتماعًا من أجل إحراز تقدم في تنفيذ خطة العمل التي صادق عليها وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية خلال اجتماعهم المنعقد بتاريخ 15 أبريل (نيسان) الماضي لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وناقش الاجتماع جهود المجموعة لدعم تعافي نمو الاقتصاد العالمي خلال المرحلة القادمة، بالإضافة إلى قائمة خيارات السياسات لتحقيق الهدف العام من الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين والمتمثل في اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.

وقدمت المنظمات الدولية والأطراف الرئيسية ذات العلاقة مستجدات بشأن التنمية الاقتصادية العالمية، مع تحديد أبرز المخاطر الناشئة واستجابات السياسات الممكنة للتعامل مع هذه المخاطر. كما ركَّزت المجموعة على تحليل كفاءة تدابير سياسات خطة العمل التي تم تنفيذها حتى الآن.

ونظرًا إلى أن العالم يترقب البدء بمرحلة التعافي الاقتصادي بعد الجائحة، فقد ناقش أعضاء المجموعة استراتيجيات وسياسات تعزيز هذا التعافي، بما في ذلك تنسيق الجهود لدعم الاقتصاد العالمي، وتعزيز جهود المجموعة خلال تلك المرحلة.

من جانبه، قال الدكتور نايف الغيث رئيس الفريق السعودي لمجموعة عمل الإطار خلال الاجتماع: «لم يسبق للاقتصاد العالمي أن شهد مثل هذه الصدمة السلبية طوال السنوات الماضية، ولذلك فإن الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين عازمة على مواصلة العمل على تجاوز هذه الجائحة بسرعة، وتنسيق الجهود لدعم الاقتصاد العالمي خلال مرحلة التعافي الاقتصادي»، مضيفاً: «وتحقيقًا لهذه الغاية، فإن مجموعة إطار العمل تلعب دورًا مهمًّا في مراقبة تنفيذ خطة العمل مجموعة العشرين، بما في ذلك التدابير الرامية إلى تنسيق الجهود خلال مرحلة الانتعاش».

وتابع الغيث: «أصبح هدف رئاسة المملكة لمجموعة العشرين والمتمثل في (اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع) يحظى بمزيد من الاهتمام في الوقت الذين ينتقل فيه العالم إلى مرحلة التعافي الاقتصادي من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؛ إذ ستعمل الكثير من الدول على تعزيز الحصول على الفرص لضمان تحقق انتعاش اقتصادي مستدام وشامل. وتعتبر قائمة خيارات السياسات لتعزيز الحصول على الفرص للجميع التي طورتها مجموعة عمل الإطار أداة مهمة لدعم النمو الاقتصادي، وذلك بالتركيز على إتاحة الفرص للشباب والنساء».

يشار إلى أن نتائج اجتماع مجموعة عمل الإطار ستسهم في دعم نقاشات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية خلال اجتماعهم القادم في يوليو (تموز) المقبل.


السعودية الإقتصاد العالمي السعودية فيروس كورونا الجديد قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة