جهود لاستكمال عودة العالقين خارج اليمن بسبب «كوفيد ـ 19»

جهود لاستكمال عودة العالقين خارج اليمن بسبب «كوفيد ـ 19»

الثلاثاء - 17 شوال 1441 هـ - 09 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15169]

تواصل الحكومة اليمنية جهودها في سياق سعيها لإعادة آلاف العالقين من مواطنيها في عدد من الدول، بسبب توقف الطيران الدولي على خلفية جائحة «كورونا»؛ حيث من المتوقع أن تبدأ الأربعاء إعادة أول دفعة منهم من العاصمة المصرية القاهرة، وفق ما أفادت به مصادر رسمية.

وفي حين تسعى الحكومة إلى حل مشكلة العالقين في المنافذ البرية مع السعودية من خلال أكثر من لجنة شكلت لهذا الغرض، وصلت أمس (الاثنين) ثالث دفعة من العالقين في العاصمة الأردنية عمان إلى مطار سيئون في حضرموت.

وذكرت المصادر الرسمية أن الرحلة وصلت مطار سيئون الدولي، بعد أن خضعوا لفحوصات «بي سي آر» في عمان للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

ونقلت وكالة «سبأ» عن مدير عام المطار، علي باكثير، تأكيده أن الرحلة أقلت 148 راكباً، وذلك ضمن الجهود الرامية لإعادة العالقين إلى أرض الوطن.

في السياق نفسه، من المتوقع أن تسير الأربعاء المقبل أولى الرحلات الجوية لإعادة العالقين اليمنيين في مصر؛ حيث أوضح السفير اليمني في القاهرة محمد مارم أن إجراء فحوصات «بي سي آر» بدأت الاثنين، في المختبرات المركزية التابعة لوزارة الصحة المصرية، بعد أن تم التنسيق لاستقبال 180 شخصاً يومياً.

وأشار مارم، في تصريح رسمي، إلى أن السفارة عملت خلال الفترة الماضية، بالتنسيق مع الجهات المصرية لترتيب عودة العالقين، وفقاً للبروتوكول الحكومي، وستقوم الخطوط اليمنية بالتواصل يومياً مع العالقين المسجلين في جداول الرحلات للتوجه إلى المختبرات المركزية، قبل موعد رحلاتهم بـ٤٨ ساعة، لافتاً إلى أن الملحقية الطبية بالسفارة ستقوم بالإشراف على تنظيم الإجراءات في المختبرات منعاً لعملية الازدحام وتنفيذ الإجراءات الاحترازية لتفشي وباء كورونا.

وأشاد السفير اليمني بجهود وزيرة الصحة المصرية، الدكتورة هالة زايد، في عملية التنسيق لإجراء الفحوصات المطلوبة في المختبرات المركزية التابعة لوزارة الصحة.

من جهة ثانية، وصلت إلى مرسى «ذو باب» جنوب البحر الأحمر الرحلة البحرية الثانية، على متنها 146 من اليمنيين العالقين في جيبوتي، بعد إجراء فحوصات «بي سي آر» للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

وبحسب بلاغ رسمي، فقد تم إخضاع جميع الركاب بعد وصولهم للفحص عبر الكاميرات الحرارية من قبل الفريق الطبي، في حين كانت الدفعة الأولى البالغة 117 عالقاً قد وصلت «ذو باب» بتاريخ 4 يونيو (حزيران) الحالي.

ودعت السفارة اليمنية في جيبوتي جميع العالقين لتسجيل أسمائهم، وفقاً للنموذج الخاص بذلك، حتى يتسنى استكمال الإجراءات اللازمة لإعادتهم إلى أرض الوطن.

وتسعى السلطات اليمنية إلى جدولة الرحلات من الهند، بعد أن كانت وصلت عدة رحلات من الإمارات العربية المتحدة لعالقين بسبب تفشي كورونا.

وفي أحدث اجتماع حكومي، كانت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ الخاصة بـ«كورونا» استمعت إلى تقرير من وزير الخارجية محمد الحضرمي، وأمين عام مجلس الوزراء حسين منصور، حول سير عملية إعادة العالقين في الخارج وفقاً للبروتوكول المقرّ من اللجنة، وما تم إنجازه في عودة العالقين؛ حيث تم استقبال دفعات من العالقين من كل من الأردن وجيبوتي والإمارات والسعودية، وتجري الترتيبات لاستكمال عملية الإجلاء والشروع بنقل العالقين من مصر والهند، مشيرين إلى بعض الإشكاليات التي طرأت وما تم اتخاذه لمعالجتها.

وبخصوص المخالفات بحق العائدين في منافذ اليمن مع السعودية، أشار التقرير الحكومي إلى المعالجات والإجراءات التي تم اتخاذها لمحاسبة المسؤولين عن ذلك. كما تضمن عدداً من المقترحات والمعالجات لتجاوز الإشكاليات القائمة، حيث أقرت اللجنة بعد نقاش مستفيض المقترحات المقدمة، على أن يتم استيعاب الملاحظات المقدمة حولها، والمقدمة من أعضاء اللجنة، والبدء بالتنفيذ. وفق ما أوردته «وكالة سبأ» الرسمية.

وشدّدت اللجنة الحكومية على أنه لن يتم التهاون مع أي مخالفات ضد المواطنين، وستتم محاسبة أي مسؤول، وطلبت من لجنة التحقيق المكلفة من وزارة الخارجية إنجاز عملها بشكل عاجل، والعمل مع اللجنة البرلمانية المكلفة بتقصي الحقائق حول هذا الموضوع، في إطار الدور التكاملي بين السلطتين التنفيذية والتشريعية.

وكان عالقون يمنيون أثاروا شكاوى بحق مسؤولين في السفارة اليمنية في السعودية، لجهة فرض رسوم باهظة عليهم لإجراء فحوص السلامة من «كورونا»، وهو الأمر الذي جعل البرلمان اليمني يشكل لجنة للتحقيق في القضية.


اليمن صراع اليمن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة