مؤسسات دينية مصرية تجيز تبرع المتعافين بـ«بلازما الدم»

مؤسسات دينية مصرية تجيز تبرع المتعافين بـ«بلازما الدم»

عدّته واجباً وطنياً في ظل جائحة «كورونا»
السبت - 14 شوال 1441 هـ - 06 يونيو 2020 مـ
رجل وأسرته يرتدون الكمامات على دراجة بخارية في القاهرة (رويترز)
القاهرة: وليد عبد الرحمن

أجازت مؤسسات دينية في مصر بتبرع المتعافين من «كورونا المستجد» بـ«بلازما الدم» للمساعدة في علاج المرضى الحاملين للفيروس. وقالت دار الإفتاء المصرية إن «هذا هو أمر جائز شرعاً، ولا حرج فيه، ويعد ذلك من المسؤولية المجتمعية التي تقع على كاهل المتعافين من هذا الفيروس، ويثاب الشخص على ذلك»، مؤكدة في بيان لها اليوم (السبت) أنه «مع الاحتياج الطبي للحالات الحرجة الحاملة لهذا الفيروس، يتعين القول بوجوب مشاركة المتعافين من الفيروس بـ(بلازما الدم) الخاصة بهم، للمشاركة في حقن المصابين بهذا الفيروس، وذلك مع مراعاة ما تقرره الجهات الطبية من شروط واحتياطات لأخذ البلازما من المتعافين من هذا الفيروس»، معتبرة أن «مشاركة المتعافين من الفيروس بـ(بلازما الدم) الخاصة بهم لحقن المصابين، واجب وطني، وهو من باب إحياء النفس، وأيضاً من باب التضحية والإيثار والرحمة والترابط»، مبينةً أن «علاج المرضى وإنقاذ المصابين وإغاثة الملهوفين والمنكوبين من الواجبات الأساسية على المسلمين؛ لأنها تعد أهم الضروريات المقاصدية الخمس التي قام على أساسها الشرع الشريف، وهي ضرورة حفظ النفس؛ حيث إنها تدخل دخولاً أساسياً في حفظها». وشددت «الإفتاء» في فتواها اليوم، على أن «امتناع المتعافين من الفيروس عن أخذ (البلازما) يفوّت به إنقاذ من أَشرف على الهلاك أو خيف من تدهور حالته الصحية، وفي ذلك فوات حفظ النفوس الذي هو مقدَّمٌ في الشرع الشريف».

وذكرت «الإفتاء» أن «الحاجة في أخذ (بلازما) المتعافين ثابتة وحاصلة للمصابين بهذا الفيروس؛ حيث ثبت طبياً أن العلاج بـ(البلازما) هو طوق النجاة للمرضى أصحاب الحالات الحرجة الحاملين لهذا الفيروس، لا سيما أنه -في سياق الاشتراطات والاحتياطات الطبية- لا يحصل للمأخوذ منه البلازما ضرر أو مضاعفات صحية».

وأعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في مصر، مساء أمس، عن «نجاح تجربة حقن المصابين بالفيروس بـ(بلازما) المتعافين وذلك لعلاج الحالات الحرجة». وناشدت الوزيرة «المتعافين التوجه إلى أقرب مركز نقل دم تابع للوزارة للتبرع»، قائلة: «تم تفعيل العمل بـ5 مراكز نقل دم على مستوى مصر لسحب (بلازما) المتعافين».

وسبق أن أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن «تبرع المتعافين من (كورونا) بـ(بلازما دمهم) لمساعدة المصابين خصوصاً للحالات الحرجة منهم، واجب شرعاً، نظراً لما تحتوي عليه بلازما المتعافي من أجسام مضادة للفيروس، قد تسهم بشكل كبير في تحسن تلك الحالات؛ خصوصاً مع الشواهد البحثية في العديد من دول العالم». وأضاف المركز في فتوى له أخيراً أن «استجابة المتعافين لهذه الدعوة واجب كفائي إن حصل ببعضهم الكفاية، وبرئت ذمتهم، وإن لم تحصل الكفاية إلا بهم جميعاً تعين التبرع بالدم على كل واحد منهم وصار في حقه واجباً ما لم يمنعه عذر، وإن امتنع الجميع أثم الجميع شرعاً؛ وذلك لما في التبرع من سعي في إحياء الأنفس».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة