الأمير ويليام يتطوع سراً لحماية الصحة العقلية خلال إغلاق «كورونا»

الأمير ويليام يتطوع سراً لحماية الصحة العقلية خلال إغلاق «كورونا»

السبت - 14 شوال 1441 هـ - 06 يونيو 2020 مـ
الأمير ويليام دوق كمبردج (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

كشف الأمير ويليام، دوق كمبردج، تطوعه سراً لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية أثناء الإغلاق المرتبط بتفشي فيروس «كورونا» المستجد، وفق ما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.
وتطوع الأمير البريطاني مع فريق منظمة «Shout»، أول فريق في المملكة المتحدة يعمل طوال أيام الأسبوع على مدار 24 ساعة للمساعدة في معالجة اضطرابات الصحة العقلية، تم إطلاقه في مايو (أيار) 2019 بمبادرة من دوق ودوقة كمبردج ودوق ودوقة ساسكس باستثمار 3 ملايين جنيه إسترليني من المؤسسة الملكية، وفق بيان أصدره قصر كنسينغتون.
وقال ويليام لأعضاء فريق «Shout» خلال مكالمة فيديو جرت الشهر الماضي: «سوف أشارككم سراً صغيراً، أنا في الواقع مُتطوع على المنصة».
ووفقاً لقصر كنسينغتون، فقد تطوعت زوجته الأميرة كيت ميدلتون أيضاً للمساعدة في خدمة «الدردشة» مع أولئك القابعين في الحجر الذاتي والضعفاء.
ويولي الأمير ويليام اهتماماً كبيراً بقضايا الصحة العقلية، وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، تحدث في مقطع فيديو للملايين من مشجعي كرة القدم في العالم لتحفيزهم على التفكير والاهتمام بصحتهم العقلية. وفي العام الماضي، تحدث عن فقدان والدته الأميرة ديانا، في فيلم وثائقي عن الصحة العقلية أنتجته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».


بريطانيا أخبار بريطانيا العائلة الملكية البريطانية فيروس كورونا الجديد منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة