مصر ماضية في «مسار التعايش» رغم توقعات زيادة الإصابات

مصر ماضية في «مسار التعايش» رغم توقعات زيادة الإصابات

مجلس الوزراء يبحث استئناف الطيران الدولي وفتح دور العبادة
الأربعاء - 11 شوال 1441 هـ - 03 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15163]
رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي
القاهرة: محمد نبيل حلمي

رغم التحذيرات الرسمية من زيادة الإصابات خلال «الأسبوعين المقبلين»، أظهرت الحكومة المصرية، أمس، تمسكاً بالمضي في مسار «التعايش» وإعادة تشغيل خدماتها إلى جانب عودة الحياة لطبيعتها، وبحث رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، أمس، «خطة استئناف حركة السياحة الخارجية والطيران».

وخلال اجتماع مخصص لبحث الملف، قال وزير الآثار الدكتور خالد العناني، إنه «تم إعداد عدة حملات تعريفية وترويجية وأفلام قصيرة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتم إرسالها لكل الأسواق السياحية بالخارج، لافتاً إلى أنه تم الانتهاء من تصوير فيلم دعائي بعنوان «سائح في مصر» يتضمن ترويجاً لـ«المطارات، والمتحف المصري، والفنادق والشواطئ والصحراء، ومستشفى شرم الشيخ».

وكسرت الإصابات الرسمية المسجلة في مصر، خلال الأيام الخمسة الماضية، حاجز الألف إصابة يومياً، وحتى مساء أول من أمس، تم إعلان تسجيل 1399 إصابة عن يوم واحد، وبإجمالي أكثر من 26 ألف إصابة وألف حالة وفاة منذ بدء اكتشاف الإصابة في البلاد، بينما قدر مسؤولون رسميون، وبينهم وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار أن تتجاوز حجم الإصابات الفعلية الأرقام المسجلة، وقال إنه وفق «أكثر السيناريوهات تشاؤماً فإن الإصابات تقدر بـ117 ألف إصابة، لكن هذه مسألة متغيرة وفق المعطيات اليومية».

وأشار بيان حكومي مصري، أمس، إلى أن «الاجتماع الوزاري شهد استعراض الإجراءات التي قامت بعض الدول باتخاذها لاستئناف حركة السياحة الخارجية والطيران المدني، للوقوف على مدى نجاح التجربة وتطبيق الإجراءات التي تتلاءم مع طبيعة الإمكانات والقدرات السياحية في مصر».

المناقشة الحكومية تطرقت إلى مستويات متقدمة في إعادة فتح المجال للسياحة الدولية، إذ عرض العناني، «إجراءات استقبال السياحة الوافدة سواء الاشتراطات العامة المطلوب توافرها، أو الإجراءات المطلوب استيفاؤها قبل وصول السائح، وعلى متن الطائرة، وعند الوصول، وأثناء الإقامة في مصر، فضلاً عن إجراءات تشغيل المرافق سواء المطارات أو المطاعم المكشوفة وغير المكشوفة، هذا إلى جانب تنظيم زيارة المواقع الأثرية».

أما وزير الطيران المدني، الطيار محمد منار عنبة، فأكد أنه «تم تنفيذ كل الإجراءات الاحترازية والوقائية المطبقة عالمياً بالمطارات المختلفة، لاستئناف حركة الطيران، ويتم حالياً تشغيل الطيران الداخلي بعدد من الرحلات بكفاءة عالية».

ورغم أن الحكومة لم تحدد موعداً بعينه لاستئناف حركة الطيران الدولي الموقوفة في مصر، منذ مارس (آذار) الماضي، فإن المتحدث باسم الحكومة المستشار نادر سعد، قال في تصريحات تلفزيونية، إن «التوقعات تشير إلى إمكانية بدء ذلك في شهر يوليو (تموز) المقبل».

وكلف رئيس الوزراء بـ«عرض خطة استئناف حركة السياحة الخارجية والطيران» على «اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد» لاتخاذ ما يلزم من قرارات في هذا الصدد، والتي من المقرر أن يعرض عليها، خلال اجتماع مقرر اليوم (الأربعاء)، خطة استئناف عمل المساجد.

في غضون ذلك، استقبل مطار القاهرة الدولي، أمس، «7 رحلات طيران قادمة من الدمام وجدة والرياض والكويت؛ لعودة المصريين العالقين في السعودية والكويت، وعلى متنها نحو 1200 شخص».

وعلى صعيد قريب، دخل مركز الأزهر العالمي للفتوى، على خط تحفيز المُتعافين من كورونا للتبرع ببلازما الدم لمساعدة المُصابين؛ وقال إنه «واجب شرعي، وإن الامتناع عنه من قبل جميع المتعافين إثم».


مصر أخبار مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة