«مناوشات إخوانية» لمصر في الساحة الأميركية

«مناوشات إخوانية» لمصر في الساحة الأميركية

سجين سابق يقاضي الببلاوي... ووليد فارس يتحدث عن «حملة قطرية»
الأربعاء - 11 شوال 1441 هـ - 03 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15163]
القاهرة: وليد عبد الرحمن

فيما بدت كأنها «مناوشات من عناصر (الإخوان)، الجماعة التي تصنفها السلطات المصرية (إرهابية)، لمحاولة إحداث أي تأثيرات ضد مصر، عبر بوابة الساحة الأميركية». أقام سجين سابق دعوى قضائية ضد رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور حازم الببلاوي، تتعلق بفترة سجنه. بينما تحدث وليد فارس، المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، عن «حملة ضده تقودها قطر وجماعة (الإخوان) لتشويه صورته»، عقب مزاعم «إخوانية» بأنه «عمل سراً لصالح الحكومة المصرية». وقال النائب طارق الخولي، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري (البرلمان) لـ«الشرق الأوسط»، إننا «الآن أمام محاولات جديدة من بعض الهاربين إلى الخارج من عناصر (الإخوان) وبعض الحقوقيين، لإقامة تحالفات جديدة، نتيجة حالة اليأس التي وصلوا إليها مؤخراً، خاصة أن محاولاتهم السابقة، لم تسفر عن نتائج».
ووفق تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية كشف عن أن «مكتب التحقيقات الاتحادي أجرى تحقيقات لمعرفة ما إذا كان المستشار السابق لترمب (قد عمل سراً لصالح الحكومة المصرية، للتأثير على إدارة ترمب أم لا)؟». وبحسب الصحيفة انتهت التحقيقات «دون أن توجه لوليد فارس أي اتهامات». من جهته، تحدث فارس عن «حملة قطرية ضده». بحسب تصريحاته لموقع «العربية».
في غضون ذلك، أقام محمد، نجل صلاح سلطان، أحد قادة «الإخوان» دعوى قضائية ضد الببلاوي. ومحمد تم توقيفه عقب أحداث اعتصام «الإخوان» في ميدان «رابعة» شرق القاهرة، عقب عزل محمد مرسي عن السلطة، في أغسطس (آب) 2013. وبحسب صحيفة «الغارديان» فإن الدعوى رفعت أول من أمس أمام محكمة منطقة واشنطن العاصمة، وتتهم الببلاوي بـ«المسؤولية المباشرة عن معاملة محمد في السجن»، بحسب الصحيفة.
من جهته، أكد النائب الخولي أن «الفترة الأخيرة شهدت مساعي لحملة جديدة تقودها عناصر (الإخوان)، كان آخرها دعوى محمد سلطان، الذي تخلى عن الجنسية المصرية، وهو عضو في الجماعة، ضد الدكتور الببلاوي»، متسائلاً «لماذا الدكتور الببلاوي تحديداً؟». وأجاب الخولي «لأن الدكتور الببلاوي مقيم الآن في واشنطن، ولديه مهام عمل هناك في بعض الكيانات الاقتصادية، لذا وجد محمد سلطان وحلفاؤه، أنه من السهل استهدافه عبر حملاتهم، التي لن تسفر عن شيء»، مشيراً إلى أن «أفعالهم مجرد محاولات بائسة، لإعادة رفع الروح المعنوية في (الإخوان) وأتباعها وحلفائها، وعمل دعاية ضد مصر».
وتولى الدكتور الببلاوي، رئاسة الحكومة منذ يوليو (تموز) 2013 حتى فبراير (شباط) 2014 في ظرف بالغ الاستثناء في تاريخ البلاد، حين كانت مصر تطوي صفحة «الإخوان».
وفي تعليقه حول ما حدث مؤخرا من «الإخوان». قال النائب طارق الخولي في تصريحات مع «الشرق الأوسط» أمس، إن «المناوشات التي تقوم بها (الإخوان) على الساحة الخارجية، ليست بالأمر الجديد، وهي اعتادت على ذلك منذ ثورة (30 يونيو «حزيران»)، حيث تعمل الجماعة على جبهتين، الأولى، عبر القنوات التي تمت إقامتها في (الدوحة، وأنقرة) والتي تقوم بالإثارة ونشر الإشاعات عن الأوضاع الداخلية بمصر، وبالتوازي مع ذلك تعمل خارجياً من خلال أشخاص بعينهم، لهم خبرة في المجال الدولي، للتحرك داخل مؤسسات دولية، من أجل استصدار إدانات ومواقف دولية تجاه مصر من خلال (ملفات ملفقة)، مضيفاً: «عملوا على مدار سنوات على دفع بعض المؤسسات الدولية للتحرك نحو مصر عبر (تقارير ملفقة وملفات بعينها) عن طريق بعض المؤسسات الحقوقية، فضلاً عن تحركاتهم داخل الكونغرس للإضرار بالمصالح المصرية، وتحركهم أيضاً في العموم البريطاني، والبرلمان الأوروبي».
وكشف الخولي عن أن «عناصر (الإخوان) كانت تذهب إلى هذه الكيانات ويتم إطلاعهم على معلومات غير صحيحة، من أجل إصدار تصاريح خاصة بمصر»، موضحاً أننا «الآن أمام محاولات جديدة من بعض الهاربين إلى الخارج والحقوقيين لعمل تحالفات، نتيجة حالة اليأس التي وصلوا إليها، خاصة أن محاولاتهم السابقة لم تأت بأي نتائج، لأنه كانت هناك تحركات دائمة من الدولة المصرية لإبطال هذه المخططات والمحاولات، فضلاً عن تحركات وزارة الخارجية، ولجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري، التي كان لها جولات في الخارج، لمواجهة تحركات (الإخوان)».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة