هجوم إلكتروني إيراني على شبكة المياه الإسرائيلية كاد يسمم المئات

هجوم إلكتروني إيراني على شبكة المياه الإسرائيلية كاد يسمم المئات

استهدف رفع مستوى الكلور
الاثنين - 9 شوال 1441 هـ - 01 يونيو 2020 مـ
غرفة تحكم في البنية التحتية لشبكات المياه الإسرائيلية (هآرتس)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت صحيفة «فايننشيال تايمز» البريطانية، إن الهجوم الإيراني الذي استهدف شبكة المياه في إسرائيل الشهر الماضي، كان سيؤدي لإصابة المئات بأمراض؛ لأنه كان يهدف لرفع مستويات الكلور في مياه الشرب.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول، لم تكشف هويته، في إحدى استخبارات الدول الغربية، قوله إن الهجوم الذي نفذ في أبريل (نيسان)، إذا نجح كان يمكن أن يحرم عشرات الآلاف من بينهم مزارعون من الماء، وفي أسوأ الأحوال كان سيتسبب في إصابة المئات بمرض خطير.
وقال المسؤول الغربي إن «الهجوم كان أكثر تعقيداً مما اعتقدته إسرائيل، وكاد أن ينجح، ولكن لم يتضح سبب عدم نجاحه».
وفي المقابل، نفى مصدر إيراني للصحيفة أن تكون طهران شنت هذا الهجوم، وقال المصدر الذي وصفته الصحيفة البريطانية بالمطلع: «إيران لا تستطيع أن تتحمل سياسياً محاولة تسميم مدنيين إسرائيليين»، وأضاف: «نشك في أن الإسرائيليين يريدون مزيداً من الأموال من الولايات المتحدة، وأنهم اختلقوا الأمر».
وكتبت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية عن الهجوم لأول مرة في أوائل مايو (أيار)، بعد تعطل مضخات للمياه بفعل هجوم ركز على نظم وآليات تشغيل إضافة الكلور إلى الآبار.
ورسمياً، أعلن المدير العام للهيئة الوطنية للأمن السيبراني في إسرائيل، إيغال أونا، الخميس، إحباط هجوم إلكتروني كبير، الشهر الماضي، ضد شبكات المياه، ووصفه بأنه كان «هجوماً متزامناً ومنظماً، يهدف إلى تعطيل البنية التحتية»، وإن لم يذكر إيران مباشرة، ولم يعلق على ما وصف برد انتقامي نُسب لإسرائيل، تسبب في إغلاق ميناء إيراني إثر هجوم إلكتروني، وحذر أونا من تكرار الهجمات.


اسرائيل التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة