إصابات إيران تتجاوز 150 ألفاً في 100 يوم

إصابات إيران تتجاوز 150 ألفاً في 100 يوم

الرئيس الإيراني اعتبر أن أوضاع بلاده «ليست هشة»
الاثنين - 10 شوال 1441 هـ - 01 يونيو 2020 مـ
إيرانيون في مترو أنفاق بعد إعادة فتحه في شيراز أول من أمس (مهر)

بعد مائة يوم على تفشي كورونا في إيران، قال الرئيس حسن روحاني عبر التلفزيون الإيراني إن إيران «لا تشهد أوضاعا هشة» فيما يخص تفشي فيروس كورونا المستجد، في وقت تخطت عدد الإصابات 150 ألفا.

وقال روحاني إن «بعض المحافظات تشهد أوضاعا صعبة لكننا سنتجاوز ذلك بمساعدة الناس».

ودافع روحاني عن الإحصائيات التي قدمتها الحكومة عن عدد الإصابات والوفيات وحالات الشفاء ومن دخلوا المستشفيات لتلقي العلاج من فيروس كورونا على مدى 100 يوم من إعلان أول حالتي وفاة بمدينة قم الإيرانية. وصرح في هذا الصدد أن الأمر «يظهر أن الشعب والكادر الطبي ترك سجلا جيدا في التاريخ».

وقال روحاني «اليوم بعد 100 يوم من المواجهة والصمود، لدينا أوضاع مقبولة نسبيا، حتى تبدو أن أوضاعنا ليست هشة، لقد تحسنت إحصائية الوافدين للمستشفيات والوفيات وإحصائيات حالات الشفاء».

وواجهت الحكومة الإيرانية عاصفة من الانتقادات بسبب إجراءاتها في مواجهة الوباء، ومن بين أهم الانتقادات التي طالت الحكومة، من نواب في البرلمان وأجهزة غير حكومية ومنظمات طبية، الأرقام التي أعلنتها عن حالات الوفاة والإصابات. ودخلت الحكومة في تلاسن مباشر مع بلدية طهران بشكل خاص، والتي انتقد أعضاؤها الإحصائية المعلنة من وزارة الصحة. وكرر روحاني معلومات وردت على لسانه في عدة مناسبات خلال الشهر الماضي عن الأوضاع الاقتصادية، قائلا إن أوضاع السلع الأساسية والعملة التي توفرها «أفضل من السابق» وأضاف أن «وزير الزراعة يتوقع أن نحصد هذا العام 14 مليون طن من القمح»، مضيفا أن القطاع الزراعي «يمر بأوضاع مناسبة».

وأفادت وكالة «إيلنا» العمالية نقلا عن وزير الصحة، سعيد نمكي أن 27 محافظة «تشهد أوضاعا مستقرة»، مضيفا «نتجه لاحتواء وباء كورونا».

ووجه الوزير لوما إلى محافظات تشهد موجات جديدة من تفشي الفيروس، منوها أن السبب يعود إلى «تخطي البروتوكولات، رغم التوصيات الصارمة والتحذيرات المتواصلة»، لافتا إلى 50 في المائة من الوفيات تحدث حاليا في ثلاث محافظات من أصل 31 محافظة إيرانية.

وقبل ذلك بساعات، أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمره الصحافي اليومي، عن تشخيص 2516 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ما رفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 151 ألفا و466 حالة.

كما أودى الفيروس بحياة 63 مريضا خلال 24 ساعة وهو ما رفع حصيلة الوفيات إلى 7797 حالة وفقا للإحصائية الرسمية.

وأشار المتحدث إلى صراع 2527 شخصا مع الفيروس في غرف العناية المركزة. في وقت أبلغت الوزارة عن 118 ألفا و848 حالة غادرت المستشفى، بعد الشفاء، وهم من بين 935 ألفا و849 شخصا خضعوا لفحص تشخيص فيروس كوفيد 19.

ولفت المتحدث إلى أن محافظة الأحواز (خوزستان بالفارسية)، ذات الأغلبية العربية، في جنوب غربي البلاد، لا تزال في الوضعية الحمراء في الأسبوع الثالث على التوالي.

وذكر أيضا أن حالة الإنذار تشهدها محافظات أصفهان وأذربيجان الغربية وأذربيجان الشرقية ولرستان وكرمانشاه وهرمزجان وبلوشستان.

وقال المتحدث باسم جامعة العلوم الطبية في محافظة الأحواز، إن 494 شخصا تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا ما رفع عدد المصابين إلى 14 ألفا و647 شخصا، مشيرا إلى أن 356 شخصا يتلقون العلاج تحت إشراف المراكز الصحية في المنازل، بينما نقل 138 مريضا إلى المستشفيات.

وأفادت وكالات إيرانية عن المتحدث أن عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج في المستشفيات وصل إلى 788 شخصا، فيما توفي 18 مريضا خلال 24 ساعة. وتشير الإحصائية الرسمية إلى تسجيل 565 حالة وفاة في المحافظة الغنية بالنفط حتى الآن.

وقال، مسؤول دائرة الصحة في الجامعة الطبية بمحافظة الأحواز، محمد علوي، أول من أمس إنه «يتوقع أن ترتفع حالات الإصابات الجديدة خلال الأيام».

وتزامنا مع ذلك قال رئيس جامعة العلوم الطبية بمدينة عبادان، شكر الله سلبمان زاده إن «المحافظة مقبلة على ثلاثة إلى أربعة أسابيع متأزمة» لافتا إلى أن رفع القيود التي بدأت بها الحكومة في 11 أبريل (نيسان) الماضي «السبب الأساسي في ذروة الوباء بالمحافظة».

وذكر موقع «رهياب» المنبر الإعلامي لـ«الحرس الثوري» في محافظة الأحواز أنه «رغم إعلان الوضعية الحمراء من مسؤولي مكافحة كورونا وحاكم المحافظة غلام رضا شريعتي إلا أن ما هو غير واضح وسط هذا، اتخاذ إجراءات تتناسب مع الوضعية الحمراء والمتأزمة».

ونقلت وكالة «أرنا» الحكومية عن أستاذ الاقتصاد بجامعة الأحواز، مرتضى أفقه، أن «الهاجس المعيشي وسكان الصفيح والعدد الكبير من الباعة الجوالة في المحافظة، من أهم أسباب صعوبة التحكم بانتشار فيروس كورونا».

وفي طهران، قال حاكم العاصمة، انوشيروان بند بي إن المحافظة جمعت 1.1 في المائة من مدمني المخدرات التي أطلقتهم مراكز الرعاية بعد تفشي وباء كورونا في فبراير (شباط) الماضي.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة