رئيس البرلمان الإيراني الجديد: التفاوض مع واشنطن «لا فائدة منه»

رئيس البرلمان الإيراني الجديد: التفاوض مع واشنطن «لا فائدة منه»

الأحد - 8 شوال 1441 هـ - 31 مايو 2020 مـ
محمد باقر قاليباف رئيس البرلمان الإيراني (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

اعتبر الرئيس الجديد لمجلس الشورى الإيراني، اليوم (الأحد)، أن التفاوض مع الولايات المتحدة «لا فائدة منه»، مدينا وفاة رجل أميركي أسود على يد عنصر شرطة، في حادث أدى إلى احتجاجات عنيفة في أنحاء البلاد.

وانتخب محمد باقر قاليباف الخميس رئيسا للبرلمان الذي صار يهيمن عليه المحافظون بعد الانتخابات التشريعية في فبراير (شباط)، وهو قائد سابق لسلاح جو الحرس الثوري، وفقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال في خطابه الأول إن المجلس الجديد «يعتبر أن التفاوض مع أميركا كمحور للاستكبار أمر لا فائدة منه بل كله أضرار».

وتوعد قاليباف أيضا بالانتقام لمقتل قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري»، متوعداً بـ«طرد» الجيش الأميركي من المنطقة تماماً.

وانتقد المسؤول الولايات المتحدة على خلفية وفاة جورج فلويد خلال إيقافه من قبل الشرطة في مدينة مينيابوليس، وهو ما قاد إلى احتجاجات واسعة في أنحاء البلاد.

ونزل عشرات آلاف المحتجين إلى الشوارع من نيويورك إلى سياتل ليطالبوا بتوجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى لعنصر الأمن الذي طرح فلويد أرضا ووضع ركبته على عنقه لعدة دقائق، وإيقاف زملائه الحاضرين أثناء الحادثة.

وبلغت التوترات بين طهران وواشنطن ذروتها العام الماضي، وبدا مرتين أنهما على أعتاب مواجهة مباشرة.

وبدأ التوتر في التصاعد بينهما عام 2018، عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني وأعاد فرض عقوبات قاسية على إيران.

تلت ذلك ضربة بطائرة أميركية مسيّرة قرب مطار بغداد في يناير أدت إلى مقتل سليماني.

بعد مدة قصيرة، أطلقت إيران صواريخ على قوات أميركية متمركزة في قاعدة بالعراق، لكن قرر ترمب عدم الردّ عسكريا.

ودعا قاليباف إلى توطيد العلاقات مع الدول المجاورة و«الدول الكبرى التي وقفت إلى جانبنا في الشدائد ولها معنا مصالح استراتيجية»، دون أن يسمي هذه الدول.

ترشح محمد باقر قاليباف (58 عاما) في ثلاثة انتخابات رئاسية وانهزم في جميعها، وحل ثانيا بعد الرئيس حسن روحاني في آخرها عام 2017.

وسبق للرئيس الجديد لمجلس الشورى أن شغل رئاسة بلدية طهران ومنصب قائد الشرطة الإيرانية.


ايران إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة