السعودية تطلق اليوم المرحلة الثانية من تخفيف قيود «كورونا»

السعودية تطلق اليوم المرحلة الثانية من تخفيف قيود «كورونا»

عقوبات لمخالفي التدابير الاحترازية... ووزير الصحة يقول إن الإخلال بالإجراءات {يعيدنا إلى الوراء}
الأحد - 8 شوال 1441 هـ - 31 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15160]
الرياض: «الشرق الأوسط»

تدخل السعودية، اليوم، إحدى أهم مراحل عودتها للحياة الطبيعية، حيث تبدأ المرحلة الثانية التي تستمر 20 يوماً، ويتاح فيها عودة الموظفين والموظفات في القطاعين، وفتح المساجد والطيران الداخلي، كذلك المطاعم والمقاهي، بوقت تجول هو الأطول منذ مارس (آذار) الماضي، حيث سيكون من الساعة 6 صباحاً حتى 8 مساء.

وقبل دخول السعوديين مرحلتهم الجديدة، حذر وزير الصحة توفيق الربيعة من أن «من يخل بإجراءات مكافحة كورونا سيعيدنا للوراء»، منوهاً بقدرة بلاده على مكافحة الجائحة. كما أكد الربيعة أنه سيتم عبور أزمة كورونا بسلام، معولاً على الوعي المجتمعي في التعامل مع «كورونا» في تخفيف الإجراءات للتعامل مع كورونا. وأكد الوزير السعودي، في لقاء مع قناة «العربية»، أن نسبة الشفاء من كورونا «كوفيد-19» عالية بفضل «طرق العلاج»، مشدداً على عزل المرضى أنفسهم، والحرص على التباعد الاجتماعي، ولبس الكمامات.

وتعد المرحلة الثانية إحدى الخطوات التي تعيد بعض النبض في مقرات العمل والتجارة، وشتى المجالات، قبل وصول البلاد إلى مرحلتها الثالثة التي تتيح رفع الإغلاق التام، المخطط لها في 21 يونيو (حزيران) المقبل.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، أمس، تسجيل 1618 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصبح إجمالي الحالات المصابة 83384 حالة، كما تم تسجيل 1870 حالة تعافٍ، ليرتفع إجماليها إلى 58.883 حالة تعافٍ، فيما سجلت 22 وفاة جديدة، ليصبح إجمالي حالات الوفاة 480 حالة. كما سجلت الرياض أكبر عدد من الحالات المصابة الجديدة بـ679 إصابة، وجدة 247 إصابة، ومكة المكرمة 105 إصابات، والهفوف 101 إصابة، والدمام 84 إصابة.

- ألف ريال مخالفة عدم لبس الكمامة

وتزامناً مع مرحلة العودة للحياة الطبيعية، أعلنت السعودية سلسلة من البروتوكولات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كما أقرت تعديلاً على لائحة الحد من التجمعات، وتحديث جدول التصنيف، ليشمل عدداً آخر من المخالفات للإجراءات الاحترازية والبروتوكولات المعلن عنها، والعقوبات المقررة لها.

وأعلنت الداخلية السعودية عقوبة بقيمة ألف ريال على عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو ما يغطي الأنف والفم، أو عدم الالتزام بمسافات التباعد الاجتماعي، أو من يرفض قياس درجة الحرارة عند دخوله القطاعين العام أو الخاص، على أن تتضاعف العقوبة في حال التكرار.

كذلك قررت زيادة الحد الأقصى المسموح به في التجمعات العائلية وغير العائلية، داخل المنازل أو الاستراحات أو المزارع أو في المناسبات الاجتماعية، ليصبح خمسين شخصاً. وقالت الوزارة إن العقوبات تهدف إلى فرض التباعد الاجتماعي، وتنظيم التجمعات البشرية التي تمثل سبباً مباشراً لتفشي فيروس كورونا المستجد، بما يضمن الحيلولة دون تفشي الفيروس.

- بروتوكولات العودة

وأقرت السعودية سلسلة من البروتوكولات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، شملت «المساجد، والقطاع العام، وقطاع البترول والبتروكيماويات والغاز، والكهرباء، وقطاع المقاولات، ومحلات تجارة الجملة والتجزئة والمولات والمراكز التجارية، وأسواق النفع العام، ودور الإيواء الاجتماعية، باستثناء دور رعاية المسنين، والأعمال الإدارية والمكتبية، والمطاعم والمقاهي، والتوصيل المنزلي، والعمالة المنزلية بنظام الساعة».

ومنعت الإجراءات الوقائية التجمعات بشتى أنواعها، والمصافحة باليدين. وشددت على ضرورة التباعد الجسدي بين الموظفين، واستخدام بوابات منفصلة لدخول الموظفين وخروجهم، وقياس درجة حرارة الموظفين والزوار للمراكز التجارية، وعدم السماح لأي شخص تزيد درجة حرارته عن 38 درجة مئوية. ودعت «البروتوكولات» إلى ارتداء كمامات الوجه عند دخول مقر العمل، وتعقيم اليدين وعدم المصافحة، وتعليق الاجتماعات وغيرها.

- المسجد النبوي يستقبل المصلين

وشهد المسجد النبوي بالمدينة المنورة، فجر اليوم، توافد المصلين، بعد اعتماد خطة الفتح التدريجي للمسجد، بدءاً من اليوم، حيث اقتصر فتح المسجد على التوسعات والساحات فقط، دون الحرم القديم، مع استمرار تعليق الدخول للروضة الشريفة، مع تفويج دخول المصلين عبر عدد من البوابات، بما لا يزيد على 40 في المائة من الطاقة الاستيعابية.

- عودة الرحلات الداخلية

وبدأت المطارات السعودية مرحلة استئناف رحلاتها اليوم، بعد تعليقها ضمن الاحترازات الوقائية لمنع انتشار مرض «كوفيد-19». وأجرت هيئة الطيران المدني، الجهة المسؤولة عن المطارات في السعودية، عدداً من الإجراءات والتنظيمات لضمان سلامة المسافرين والعاملين في المطارات من انتقال عدوى كورونا. واطلع المهندس صالح الجاسر، وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، على إجراءات الهيئة في أثناء زيارة تفقدية للصالة (1) بمطار الملك عبد العزيز الدولي.

وأعلنت هيئة الطيران المدني، أمس، انتقال الرحلات الجوية الداخلية لشركات «السعودية» و«طيران ناس» و«شركة طيران أديل» إلى الصالة رقم (1) بمطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد، وذلك بدءاً من اليوم (الأحد).


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة