موسكو تطلق المرحلة الثانية لتخفيف القيود بعد السيطرة على الوباء

موسكو تطلق المرحلة الثانية لتخفيف القيود بعد السيطرة على الوباء

الجمعة - 6 شوال 1441 هـ - 29 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15158]
موسكو: رائد جبر

أطلقت موسكو المرحلة الثانية في نظام تخفيف التدابير المفروضة بشكل تدريجي، بعد تأكيد السلطات تجاوز مرحلة الذروة، وتعزيز السيطرة على معدلات الانتشار. وبرغم أن أرقام الإصابات ما زالت كبيرة نسبياً، ولم تنخفض عن معدل الثمانية آلاف إصابة جديدة يومياً، لكن استقرار المنحى التصاعدي، وتراجع أعداد الإصابات في العاصمة الروسية بشكل ملموس، فضلاً عن الزيادة المتواصلة في معدلات التعافي، دفعت سلطات موسكو التي كانت البؤرة الأساسية لانتشار الوباء في البلاد، إلى الذهاب نحو المرحلة الثانية من الفتح الجزئي لعدد واسع من القطاعات مع المحافظة على تمديد قرار العزل العام الذي ينتهي مفعوله نهاية الشهر إلى منتصف الشهر المقبل.

وأصدر عمدة موسكو سيرغي سوبيانين مرسوماً يقضي بتمديد نظام العزل الصحي العام والتنقل بالتصاريح الرقمية وغير ذلك من القيود المفروضة، حتى الـ14 من يونيو (حزيران). وقال في رسالة نشرها على موقع حكومة موسكو الإلكتروني، قال سوبيانين إن «مرحلة التخفيف الجديدة التي طال انتظارها باتت ممكنة بعدما حمل تراجع وتيرة الإصابات اليومية بالفيروس، طابعاً مستقرّاً»، محذراً سكان العاصمة من أن «خطر الإصابة قد تقلص لكنه لا يزال قائماً، ولا بد من مواصلة توخي الحيطة». ووفقاً لتصريحاته، فإنه «من السابق لأوانه الآن إعادة فتح المسارح والمتاحف وصالونات الحلاقة والمطاعم وقاعات الرياضة، والسماح بالوجود في الأماكن العامة من دون الكمامات، وإلغاء قواعد التباعد الاجتماعي ونظام العمل عن بعد، وفتح العاصمة أمام القادمين من المناطق الأخرى».

في المقابل، حمل التخفيف إعادة لفتح المجمعات التجارية ومراكز الخدمات والحدائق العامة بشكل جزئي.

وكانت السلطات الصحية الروسية سجلت، أمس، استقراراً للأسبوع الثاني في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد، بـ8371 إصابة جديدة بالعدوى التي خلال الساعات الـ24 الماضية (مقابل 8338 إصابة في اليوم السابق)، ليبلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في البلاد 379051. بما في ذلك 223916 حالة نشطة. فيما عادت حصيلة الوفيات الجديدة إلى الارتفاع بتسجيل 174 حالة وفاء خلال يوم، ليتجاوز العدد الإجمالي 4100 وفاة.

وتتوزع الإصابات الجديدة بين جميع أقاليم روسيا الـ85، ويعود أكبر عدد منها إلى العاصمة موسكو (2054 إصابة) وضواحيها (774)، وثاني أكبر مدن البلاد سان بطرسبورغ (383). في المقابل، تماثل 8785 مريضا للشفاء التام من كورونا في روسيا خلال اليوم الأخير، ما يرفع إجمالي عدد المتعافين إلى 150993 شخصا.

في غضون ذلك، أعلنت هيئة الرقابة وحماية المستهلك أن السلطات الصحية أجرت خلال اليوم الأخير، 285 ألف فحص للكشف عن العدوى، ليصل عدد الفحوص التي أجريت في روسيا منذ بدء تفشي الوباء إلى أكثر من 9.7 مليون اختبار. ما يضع روسيا على رأس لائحة البلدان التي أجرت أكبر عدد من الاختبارات. وكشفت الهيئة أن 300 ألف شخص في مختلف مناطق البلاد، يخضعون حاليا للإشراف الطبي للاشتباه بإصابتهم بالفيروس.

مع هذه التطورات، بدت إجراءات السلطات الروسية أكثر ثقة من السابق بأن «ذروة الأزمة تم تجاوزها» وفقا لتأكيد «الكرملين»، وهذا أمر عكسه إطلاق الاستعدادات لتنظيم العرض العسكري الضخم في الساحة الحمراء، بمناسبة النصر على النازية الذي كان قد تم تأجيله سابقا، وحدد الرئيس فلاديمير بوتين الموعد الجديد للعرض في الرابع والعشرين من الشهر المقبل، ما عكس قناعة بأن روسيا ذاهبة بخطوات سريعة لتجاوز أزمة التفشي.


روسيا أخبار روسيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة