لماذا تهددنا ذروة ثانية لـ«كورونا»... ومتى ستحدث؟

لماذا تهددنا ذروة ثانية لـ«كورونا»... ومتى ستحدث؟

الخميس - 5 شوال 1441 هـ - 28 مايو 2020 مـ
أطباء روس يحاولون إسعاف أحد مرضى «كورونا» (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

حذرت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين الماضي، من حدوث «ذروة ثانية فورية» لفيروس «كورونا» المستجد في الدول التي تشهد تراجعاً في الإصابات بالفيروس، في حال أنها لم تتخذ الإجراءات الخاصة بوقف تفشي المرض بشكل سريع.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال الدكتور مايك رايان، رئيس حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن الأوبئة غالباً ما تأتي على موجات، وهو ما يعني أن موجات التفشي قد تعود في وقت لاحق هذا العام، في الأماكن التي هدأت فيها الموجة الأولى.

ووفقاً لخبراء الصحة، يمكن أن تكون الذروة الثانية أسوأ من الأولى. ويعتمد ذلك على ما نقوم به الآن.


كيف يمكن أن تبدو الذروة الثانية؟


في سيناريو الذروة الثانية، سترتفع حالات الإصابة بفيروس «كورونا» بشكل مفاجئ وحاد وسريع، بعد فترة هدوء تكون فيها معدلات الإصابة ثابتة إلى حد ما.

ومن المتوقع أن تتكشف العدوى بشكل تدريجي، وتؤثر على مناطق مختلفة من العالم في أوقات متفاوتة.

وسيتسبب الارتفاع الكبير في حالات الإصابة في إثقال كاهل أنظمة الرعاية الصحية.

وقال الدكتور غابي كيلين، مدير قسم طب الطوارئ في جامعة جونز هوبكنز، إنه عندما تكون المستشفيات وكذلك العاملون في مجال الرعاية الصحية مرهقين، فإن احتمالية حدوث وفيات يمكن الوقاية منها تزيد بشكل كبير. وأضاف: «هذه الوفيات التي يمكن الوقاية منها هي من ضمن الأسباب الرئيسية لحدوث الذروة الثانية لفيروس (كورونا)».


لماذا يعد ذلك خطيراً؟


كما قال كيلين، فإن الذروة الثانية ستشهد قفزة كبيرة في الوفيات التي يمكن الوقاية منها، وليس فقط تلك المتصلة بفيروس «كورونا».

فقد يجد الأشخاص المصابون بأمراض مثل السرطان وداء السكري التي تعتمد على الذهاب بشكل منتظم للمستشفيات لتلقي العلاج تدهوراً في خدمات الرعاية الصحية، مما قد يهدد صحتهم. وإذا تكدست المستشفيات بمرضى «كورونا»، فقد تكون هناك أماكن أقل متاحة للمرضى الآخرين، ومن ثم قد يموت مزيد من الناس دون داعٍ.

ويتوقع كيلين أن تحدث الذروة الثانية خلال الخريف والشتاء، وهي مواسم تفشي الإنفلونزا العادية. ومع ملء مئات الآلاف من المرضى بالفعل غرف المستشفيات، ستكون هناك أماكن أقل متاحة لعلاج مرضى الإنفلونزا.

وقال كيلين: «عادة ما يكون موسم الإنفلونزا وقتاً صعباً للغاية للعاملين في مجال الرعاية الصحية بسبب كثرة عدد المرضى، ومن ثم فإن تفشي فيروس (كورونا) سيشكل تحدياً إضافياً أكبر».

من جهته، قال الدكتور ويليام شافنر، الأستاذ في قسم الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت الأميركية، والمستشار بمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن أعراض الإنفلونزا وفيروس «كورونا» متشابهة للغاية، وهذا الأمر قد يؤخر التشخيص أو العلاج الدقيق. وتابع: «مع انتشار الإنفلونزا في الخريف، نتوقع أن يكون هناك صراع وأزمة كبيرة بين العاملين في المجال الطبي لمحاولة التفرقة بينها وبين (كورونا)».


متى ستحدث الذروة الثانية؟


يتوقع عديد من الخبراء، ومن بينهم كيلين، أن تحدث هذه الذروة خلال فصل الخريف أو أواخر الشتاء، لتتزامن مع موسم الإنفلونزا. إلا أنهم شددوا على أنه في حال تسرع الدول في إعادة فتح اقتصادها والعودة إلى الحياة الطبيعية، قد تحدث هذه الذروة في أواخر يونيو (حزيران) القادم.

ومن جهته، قال شافنر: «الأمر يبدو كما لو كنا في غرفة مغلقة، ونريد الخروج، فإن باب الخروج الوحيد الآمن من تلك الغرفة هو اللقاح. أما إعادة فتح الاقتصاد في وقت سريع دون ظهور لقاح فقد تؤدي إلى حدوث الذروة الثانية بسرعة، وبصورة أشد من المتوقع».


ماذا يمكننا أن نفعل للتقليل من حدة هذه الذروة الثانية؟


أكد الخبراء أن يلقى تطعيم الإنفلونزا هذا العام أكثر أهمية من المعتاد، مشيرين إلى أن حماية مزيد من الأشخاص ضد الإنفلونزا، ستقلل من أعداد المرضى الذاهبين إلى المستشفى في فترة الخريف والشتاء، الأمر الذي قد يخفف الضغوط على المستشفيات والأطباء.

وقال شافنر: «إن تطعيم الإنفلونزا يمكن أن يمنع عديداً من الإصابات، ويجعل عدوى الأمراض التنفسية الأخرى، ومن بينها (كورونا)، أقل حدة».

وأشار شافنر وكيلين إلى أهمية استمرار المواطنين في مختلف أنحاء العالم في اتباع الإجراءات الوقائية اللازمة، كالبقاء في المنزل قدر الإمكان، وارتداء الأقنعة الواقية في الأماكن العامة، وحفاظ الأشخاص على مسافة مترين على الأقل بينهم وبين الآخرين، وذلك لحين ظهور لقاح لـ«كورونا».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة