أفغانستان هادئة وأميركا تخفض عديد قواتها

أفغانستان هادئة وأميركا تخفض عديد قواتها

الخميس - 5 شوال 1441 هـ - 28 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15157]
أسرى من عناصر «طالبان» لدى الإفراج عنهم من سجن «باغرام» بولاية باروان أول من أمس (إ.ب.أ)
واشنطن - كابل: «الشرق الأوسط»

في وقت استمر فيه الهدوء مخيّماً على المناطق الأفغانية في أعقاب هدنة أعلنتها حركة «طالبان» لثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر، قال مسؤولون أميركيون ومن حلف شمال الأطلسي إن حجم القوات الأميركية في أفغانستان تراجع إلى نحو 8600 جندي، وذلك قبل وقت طويل من جدول زمني تم الاتفاق عليه مع مقاتلي «طالبان» أواخر فبراير (شباط) الماضي، وهو ما يرجع جزئياً إلى مخاوف بشأن انتشار فيروس «كورونا»، بحسب وكالة «رويترز».

ونقلت الوكالة عن مصدرين كبيرين في كابل أنه من المرجح بلوغ هدف 8600 جندي بحلول أوائل يونيو (حزيران) المقبل. وذكر مسؤولان أميركيان، تحدثا لـ«رويترز» شرط عدم الكشف عن اسميهما، أن الولايات المتحدة يمكن أن تصل إلى هذا العدد في غضون أيام. وقال أحد المسؤولين: «نمضي صوب ذلك الخفض المقرر أسرع من المتوقع بسبب المخاوف من (كوفيد19)». وقال المسؤول الآخر إن الولايات المتحدة كانت قد ركزت على الإسراع بسحب الأفراد غير الضروريين ومن يعدّون في خطر شديد للإصابة بالفيروس.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على «تويتر» أمس: «نحن في أفغانستان نتصرف كقوة شرطة وليس كقوة مقاتلة. بعد 19 عاماً، حان الوقت لأن يقوموا هم بدور الشرطة لبلدهم. لنعد جنودنا إلى الوطن، ولكن لنراقب من كثب ما يحدث ونضرب بقوة كالرعد بشكل لا مثيل له إذا لزم الأمر!». وكان ترمب قد جدد أول من أمس أيضاً موقفه الداعي إلى الانسحاب بشكل كامل من أفغانستان. لكنه أضاف أنه لم يعيّن موعداً محدداً، في الوقت الذي تسري فيه تكهنات بأن يعمل على تحويل قضية إنهاء أطول الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة إلى مادة انتخابية في حملته للفوز بولاية ثانية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض مساء الثلاثاء: «نحن هناك منذ 19 عاماً، نعم، أعتقد أن هذا يكفي... يمكننا دائماً العودة إذا أردنا».

إلى ذلك، يستمر الهدوء مخيماً على أفغانستان رغم انقضاء الهدنة التي أعلنتها «طالبان» خلال عطلة عيد الفطر، بحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية من كابل. وفيما دعت الحكومة الأفغانية «طالبان» إلى تمديدها، بدأت السلطات أول من أمس الإفراج عن نحو 900 سجين من «طالبان»، معلنة أن العملية ستتواصل في الأسابيع المقبلة. وأعلنت الحركة، في المقابل، أنها ستفرج عن 200 عنصر من قوات الأمن الأفغانية. وقال سهيل شاهين، المتحدث باسم «طالبان»، مساء الثلاثاء إن «الإفراج عن 900 أسير من قبل الطرف الآخر هو تقدم جيد. والحركة (بدورها) ستفرج عن عدد كبير من السجناء». غير أنه لم يشر إلى احتمال تمديد الهدنة.

ورحبت الولايات المتحدة، السبت، بالهدنة المفاجئة التي أعلنتها «طالبان» لمدة 3 أيام بدءاً من الأحد، عادّةً إياها «فرصة مهمة ينبغي ألا تفوّت». كما سارع الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى تأكيد التزام قواته بها.

وقال الموفد الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد في تغريدة على «تويتر» إن «الولايات المتّحدة ستقوم بدورها للمساعدة»، مشدداً على أن هذه المبادرة «يجب أن تتبعها على الفور خطوات إيجابية أخرى: إطلاق الجانبين سراح السجناء المتبقين على النحو المحدد في الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة وحركة (طالبان)، وعدم العودة إلى مستويات مرتفعة من العنف، والاتفاق على موعد جديد لبدء المفاوضات الأفغانية - الأفغانية».

ووقعت الولايات المتحدة في 29 فبراير الماضي في الدوحة اتفاقاً تاريخياً مع «طالبان»، ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان خلال 14 شهراً مقابل ضمانات أمنية. كما يدعو إلى إطلاق عملية حوار داخلية بين الأطراف الأفغانية وتنفيذ خطوات حسن نية، على رأسها إطلاق سراح السجناء تمهيداً لحل الأزمة الأفغانية.

وتشمل البنود الرئيسية للاتفاق بين «طالبان» والولايات المتحدة، والذي لم تكن الحكومة الأفغانية طرفاً فيه، التزام واشنطن بتقليص وجودها العسكري في أفغانستان من نحو 13 ألف جندي إلى 8600 بحلول منتصف يوليو المقبل، وإنهائه تماماً بحلول مايو (أيار) 2021 إذا سمحت الظروف.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة