استهتار حوثي يدفع السكان إلى مواجهة «كورونا» في المصليات والأسواق

استهتار حوثي يدفع السكان إلى مواجهة «كورونا» في المصليات والأسواق

وسط غياب لقادة الجماعة وانتشار أمني مكثف في عيد الفطر
الأحد - 1 شوال 1441 هـ - 24 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15153]
عناصر أمنية في صنعاء يرتدون زيا واقيا خشية من الإصابة بكورونا (أ.ف.ب)
صنعاء: «الشرق الأوسط»

رغم التحذيرات الطبية من مخاطر استمرار تفشي فيروس «كورونا» في أوساط السكان الخاضعين للميليشيات الحوثية في صنعاء ومحافظات يمنية أخرى إلا أن استهتار الجماعة دفع الحشود إلى الكثير من مصليات العيد وأسواق القات في الساعات الأولى من يوم عيد الفطر المبارك، وسط تحذيرات من كارثة وبائية محتملة.

وفي الوقت الذي سمحت الجماعة بإقامة صلاة العيد في الكثير من المساجد بما فيها الجامع الكبير وسط صنعاء، لوحظ غياب قادة الميليشيات وأقاربهم عن حضور الصلاة في سياق ما يرجح أنه خوفا منهم من الإصابة بالفيروس الذي تشير التقارير المحلية إلى تفشيه على نطاق واسع في أغلب أحياء العاصمة.

وإذ لم تلق تحذيرات الناشطين للسكان من مخاطر التجمعات والأسواق، عجت شوارع صنعاء في الساعات الأولى من أيام العيد بآلاف السيارات أثناء ذهاب السكان للتزاور الأسري وإلى أسواق «القات» المكتظة بالتزامن مع نشر الجماعة الانقلابية مئات من نقاط التفتيش في شوارع المدينة ومداخلها والأحياء الرئيسية.

وحمل أطباء يمنيون في صنعاء الجماعة الحوثية المسؤولية الكاملة عن سوء إدارتها للأزمة الوبائية التي ترفض الجماعة حتى الآن الاعتراف بها على رغم التقارير الطبية المسربة عن تسجيل عشرات الوفيات ومئات الإصابات بالفيروس التاجي في أحياء المدينة الخاضعة للجماعة.

وكانت آخر التقارير المتداولة أشارت إلى تكتم الجماعة الحوثية على نحو 2600 إصابة بالوباء في مختلف أحياء العاصمة إلى جانب عشرات الوفيات التي تم توثيقها أثناء الدفن ومن خلال بيانات التعازي في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» غياب قادة الجماعة البارزين وأقاربهم عن حضور المصليات والظهور في الشوارع غير عادتهم السنوية، في حين كان بعضهم ظهر في الأيام الأخيرة عبر وسائل إعلام الجماعة مع ارتدائهم الكمامات الطبية والقفازات والملابس الواقية أثناء تسجيلهم فقرات دعائية يزعمون من خلالها المشاركة في تطهير الشوارع بالمعقمات.

وبسبب إغلاق المطاعم والحدائق المتنزهات ظهرت صنعاء مع منتصف نهار العيد شبه خالية إلا من عناصر الميليشيات المدججين بالأسلحة في نقاط التفتيش وأكوام القمامة المتراكمة في وسط الشوارع والأحياء.

وسخر السكان من قرار الجماعة الحوثية إغلاق المتنزهات والحدائق والكافتيريات والمطاعم وكل الأماكن العامة التي اعتاد اليمنيون أيام العيد زيارتها، في الوقت الذي أبقت فيه على أكثر الأماكن ازدحاما مفتوحة وهي أسواق بيع نبتة «القات» المخدرة التي يمضغها اليمنيون على نطاق واسع. وعبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن استغرابهم من الإجراءات الحوثية التي وصفوها بـ«المستهترة» بحياة الناس، رغم التحذيرات الصحية ومطالبة الجهات الدولية للجماعة بالشفافية فيما يخص الاعتراف بالحالات المصابة واتخاذ التدابير الأكثر حيطة في مواجهة الفيروس المميت.

وشكا سكان تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» من اغتيال فرحتهم بالعيد هذا العام ليس بسبب المخاوف من «كورونا» وحسب ولكن سوء إدارة الجماعة الانقلابية للأزمة، إلى جانب عمليات القمع التي طالت العشرات من الناشطين والإتاوات التي فرضت على التجار، والمساعدات التي حصرتها الجماعة على أتباعها.

وقال «هاني.ف» وهو مدرس لغة إنجليزية «طالما والميليشيات لا تزال موجودة في حياتنا فمن الطبيعي جدا أن تكون أعيادنا وأحوالنا في زمن حكمها وسيطرتها من سيئ إلى أسوأ».

وأضاف «ملامح العيد في صنعاء لا تكاد تظهر اليوم، خصوصاً أن الحوثيين نهبوا حتى فرحة الناس بالقتل والاختطاف والتدمير والغلاء والنهب والاستفزاز بحق اليمنيين الذين يعيشون ظروفاً بالغة القسوة».

ويؤكد «فيصل.م» ويعمل موظفا في مالية الانقلابيين في صنعاء، أن الأعياد لم تعد تعني له ولأسرته أي شيء منذ الانقلاب الحوثي على الشرعية قبل أكثر من خمس سنوات.

ويقول لـ«الشرق الأوسط» «لقد قامت الجماعة بنهب الرواتب وهو ما حرم الموظفين اليمنيين من العيش بكرامة، وجعل بعضهم يلجأ لشراء ملابس رديئة وقديمة مر عليها سنوات لأطفالهم أو الاكتفاء بملابسهم اليومية في ظل حالة العجز التي يمرون بها».

إلى ذلك أشار السكان إلى التناقض الواضح في قرارات الجماعة بشأن الإجراءات الاحترازية من الإصابة بالفيروس، ففي حين سمحت لكثير من المساجد التي يديرها عناصرها بإقامة صلاة العيد، سلطت مسلحيها رفقة عرباتهم العسكرية بإغلاق عدد آخر من المساجد والمصليات.

وأكد شهود لـ«الشرق الأوسط» أن عناصر الميليشيات أقدموا خلال الساعات الأولى من يوم العيد على اختطاف 22 شخصا بعد الاعتداء عليهم وضربهم بينهم أئمة مساجد حاولوا تأدية صلاة العيد في أحيائهم، في الوقت الذي غضوا فيه الطرف عن مساجد أخرى يعتلي منابرها معممو الجماعة المنتمين إلى سلالة زعيمها الحوثي.

ويتحدث ناشطون وأطباء في مناطق سيطرة الجماعة على وجود ما وصفوه بـ«الحالة الكارثية» بعد أن أصبح المصابون يتساقطون في الشوارع جراء إصابتهم المحتملة بالتزامن مع التدابير القمعية والتعسفية التي تقوم بها الميليشيات للتكتم على الحالات المصابة ومعاملة المرضى وذويهم على أنهم «مجرمون».

ومع وجود حالة من الرعب بين سكان صنعاء، ليس من خشية الإصابة بالفيروس وحسب ولكن من التدابير الحوثية المتبعة، يؤكد الناشطون اليمنيون أن الجماعة لا تقوم بإرسال الفرق الطبية لحالات الاشتباه بالإصابة ولكنها ترسل عناصر الأجهزة الأمنية الخاضعة.

وفي خضم حالة الخوف المتفشية وقّع 65 طبيبا في مناطق سيطرة الجماعة قبل أيام على بيان وجهوه إلى سلطات الانقلابيين ووزيرهم للصحة طه المتوكل حيث أكدوا فيه «تزايد عدد الحالات يوما بعد آخر مع تزايد عدد الوفيات الناجم عن هذا المرض».

وانتقد الأطباء في بيانهم «عدم التزام السكان بإجراءات الحظر الصحي وضرورة التباعد حيث إن الشوارع والأسواق العامة والمحال التجارية والجوامع لاتزال مكتظة بالبشر».

ودعا الأطباء في بيانهم الذي وزعوه على وسائل الإعلام «إلى مراعاة الشفافية حول العدد الكلي للإصابات والوفيات الناجمة عن مرض كورونا، وإعلان الحالات الجديدة المؤكدة أولا بأول، وإلى الاهتمام بتوفير وسائل الحماية الشخصية للكادر الصحي المتعامل مع المرضى بشكل مباشر وفرض وجود هذه الوسائل في كل المستشفيات الحكومية والخاصة».

وشدد الأطباء على ضرورة اتخاذ «إجراءات حاسمة وصارمة متعلقة بالحظر الصحي وذلك بإغلاق كافة الأسواق والمحلات التجارية وكذا الجوامع وأسواق القات وأماكن تجمعات الناس، وفرض إجراءات التباعد الاجتماعي في كل المرافق الخاصة والحكومية».

كما دعوا إلى «إغلاق كافة المدن المنتشر فيها الوباء لمنعه من الانتشار للقرى والمدن الخالية منه، بخاصة مع قدوم عيد الفطر ورجوع المواطنين إلى قراهم».

وانتقد الأطباء التدابير الحوثية التعسفية في التعامل مع المرضى، ودعوا إلى تغيير نمط التعامل عند معرفة وجود أسر مصابة أو لديها متوفى الأمر وعدم ترويع الناس لإجبارهم على إخفاء وجود إصابات.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة