أطراف صناعية يمكن لصاحبها الشعور من خلالها

أطراف صناعية يمكن لصاحبها الشعور من خلالها

الأحد - 1 شوال 1441 هـ - 24 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15153]
القاهرة: حازم بدر

يفعل البشر كثيرا من الأشياء بأيديهم، فنحن نعصر بها الليمون، ونمسك بأيدي الآخرين، ونلتقط بها ما يسقط على الأرض، وهي أشياء لا يستطيع كثير من الأشخاص الذين فقدوا أطرافهم القيام بها.
المهندس الطبي جاكوب سيغل، وهو عالم أبحاث في مجال الرعاية الصحية بوزارة شؤون المحاربين القدامى بالولايات المتحدة، عمل مع فريق بحثي من جامعة كولورادو الأميركية على محاولة إعادة الشعور بتلك الأشياء للمبتورين من المحاربين القدماء.
وتقوم فكرة سيغل التي تم الإعلان عنها في العدد الأخير من دورية «ساينتفيك ريبورتز»، على استخدام أجهزة استشعار إلكترونية في الأطراف الصناعية، بحيث تخدع هذه المستشعرات المخ وتجعله يتعامل وكأن الشخص يلمس أشياء بأصابعه.
ونشأ سيغل في عائلة من الأطباء وكان مفتوناً منذ صغره بفكرة دراسة جسم الإنسان كآلة وإن كانت معقدة جداً، وهو المفهوم الذي حاول تطبيقه في اختراعه الجديد.
ويقول في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لجامعة كولورادو: «يمكن تصور الجسم وكأنه مجرد مجموعة من الأسلاك والمشغلات، مع وجود معالج دقيق ضخم في رأسك، وما فعلناه هو أننا جعلنا المخ يشعر بالإشارات القادمة من الأسلاك الموجودة في الأطراف الصناعية».
وتضرب الواجهة العصبية التي تم تسميتها في هذا الاختراع بـ(قطب الكف العصبي) الأعصاب بنبضات إلكترونية، ويساعد الضبط الصحيح لهذه النبضات على السفر إلى الدماغ وخداعه ليفكر في أنه يمكن أن يشعر بالأصابع، حتى إذا لم تكن هناك أصابع تشعر بها.
وعمل الباحثون مع أحد المتطوعين، وهو رجل في الأربعينات من عمره فقد ذراعه من منطقة تحت الكوع، وأظهرت الواجهة العصبية الجديدة نتائج إيجابية في الترميم الحسي له، مما ساعده على الشعور بيده في كثير من المواقف.
ولا يزال أمام الفريق البحثي الكثير لتحويل هذا الإنجاز إلى منتج قابل للتطبيق، وقد حصل سيغل مؤخرا على منحة بقيمة مليون دولار، للقيام بذلك.
ويقول: «أعتقد أننا بحاجة إلى المضي قدماً نحو مزيد من التطوير، بحيث تكون المواد الصناعية والمادية المستخدمة في الأطراف الصناعية غير واضحة، وهي المواد الخاصة بنا والتي تعيد تعريف العلاقة بين الإنسان والآلة».


أميركا الصحة Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة