زعيم المعارضة النيوزيلندية يخسر قيادة الحزب

زعيم المعارضة النيوزيلندية يخسر قيادة الحزب

السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]

ولنغتون - «الشرق الأوسط»: تعرض زعيم المعارضة النيوزيلندي سيمون بريدجز أمس الجمعة للإقصاء من رئاسة الحزب الوطني المعارض قبل أشهر فقط من إجراء الانتخابات العامة في البلاد. وسيتولى تود مولر عضو البرلمان النيوزيلندي عن الحزب الوطني قيادة
الحزب الآن، بعد أن تحدّى بريدجز على منصبه في اجتماع طارئ للحزب بعد أسبوع من تراجع شعبية حزب المعارضة اليميني في استطلاعات الرأي. وقال مولر في بيان صحافي إن تركيزه ينصب على الانتعاش الاقتصادي للبلاد.
وأكد مولر أن «النيوزيلنديين بحاجة إلى حكومة وطنية تتمتع بالخبرة والمهارات الإدارية لإخراج بلادنا من أسوأ أزمة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية».
وقال بريدجز، الذي يتولى منصب زعيم حزب المعارضة منذ عام 2018 إن الوقت الذي قضاه في قيادة الحزب «كانت رحلة رائعة» مليئة بالنجاح والفشل والفشل». يذكر أن نيوزيلندا ستجري انتخاباتها العامة في 19 سبتمبر (أيلول) المقبل.


نيوزيلندا نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة