هاتف ذكي لتشخيص الـ«أنيميا» من دون سحب دم

هاتف ذكي لتشخيص الـ«أنيميا» من دون سحب دم

السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]
قياس مستويات الهيموغلوبين عبر صور الهواتف للجفون (جامعة بوردو)
القاهرة: حازم بدر

طور باحثون أميركيون طريقة لاستخدام الهواتف الذكية في التقاط صور لجفن العين يتم استخدامها لقياس مستويات الهيموغلوبين في الدم، المطلوبة لتشخيص الأنيميا وأمراض أخرى، مثل إصابات الكلى الحادة والنزيف، واضطرابات الدم مثل فقر الدم المنجلي.
وبدلاً من الاضطرار إلى الذهاب إلى مختبرات التحليل للحصول على عينة من الدم لاختبار نسبة الهيموغلوبين، فإن الطريقة التي تم الإعلان عنها أول من أمس في دورية «أوبتيكا» تستخدم برنامجاً لتحويل الكاميرا المدمجة للهاتف الذكي إلى جهاز تصوير عالي الطيفية يقيس مستويات الهيموجلوبين بشكل موثوق، دون الحاجة إلى أي تعديلات أو ملحقات للأجهزة.
ويكون لمحتوى الهيموغلوبين في الدم طيف امتصاص ضوئي مميز يكون بمثابة بصمة ضوئية، لكن الكشف عن هذه البصمة يحتاج عادة إلى مكونات بصرية ضخمة ومكلفة، وما فعله الباحثون أنهم طوروا برنامجاً لتحويل الصور المكتسبة باستخدام أنظمة تصوير منخفضة الدقة مثل كاميرا الهاتف الذكي إلى إشارات طيفية رقمية عالية الدقة.
واختار الباحثون الجفن الداخلي للعين موقعاً للقياس؛ لأن الأوعية الدموية الدقيقة مرئية بسهولة هناك ومن السهل الوصول إليها ولها احمرار موحد نسبياً، حيث لا يتأثر الجفن الداخلي بلون البشرة.
ويشرح الدكتور يونغ كيم، من جامعة بوردو الأميركية، وقائد فريق البحث، طريقة القياس في تقرير نشره موقع الجمعية الأميركية للبصريات بالتزامن مع نشر الدراسة «يقوم المريض بسحب الجفن الداخلي لكشف الأوعية الدموية الصغيرة تحته، ثم يستخدم اختصاصي رعاية صحية أو شخص متدرب تطبيق الهاتف الذكي الذي تم تطويره لالتقاط صور للجفون، لتقوم خوارزمية فائقة الدقة الطيفية باستخراج المعلومات الطيفية التفصيلية من صور الكاميرا، ثم تقوم خوارزمية حسابية أخرى بتحديد محتوى الهيموغلوبين في الدم عن طريق الكشف عن خصائصه الطيفية الفريدة».
واختبر الباحثون التقنية الجديدة بالتعاون مع شركاء من جامعة «موي» في كينيا، حيث استخدمت مع 153 متطوعاً جاءوا للمستشفى لإجراء اختبارات الدم التقليدية.
ويقول كيم «استخدمنا في البداية بيانات من مجموعة تم اختيارها عشوائياً من 138 مريضاً لتدريب الخوارزمية، ثم اختبرنا التطبيق مع المتطوعين الخمسة عشر الباقين، وأظهرت النتائج أن الاختبار يمكن أن يوفر قياسات مماثلة لاختبارات الدم التقليدية».


أميركا Technology الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة