وليد ياباني يحصل على خلايا جذعية كبدية لأول مرة في العالم

وليد ياباني يحصل على خلايا جذعية كبدية لأول مرة في العالم

السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]
لندن: «الشرق الأوسط»

نجح الأطباء في اليابان في زرع الخلايا الكبدية المستمدة من الخلايا الجذعية للأجنة في جنين حديث الولادة، في سابقة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، التي من شأنها أن توفر خيارات علاجية جديدة للأطفال حديثي الولادة.
وكان الطفل المولود حديثاً في مستشفى ياباني يعاني من اضطرابات في دورة اليوريا في الجسم، حيث كان كبده غير قادر بصورة كافية على تحطيم الأمونيا السامة في الجسم.
ولكن الطفل البالغ من العمر ستة أيام فقط كان أصغر من أن يخضع لعملية زراعة كبد كاملة، التي لا تعد آمنة بدرجة كافية حتى يبلغ وزن الطفل نحو 6 كيلوغرامات (13 رطلاً) وبلوغه سن 3 إلى 5 أشهر من عمره على الأقل.
كان الأطباء في المعهد الوطني لصحة ونمو الأطفال في طوكيو قد قرروا تجربة العلاج المؤقت، حتى يكبر الطفل ويبلغ مرحلة عمرية تؤهله لتحمل العملية الجراحية، وذلك عن طريق حقن الوليد الصغير بـ190 مليون خلية كبدية مستمدة من الخلايا الجذعية الجنينية في الأوعية الدموية في كبد الطفل المصاب.
وبعد العلاج، صرح المعهد المذكور في بيان صحافي: «لم يشهد الطفل المريض ارتفاعاً في تركيز الأمونيا في الدم وتمكن بعد ذلك من استكمال العلاج اللاحق بنجاح»، ما يعني عملية زراعة الكبد.
وكان الطفل، الذي لم يكشف المعهد عن جنسه، قد خضع لعملية زراعة الكبد من والده، ثم غادر المستشفى بعد مرور 6 أشهر من الولادة.
وقال المعهد في بيانه أيضاً: «يعكس نجاح هذه التجربة معايير السلامة المرعية في أولى التجارب الإكلينيكية التي أُجريت على مستوى العالم باستخدام الخلايا الجذعية للأجنة البشرية للمرضى المصابين بأمراض الكبد».
ومن الجدير بالذكر، أنه في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، غالباً ما تكون خلايا الكبد متاحة للاستخدام بعد إزالتها من المتبرعين الذين أصيبوا بالسكتة الدماغية، ولكن لا تزال الإمدادات ذات الصلة في اليابان محدودة للغاية حتى الآن.
ولقد أوجدت تلك الندرة قدراً من الصعوبات في إدارة صحة الأطفال في اليابان حيث يلزمهم الانتظار حتى يبلغون مرحلة عمرية معينة من أجل إجراء جراحات زراعة الكبد.
ويجري جمع الخلايا الجذعية للأجنة من البويضات المخصبة، ولقد أثار استخدامها موجة من الانتقادات الأخلاقية لأن الأجنة التي تؤخذ منها تلك الخلايا يتم تدميرها لاحقاً.
ويعدّ المعهد الوطني لصحة ونمو الأطفال في اليابان واحداً من هيئتين مسموح لهما في البلاد بتطوير الخلايا الجذعية الجنينية والاستعانة بها في أبحاث ودراسات العلاجات الطبية الجديدة.
ويعمل المعهد المذكور باستخدام البويضات المخصبة شريطة موافقة المتبرعين على الاستخدام ممن استكملوا بالفعل علاج الخصوبة، وفقاً لبيان المعهد.


اليابان Technology الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة