إنريكي: كرة القدم حزينة في ملاعب من دون جمهور

إنريكي: كرة القدم حزينة في ملاعب من دون جمهور

دي يونغ يرى أن اللعب في غياب المشجعين أمر محزن وسيؤثر على أداء اللاعبين
الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
مدريد: «الشرق الأوسط»

اعتبر مدرب المنتخب الإسباني لكرة القدم لويس إنريكي، أن إقامة مباريات في ملاعب خالية من المشجعين، واقع حزين ومؤسف، في ظل ما فرضه فيروس «كورونا» المستجد على الرياضة. ورأى إنريكي أن اللعب من دون جمهور هو «محزن... ليس أمراً جميلاً. لقد تابعت الدوري الألماني، وهو أمر مؤسف». وأضاف: «نفتقد خصوصية الأوقات الجميلة».

وعادت عجلة الدوري الألماني إلى الدوران السبت الماضي، بعد توقف دام قرابة شهرين بسبب وباء «كوفيد- 19»؛ لكن خلف أبواب موصدة، ووفق بروتوكول صحي صارم للوقاية من تفشي فيروس «كورونا»، وهو سيناريو سيتكرر في غالبية البطولات التي تأمل في استئناف نشاطها الأسابيع المقبلة، بما فيها «الليغا» الإسبانية. وتابع مدرب برشلونة السابق: «لكن علينا أن نفهم أيضاً أنها (كرة القدم) تؤمِّن كثيراً من الأموال. حتى وإن كان المشهد بعيداً من أعلى مستوياته مقارنة بما سيكون عليه مع وجود أشخاص (في المدرجات)، فهو قد يساعد في تجاوز تبعات فترة الحجر الصحي. مشاهدة كرة القدم وكرة السلة من جديد مثيرة للاهتمام».

وقال إنريكي الذي دافع في مسيرته عن ألوان القطبين برشلونة وريال مدريد، إنه في حال كان لا يزال لاعباً «لرغبتُ في العودة في أسرع وقت ممكن. ليس لدي أي خوف. كنت خائفاً قليلاً على كبار السن الذين أقدرهم والذين قد يعانون من هذا المرض؛ لكن على الصعيد الشخصي، ليس لدي خوف على الإطلاق».

وأكد المدرب الذي قاد النادي الكاتالوني إلى الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا) في عام 2015، أن فترة الحجر في ظل القيود التي كانت مفروضة بسبب الإقفال التام في البلاد مرت بسرعة. وتابع: «أشعر الآن أنني بحالة جيدة. شعرت ببعض الانزعاج الجسدي بسبب الخمول، ولكن لحسن الحظ يمكنني الآن الذهاب إلى الحديقة. لقد خلقت روتيناً لنفسي ومرَّت الأيام بسرعة. أتعلم اللغة الإنجليزية، وأشاهد مباريات المنتخب لاستخلاص العبر».

وعاد إنريكي في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي لتولي الإدارة الفنية للمنتخب الإسباني، وهو منصب شغله بداية في يوليو (تموز) 2018، قبل أن يبتعد عنه في يونيو (حزيران) 2019 للبقاء بجانب ابنته التي عانت من مرض السرطان وتوفيت لاحقاً.

وكان من المفترض أن يقود إنريكي منتخب بلاده في كأس أوروبا 2020، قبل أن يتم إرجاؤها إلى العام المقبل بسبب فيروس «كوفيد- 19». وعلَّق قائلاً: «عدم اليقين يعاقبنا جميعاً ويخيفنا. نعيش كل يوم بيومه. ننتظر استئناف جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم... ثم سنعاود المباريات الودية». وتابع: «من الناحية النظرية، على المنتخب أن يخوض مباراتين وديتين في سبتمبر (أيلول)»، في إشارة إلى مواجهتين ضد ألمانيا وأوكرانيا في دوري الأمم الأوروبية، مضيفاً: «لكن ذلك ليس الأمر الأهم الآن، لذا علينا أن نكون صبورين». وأوقعت قرعة كأس أوروبا منتخب إسبانيا، بطل 2008 و2012، في المجموعة الخامسة إلى جانب كل من بولندا والسويد، ومنتخب سيتأهل عن الملحق الذي كان مقرراً في مارس (آذار) وأرجئ بسبب «كوفيد- 19».

من جانبه عبَّر لاعب وسط برشلونة الإسباني لكرة القدم، الهولندي فرنكي دي يونغ، عن اشتياقه للعبة، بعد عودة فريقه للتمارين، إثر توقف طويل بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد. وقال لاعب أياكس أمستردام السابق: «افتقدت التمارين وكرة القدم... لم نلتقِ لنحو شهرين أو ثلاثة. بشكل عام، نفترق لنحو أسبوعين أو ثلاثة (في السنة) كحد أقصى، ونكون سعداء لرؤية بعضنا بعضاً مجدداً. لذا تخيَّلوا مدى سعادتنا الآن».

ويخشى اللاعب الهولندي أن يكون لغياب الجمهور والأجواء الحماسية المعتادة في الملاعب تأثير سلبي على أداء بعض اللاعبين، عندما تعود عجلة المباريات للدوران. وقال إن «الوضع لن يكون طبيعياً؛ بل سيكون محزناً خلال اللعب خلف أبواب مغلقة، والكل يعرف ذلك». وأوضح دي يونغ أنه تابع عودة الدوري الألماني الأسبوع الماضي، وهو الأول بين البطولات الكبرى الذي يستعيد منافساته. وأوضح: «شاهدت بوروسيا دورتموند وشالكه. كنت سعيداً لمشاهدة مباراة حيَّة، حتى لو كانت الظروف غريبة، دون جماهير. يتعيَّن علينا اللعب دونهم، وآمل في عودتهم قريباً إلى الملاعب».

ويتصدَّر برشلونة، حامل اللقب في آخر موسمين، ترتيب الدوري الإسباني بفارق نقطتين عن غريمه التقليدي ريال مدريد. وأضاف الشاب دي يونغ: «في البداية لم يكن سيئاً أن نتدرب بمفردنا؛ لأن الجميع اعتاد على التقدم بحسب إيقاعه. تدربت في هولندا كي أتمكن من الوصول إلى هذه المرحلة هنا. أنا سعيد للاندماج مجدداً مع المستطيل الأخضر». وسمحت السلطات الإسبانية بالانتقال من التمارين الفردية إلى تدريبات في مجموعات صغيرة، بدءاً من الاثنين. وتأمل رابطة الدوري في استئناف منافسات «الليغا» قرابة منتصف يونيو. وأضاف دي يونغ: «لا أعتقد الآن أني قادر على خوض مباراة كاملة؛ لكن لا تزال أمامنا أسابيع قليلة في التمارين. آمل في أن نتدرب سوياً في وقت قريب. في غضون بضعة أسابيع سنكون قادرين على اللعب».


اسبانيا الكرة الاسبانية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة