كلوب يدفع لاستئناف البطولة... وروز ينتقد معاملة اللاعبين كـ«فئران تجارب»

كلوب يدفع لاستئناف البطولة... وروز ينتقد معاملة اللاعبين كـ«فئران تجارب»

رابطة الدوري الإنجليزي تشعر بارتياح بعد الكشف عن 6 حالات إيجابية فقط ضمن 748 فحصاً لفيروس {كورونا}
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
كلوب سعيد بتجميع لاعبيه مجدداً في التدريبات وينتظر استئناف الدوري (رويترز) - داني روز مستاء من التعجل للعودة إلى التدريبات (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

في الوقت الذي أكد فيه الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول على أن الوقت بات مناسباً لاستئناف الدوري الإنجليزي، يرى المدافع الإنجليزي الدولي، داني روز، أن لاعبي كرة القدم يعاملون كـ«فئران تجارب» بعد كشف ناديي واتفورد وبيرنلي عن إصابة أفراد منهما بفيروس كورونا المستجد.

وتأمل رابطة الدوري الممتاز في استئناف الموسم، الذي توقف منذ منتصف مارس (آذار) الماضي، خلال الأسبوع الثاني من يونيو (حزيران) المقبل، وقد تلقت هذه الآمال دفعة معنوية عقب فتح الحكومة الباب لاستئناف تدريبات الأندية، إلا أن هناك عدداً كبيراً من اللاعبين أعربوا عن قلقهم من تفشي العدوى ونقلها لأسرهم.

وحصلت أندية الدوري الممتاز على الضوء الأخضر لبدء التدريبات في مجموعات صغيرة منذ أول من أمس، وصفها كلوب بأنها خطوة لعودة الأمور لطبيعتها. وقال المدرب الألماني: «دائماً أقول إننا لا نريد أن نتسرع في أي شيء، لكني لا أعتقد أن ما حدث كان تسرعاً. أعتقد الآن أننا نسير في الاتجاه الصحيح. الأمر كله يتعلق بموعد استئناف الموسم. لكن نحن بحاجة لإعادة فتح كثير من مجالات الحياة». وأضاف: «الجميع متفق على ذلك. أعتقد أن الطريقة التي نتعامل بها حالياً في الدوري الممتاز جيدة ومناسبة للأندية. من وجهة نظري الشخصية يمكنني القول إنها دفعة هائلة». وأشار كلوب إلى أنه تابع باهتمام بالغ مباريات الدوري الألماني السبت الماضي، وأثنى المدير الفني السابق لبوروسيا دورتموند، على التجربة بدون جمهور، وفي ظل معايير وإجراءات صحية ووقائية صارمة، قائلاً: «المباريات كانت جيدة حقاً، أهداف مذهلة وصراع حقيقي ومواجهات ندية».

وأضاف: «في ألمانيا، اهتم كثير من الفرق بكل التفاصيل، هم يرغبون في استمرار الدوري. الشيء نفسه سيحدث في إنجلترا». وبدأ ليفربول تدريباته في مجموعات صغيرة، وأعرب كلوب عن عدم قلقه بشأن اللياقة البدنية للاعبيه، وقال: «من الناحية البدنية اللاعبون بحالة جيدة. بعدها يمكن البدء في التدريبات بالملعب وتدريبات الكرة مرة أخرى، وهذه مهمتنا. لذلك نحن بحاجة للعودة مرة أخرى».

ومع استئناف المباريات بدون جماهير في الملاعب، اعترف مدرب ليفربول إن فريقه سيفتقد «أفضل دفعة معنوية في العالم»، وقال: «للأسف علينا استئناف الموسم بدون أفضل دفعة معنوية نتلقاها في أفضل توقيت من جماهير أنفيلد. لكن هذا هو الحال حالياً، علينا أن نتقبل الأمر، ونحقق أقصى استفادة من ذلك».

وفي الوقت الذي يشيد فيه كلوب بخطوات رابطة الدوري الممتاز لاستئناف البطولة، هاجم داني روز، مدافع توتنهام المعار إلى نيوكاسل، هذا الخطوات، مشيراً إلى أن الدفع باللاعبين في ظل نفشي وباء كورونا هو تأكيد على أننا نعامل كـ«فئران تجارب» بعد كشف ناديي واتفورد وبيرنلي عن إصابة أفراد منهما بالفيروس.

وكانت رابطة الدوري أعلنت أنه من بين 748 فحصاً لفيروس كورونا المستجد تم اكتشاف 6 حالات إيجابية تتعلق بلاعبين وأعضاء جهاز فني لـ3 أندية مختلفة، وذلك في سعي لعودة البريميرليغ في يونيو.

وبدأت الأندية هذا الأسبوع بإجراء تمارين بمجموعات صغيرة مع تقيد اللاعبين بقواعد التباعد الاجتماعي وتجنب الاحتكاكات فيما بينهم، لكن عدة لاعبين عبّروا عن خشيتهم من استئناف البطولة المعلقة منذ مارس.

وأصيب بالفيروس إيان وون مساعد مدرب بيرنلي، ولاعب من واتفورد، وعضوان من موظفي ملعبه (فيكاراج رود) نتيجة القسم الأول من الفحوص.

وفيما لم تكن نسبة الإصابات مرتفعة، انضم روز إلى قائد واتفورد، تروي ديني، وثنائي مانشستر سيتي الأرجنتيني، سيرغيو أغويرو، ورحيم سترلينغ، الذين تحدثوا عن المخاطر المحتملة لتنفيذ «برنامج العودة».

وقال روز، المعار من توتنهام إلى نيوكاسل: «يقترح الناس أن نعود إلى كرة القدم، وكأننا... فئران تجارب. سنختبر هذه المرحلة، ونرى كيف تتطور الأمور».

وأضاف: «أرى الناس تقول في بيوتها...حسناً، يتقاضون أموالاً كثيرة، لذا يجب أن يعودوا للعب، هل يستحق الأمر هذا الصراع؟ قد أعرض صحتي للخطر للترفيه عن الناس، وهذا شيء لا أريد الانخراط فيه، إذا كنت صادقاً».

وكان ديني، قائد واتفورد، رفض العودة إلى التمارين هذا الأسبوع، خشية احتمال نقل عدوى الفيروس إلى ابنه البالغ من العمر 5 أشهر.

وقال ديني، قبل الإعلان عن الإصابات في واتفورد: «أعلنوا العودة هذا الأسبوع. لكني قلت إني لن أذهب. لا علاقة للأمر بالمكسب المالي، ابني يبلغ من العمر 5 أشهر، وهو يعاني من صعوبات في التنفس. لا أريد العودة إلى المنزل وتعريضه لخطر أكبر».

وأكد ابن الـ31 عاماً أنه على استعداد لتحمل أي عواقب مالية وتخفيض الراتب في حال لم يلعب، مضيفاً: «في الوقت الذي نخضع فيه للفحوص ونحن في بيئة آمنة للغاية، لا يتطلب الأمر سوى شخص واحد (مصاب بالفيروس) في المجموعة. لا أريد أن أجلب العدوى معي إلى المنزل».

ورغم قلق اللاعبين، فإن نتائج السلسلة الأولى التي اشتملت على 748 فحصاً للكشف عن فيروس كورونا المستجد لدى أندية الدوري الإنجليزي الممتاز تبدو مشجعة، رغم الإعلان عن 6 حالات إيجابية، مقارنة بالدوري الألماني الذي كشف عن إصابة 10 حالات خلال عملية الفحص الأولى.

ويضم الدوري الإنجليزي 512 لاعباً محترفاً، وبالتالي فإن الفحوصات الـ748 تمثل على الأرجح جميع الأندية والأجهزة الفنية لدوري النخبة الممتاز.

وقالت رابطة الدوري، في بيان لها: «اللاعبون أو أعضاء الجهاز الفني للأندية التي جاءت فحوصاتها إيجابية سيخضعون الآن للحجر الصحي الذاتي لمدة 7 أيام». ولأسباب السرية الطبية، لم يتم الكشف عن أسماء اللاعبين، لكن نادي بيرنلي أصدر بياناً أكد فيه أن مساعد مدربه إيان ووان هو أحد الحالات الست التي تم اكتشافها.

وقال: «يمكن أن يؤكد نادي بيرنلي لكرة القدم أنه بعد الانتهاء من اختبار (كوفيد - 19) يوم الأحد، فإن مساعد المدرب إيان ووان جاءت نتيجته إيجابية... إنه لا يعاني من أعراض، وهو في الوقت الحالي آمن وبصحة جيدة في المنزل. سيبقى على اتصال وثيق مع أفراد النادي فيما يتعلق بعودته للمشاركة في التدريبات بمجرد أن يشفى من الفيروس».

وأضاف: «تمشياً مع متطلبات الدوري الممتاز الصارمة، وبعد اختبار إيجابي، سيخضع إيان للعزل الذاتي لمدة 7 أيام، بهدف اختباره مرة أخرى يوم الاثنين المقبل».

ويرى المراقبون أن عدد 6 حالات من بين 748 فحصاً هو أمر جيد جداً، وسيعود بالارتياح على عالم الكرة المستديرة، مع الأخذ في الاعتبار أن ألمانيا التي استأنفت المباريات هي واحدة من أفضل الدول في القارة العجوز التي نجحت في إدارة أزمة الوباء، فيما تملك بريطانيا ثاني أسوأ حصيلة في العالم من ناحية عدد الوفيات مع أكثر من 33 ألف وفاة.

وتجري الأندية الإنجليزية حالياً مفاوضات مكثفة مع الحكومة والسلطات الصحية لوضع اللمسات الأخيرة على البروتوكول الذي سيسمح لها قريباً بالتحول إلى التدريبات العادية، لتنفيذ خطتها إنهاء الموسم الذي يتبقى منه 9 جولات (92 مباراة).

ومن المرجح استئناف الموسم في النصف الثاني من يونيو، على أن يسدل الستار عن الدوري في نهاية يوليو (تموز) أو أوائل أغسطس (آب). ولتحقيق ذلك، يجب الامتثال للتعليمات المطبقة وعدم حدوث مفاجآت غير سارة تعطل هذه الخطة، لأن المخاوف لا تزال شديدة من بعض اللاعبين.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة