الشمس تمر بمرحلة «الحد الأدنى للطاقة»... هل تتسبب في عصر جليدي؟

الشمس تمر بمرحلة «الحد الأدنى للطاقة»... هل تتسبب في عصر جليدي؟

الأربعاء - 27 شهر رمضان 1441 هـ - 20 مايو 2020 مـ
صورة تُظهر نقاطاً نشطة على سطح الشمس (أرشيف - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تعد الشمس قوة ثابتة بمركز نظامنا الشمسي تحفظ الكواكب في المدار وتوفر للأرض كمية مناسبة من الضوء والدفء، وحتى تحكم جداولنا اليومية. وبينما نحن معتادون على شروق الشمس وغروبها كل يوم، فإن الشمس نفسها ديناميكية بشكل لا يصدَّق، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن إن».

ومثلنا تماماً، تمر الشمس عبر مراحل متنوعة وتغيرات عدة. وبمرور الوقت، أصبحت هذه التغييرات في نجمنا أكثر قابلية للتنبؤ بها. حالياً، تمر الشمس بمرحلة أقل نشاطاً، تسمى الحد الأدنى للطاقة الشمسية.

وتتعرض الشمس لفترات منتظمة لمدة 11 عاماً تكون فيها في قمة نشاطها، وتمر خلالها بنقاط طاقة منخفضة.

وخلال الذروة، تعرض الشمس المزيد من البقع والتوهجات الشمسية.

وفي الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، تكون الشمس أكثر هدوءاً، مما يعني أن تقل كمية البقع الشمسية والطاقة.

ويقول العلماء في وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» إننا حالياً في مرحلة «الحد الأدنى للطاقة الشمسية الكبرى».

وحدثت هذه الظاهرة آخر مرة بين عامي 1650 و1715، خلال ما يعرف باسم العصر الجليدي الصغير في نصف الكرة الأرضية الشمالي «عندما أدى مزيج التبريد من الهباء البركاني وانخفاض النشاط الشمسي إلى انخفاض درجات حرارة السطح»، وفقاً لمدونة «ناسا» العالمية لتغير المناخ.

لكن هذا الحد الأدنى من الطاقة الشمسية لن يؤدي إلى عصر جليدي آخر، كما يقول العلماء. وهذا على الأرجح بسبب تغير المناخ.

وكتب علماء «ناسا»: «الاحترار الناجم عن انبعاث الغازات عبر حرق الإنسان للوقود الأحفوري أكبر بست مرات من التبريد المحتمل لعقود طويلة من الحد الأدنى للطاقة الشمسية». وتابعوا: «حتى لو استمر الحد الأدنى للطاقة الشمسية الكبرى قرناً، فإن درجات الحرارة العالمية ستستمر في الارتفاع، ذلك لأن هناك عوامل أكثر من مجرد الاختلافات في ناتج الشمس تغير درجات الحرارة العالمية على الأرض. وإن أكثرها شيوعاً اليوم هو الاحترار الذي يسببه الإنسان، أي انبعاثات الغازات الدفيئة».

وعرف العلماء أن هذا الحد الأدنى من الطاقة الشمسية قادم لأنه جانب منتظم من دورة الشمس. وكانت البقع الشمسية تبلغ ذروتها في عام 2014، مع بدء ظهور انخفاض في عام 2019، وفقاً لوكالة «ناسا».

وشارك هذا الأسبوع حساب «ناسا» الخاص بالشمس والفضاء على «تويتر» منشوراً وسط مخاوف بشأن الحد الأدنى للطاقة الشمسية، قائلاً: «تمر الشمس بدورات منتظمة من النشاط المرتفع والمنخفض. تؤثر هذه الدورة على طقس الفضاء، ولكن ليس لها تأثير كبير على مناخ الأرض - حتى الحد الأدنى الممتد لن يكون له تأثير كبير على درجة الحرارة العالمية».


أميركا الولايات المتحدة علوم الفضاء ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة