إيران تطلق جائزة لـ «المقاومة» باسم سليماني

إيران تطلق جائزة لـ «المقاومة» باسم سليماني

تضم أمانتها العامة ممثلين من ميليشيات عربية متحالفة مع طهران
الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1441 هـ - 19 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15148]
قائد الوحدة الصاروخية لـ«الحرس الثوري» أثناء مؤتمر صحافي وتظهر خلفه أعلام ميليشيات متحالفة مع طهران في يناير الماضي (إرنا)
لندن - طهران: «الشرق الأوسط»

أصدر الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، قراراً حكومياً بإطلاق جائرة «دولية» تحمل اسم القائد السابق لـ«فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري»، قاسم سليماني، الذي قتل بضربة أميركية في يناير (كانون الثاني) الماضي.
ونقلت وكالات رسمية إيرانية، أمس، أن روحاني صادق على قرار «المجلس الأعلى للثورة الثقافية» بإطلاق «الجائزة العالمية للجنرال قاسم سليماني» في 6 مجالات هي: الشعب والمجتمع، والثقافة والفن، والسياسة، والتعليم والدراسات، والإعلام، والرياضة.
وتشرف على الجائزة، التي تنظم كل عامين، «لجنة سياسات» تتكون من 19 عضواً، وتضم ممثلين من فصائل وميليشيات متحالفة مع طهران، مثل «حزب الله» اللبناني، وحركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» وميليشيا «الحوثي»؛ وفقاً لمرسوم روحاني.
كما تضم الأمانة العامة شخصيات سياسية إيرانية، مثل وزير الخارجية أو ممثله، وممثل للرياضة والشباب، وأمين عام «المجمع العالمي للصحوة الإسلامية» علي أكبر ولايتي، ورئيس جامعة المصطفي الدينية المخصصة للطلاب الأجانب، ورئيس «اللجنة الثقافية في المجلس الأعلى للثورة الثقافية»، ورئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، أو ممثله، ورئيس القسم الثقافي التابع لـ«فيلق القدس»، وأمين عام «اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية»، و3 شخصيات يختارها «المجلس الأعلى للثورة الثقافية».
وأفاد الموقع الإعلامي الإلكتروني للمجلس أن المصادقة على قرار إطلاق جائرة سليماني، تهدف إلى «الترويج والحفاظ على القيم الإنسانية والإسلامية وبما يشمل التضحية والنضال والمقاومة بوجه الاستكبار العالمي»، وتتمحور الجائزة حول «سليماني» وما تصنفه إيران تحت عنوان «النضال والمقاومة»، في إشارة إلى ميليشيات متعددة الجنسيات تحظى برعاية مالية وآيديولوجية إيرانية.
و«المجلس الأعلى للثورة الثقافية»، عبارة عن لجنة تضم مسؤولين كباراً من الحكومة والمجلس الأعلى للأمن القومي وقادة القوات المسلحة، وشخصيات سياسية وثقافية يختارها «المرشد» علي خامنئي لعضوية اللجنة.
وكانت اللجنة قد أطلقها «المرشد» الإيراني الأول (الخميني) لرسم السياسات العريضة للثقافة والتعليم في إيران، في جميع المستويات.
وليست هذه المرة الأولى التي تجاهر فيها إيران بارتباطها بميليشيات وفصائل مسلحة في المنطقة، بعد مقتل سليماني بأوامر من الرئيس الأميركي دونالد ترمب في بغداد.
وكان قائد الوحدة الصاروخية في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده، قد ظهر في مؤتمر صحافي عقب إطلاق صواريخ على قاعدتين عراقيتين تضمان القوات الأميركية، وخلفه تظهر أعلام ميليشيات متحالفة مع طهران، في خطوة أثارت انتقادات داخلية من أوساط مقربة من وزارة الخارجية الإيرانية، بسبب ما تحمله من تأييد ضمني للانتقادات الأميركية الموجهة لدور «الحرس الثوري» خارج الحدود الإيرانية، في وقت يسعى فيه الجهاز الدبلوماسي الإيراني إلى الدفع بنفي الاتهامات.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة