سباق الصدارة مستمر بين البايرن ودورتموند... وليفاندوفسكي يصل إلى الهدف 40

سباق الصدارة مستمر بين البايرن ودورتموند... وليفاندوفسكي يصل إلى الهدف 40

النجاح باستئناف البوندسليغا أسعد خبر للأندية الألمانية رغم إقامة المباريات في أجواء صامتة وهفوات احتفال اللاعبين
الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1441 هـ - 19 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15148]
ليفاندوفسكي عاد من الإصابة ليعزز من رصيده التهديفي مع البايرن إلى 40 هدفاً هذا الموسم (رويترز)
برلين: «الشرق الأوسط»

استئناف بطولة البوندسليغا كان أسعد خبر للأندية الألمانية رغم إقامة المباريات في أجواء صامتة دون ضوضاء لغياب الجماهير، وفي أول جولة بعد العودة من توقف دام شهرين ما زال الوضع على حاله في صراع القمة بفوز كل من بايرن ميونيخ ودورتموند، بينما الحدث الأهم هو تسجيل روبرت ليفاندوفسكي لهدفه الـ40 هذا الموسم.

وشهدت المرحلة السادسة والعشرون من الدوري حصول بايرن ميونيخ المتصدر على ثلاث نقاط لا أكثر ولا أقل من خلال فوزه على فريق يونيون برلين 2 / صفر، وهي النتيجة التي جعلت المدرب هانزي فليك يخرج راضيا رغم ضعف العرض الفني. وينشد بايرن ميونيخ حسم عدة أمور مع اقتراب الموسم من نهايته، أولها سباق التتويج باللقب، حيث أكد توماس مولر مهاجم الفريق أهمية الفوز الذي جعل البايرن محتفظا بأفضلية الأربع نقاط عن دورتموند. وقال: «تتبقى لنا تسع مباريات، علينا أن نفوز بثمانية. الهدف واضح للغاية. اليوم كانت أول خطوة. المباراة في دورتموند يوم 26 مايو (أيار) ستكون حاسمة في هذا الاتجاه».

ويلتقي بايرن وبوروسيا يوم الثلاثاء من الأسبوع المقبل، ويعلم بايرن أن الفوز أو التعادل سيجعل الفريق يواصل طريقه نحو تحقيق لقب الدوري للمرة الثامنة على التوالي وتمديد رقمه القياسي.

لكن حارس المرمى وقائد البايرن مانويل نوير حذر من التركيز فقط على أن بوروسيا دورتموند هو المنافس الوحيد على اللقب. وقال: «ما زال هناك بعض الأشياء التي يمكن حدوثها، لا يمكنك أن تستبعد أي فريق، خاصة عندما يكون قويا مثل لايبزيغ». ولكن لايبزيغ يحتل المركز الرابع بفارق سبع نقاط، بينما يحتل بوروسيا مونشنغلادباغ المركز الثالث بفارق ست نقاط.

في الوقت نفسه، يحافظ المدرب هانزي فليك على النهج الكلاسيكي بالتركيز على كل مباراة على حدة. وقال: «قبل مواجهة دورتموند سنلعب أمام آينتراخت فرنكفورت يوم السبت، أي شيء آخر سيأتي بعد تلك المباراة... كل ما أتطلع إليه هو تحسن مستوى فريقي، كل لاعب يمكنه تقديم أفضل من ذلك».

كما يبدو أن المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي له هدف آخر بجانب التتويج باللقب مع البايرن وهو مطاردة الرقم القياسي لأفضل هداف، حيث سجل بالفعل 40 هدفا هذا الموسم. وقام ليفاندوفسكي سريعا بتحديث رصيده مع البايرن في جميع المسابقات بعدما سجل الهدف الافتتاحي في مرمى يونيون برلين. ويضع المهاجم البولندي الذي سجل أهدافه في الدوري، والكأس ودوري أبطال أوروبا هذا الموسم، سجل أسطورة البايرن السابق جيرد مولر أمام عينيه، حيث سجل الأخير 40 هدفا في الدوري فقط خلال موسمه الرائع 1971 / 1972.

ولمطاردة هذا الرقم سيكون ليفاندوفسكي مطالبا بتسجيل 14 هدفا في المباريات الثماني المقبلة، وهو معدل صعب ولكنه ليس مستحيلا، وعلق مدربه فليك محفزا وقائلا: «لن يكون هذا سهلا. لكن بإمكان لاعبي الفريق أن يتيحوا فرصا أكثر لليفاندوفسكي، إنه عائد من إصابة في القدم، وقدم مردودا جيدا للغاية، أثبت أنه في كامل جاهزيته».

الأمر الآخر الذي ينشده البايرن قبل ختام الموسم هو حسم عقود اللاعبين المعلقة، وقد ظهر نوير مرتابا عندما تم إخباره أن الرئيس كارل هاينز رومينيغه متفائل للغاية بأن مفاوضات تجديد العقد مع الحارس سيتم حلها قريبا. وتوقع رومينيغه بكل ثقة أن الارتباط بين اللاعب والنادي سيتم رغم الحديث المنتشر.

وأشار نوير لشبكة «سكاي» التلفزيونية إلى أنه كان متفائلا بأن الأمور ستصل لنتيجة ودية لكنه التزم الحذر. وقال: «أعتقد أن رومينيغه في الصورة. ولكن في هذه اللحظة لا يوجد شيء لإعلانه ولا أريد الخوض في أكثر من ذلك».

وخاضت أندية البوندسليغا تجربة غريبة في اللعب خلف أبواب مؤصدة دون ضوضاء الجماهير في ظل قيود «كورونا»، لكن عليها الاعتياد على هذه الأجواء التي ربما تستمر لأشهر طويلة قادمة وقال لوسيان فافر مدرب دورتموند: «الأمر غريب جدا. لا توجد ضوضاء. تسدد على المرمى وتمرر كرة رائعة وتسجل هدفا ولا يوجد رد فعل... لم نعتد على شيء هكذا في ملعبنا الحماسي». بينما وصف توماس مولر لاعب بايرن ميونيخ هذه الأجواء بأنها تذكره «بمباريات كبار السن في المساء».

ووفقا للقواعد الصحية المفروضة تم تحذير اللاعبين من الأحضان لحظات الاحتفال بالأهداف، لكن لاعبي هيرتا برلين نسوا ذلك وعبروا عن فرحتهم بشكل تقليدي خلال الفوز 3 - صفر على هوفنهايم. وقال فيداد إبيسفيتش الذي سجل هدفا: «أنا آسف ولكننا لسنا روبوتات. نحن لاعبون متحمسون... سألت الطبيب قبل المباراة إن كان الهدف سيحتسب إذا احتفلنا. هذا أهم شيء بالنسبة لي».

أما أكثر الأمور إزعاجا في المرحلة الأولى بعد العودة هي إصابة مدافع دورتموند دان - أكسل زاغادو والتأكد من غيابه حتى نهاية الموسم. وأصيب اللاعب في أربطة الركبة خلال مران قبل مواجهة شالكه التي فاز فيها فريقه برباعية نظيفة السبت. وقال المدرب فافر: «نشعر بالأسف لن يلعب زاغادو مجددا هذا الموسم».


المانيا الدوري الألماني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة