التكنولوجيا ساعدت آسيا على إدارة الأزمة بشكل أفضل

التكنولوجيا ساعدت آسيا على إدارة الأزمة بشكل أفضل

الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1441 هـ - 19 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15148]
كوريا الجنوبية من بين الدول الأكثر نجاحاً في إدارة أزمة كورونا من خلال استغلال التكنولوجيا (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط»

ذكر تقرير صادر عن شركة «ماكينزي» للاستشارات الدولية أن وسائل التكنولوجيا الحديثة المتطورة ساعدت دول القارة الآسيوية في اتخاذ رد فعل سريع لمواجهة انتشار فيروس كورونا، ومن ثم إدارة الأزمة بشكل أفضل مقارنة بغيرها.

وأوضح التقرير الذي بثته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية أن دوائر صنع القرار بدول آسيوية عدة سارعت بالاعتماد على وسائل التكنولوجيا في سبيل تأمين صحة مواطنيها وتحجيم التداعيات السلبية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، وهو ما مكنها من احتواء الأزمة بشكل أفضل نسبيا.

ورصد التقرير بعض الأوجه التي تم بها تطويع سبل التكنولوجيا الحديثة في خدمة هدف مكافحة وباء كورونا، وعلى رأسها تسهيل إجراء اختبارات الكشف عن الفيروس وتتبع حالات الإصابة المحتملة والحالات المخالطة لها، ومن ثم عزل جميع الأفراد المشتبه في إصابتهم من أجل منع الفيروس من الانتشار في المجتمع.

وأشار التقرير إلى تجربة سنغافورة في هذا الصدد عبر طرح الحكومة أحد التطبيقات على الهاتف المحمول بهدف تتبع انتشار الفيروس من خلال تقنية «بلوتوث»، كما سارعت كوريا الجنوبية منذ بدء انتشار الفيروس عالميا بإقامة - في عدة مدن - محطات لإخضاع المارين بالطرق لاختبار الفيروس وهو ما ساعدها على إجراء كم هائل من الفحوصات لتحديد مدى انتشار المرض.

ولفت تقرير شركة «ماكينزي» إلى أن تجربة سنغافورة وكوريا الجنوبية نموذجان فقط من بين نماذج آسيوية أخرى التي سمحت بأداء أفضل على مستوى الاختبارات والتتبع، حتى ذهبت بعض دول القارة إلى استخدام تقنية نظام تحديد الموقع العالمي (جي بي إس) من أجل مراقبة الحظر المفروض وبقاء المواطنين في منازلهم حسب الإرشادات.

وأضاف التقرير: «كما ساعدت التكنولوجيا كثيرا في رفع مستوى الرعاية الصحية المقدمة لمرضى كورونا وإجراء فحوصات عبر وسائل الإنترنت فائق السرعة»، مشيرا إلى تجربة الصين في استخدام مراكز التشخيص عن بعد لتتبع الحالات بمدينة ووهان، بؤرة انتشار الفيروس، ومشاركة فرق طبية من مختلف أنحاء البلاد لمتابعة أوضاع المرضى عبر الإنترنت.

وأوضح أن من بين المجالات التي أسهم استخدام التكنولوجيا في تحسين أداء الحكومات الآسيوية للأزمة هو تبادل ومشاركة البيانات المتعلقة بالفيروس بشكل أكثر شفافية وأكثر دقة، حيث أتاحت ما يقرب من 22 ألف صيدلية في كوريا الجنوبية بيانات سمحت للحكومة بإطلاع مواطنيها على عدد أقنعة الوجوه المتوفرة لدى كل صيدلية من أجل تجنب حدوث تجمعات، فيما عمدت دول مثل أستراليا وسنغافورة إلى تزويد المواطنين بأحدث تطورات الفيروس عبر قنوات على تطبيق «واتساب».

وسلط التقرير الضوء على تحول الحكومات الآسيوية خلال أزمة كورونا إلى «رقمنة» جميع الخدمات التي يحتاج المواطنون إليها، ومن بينها التسوق عبر الإنترنت والتعليم عن بعد، ومباشرة الموظفين أعمالهم من المنزل دون الضرورة للوجود في مقر الشركة.

وقال إن دول آسيا استطاعت تطوير وتحديث بنيتها الرقيمة بشكل لافت وكبير خلال العقد الأخير، وقد استحوذت المنطقة على أعلى حصة من النمو العالمي في مجالات مثل إيرادات شركات التكنولوجيا، وتمويل رأس المال الاستثماري، والبحث والتطوير.


آسيا أميركا Technology فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة