عقود حزم المرحلة الثانية لمشروع سكك حديد الإمارات تصل إلى 4.9 مليار دولار

عقود حزم المرحلة الثانية لمشروع سكك حديد الإمارات تصل إلى 4.9 مليار دولار

«الاتحاد للقطارات» بدأت الأعمال الإنشائية التي تمتد من حدود السعودية إلى إمارة الفجيرة
الاثنين - 25 شهر رمضان 1441 هـ - 18 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15147]
المرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية تمتد لمسافة 605 كيلومترات (وام)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»

قال محمد المرزوقي المدير التنفيذي لقطاع شؤون السكك الحديدية في شركة «الاتحاد للقطارات» الإماراتية، إن قيمة مجموع عقود حزم المرحلة الثانية من مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية بلغت 18 مليار درهم (4.9 مليار دولار)، مشيراً إلى أن مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية يسير بخطوات قوية ومستمرة.

وأضاف المرزوقي «أن شركة (الاتحاد للقطارات) عملت خلال الفترة الماضية في بدء الأعمال الإنشائية للمرحلة الثانية من الشبكة، والتي تمتد من الغويفات على حدود السعودية إلى إمارة الفجيرة وخورفكان على الساحل الشرقي، فيما تم البدء في الأعمال الإنشائية الأولية لسلسلة من محطات الشحن لشبكة السكك الحديدية».

وذكر، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أن شركة «الاتحاد للقطارات» تعمل على البدء بتصنيع أسطول القاطرات الجديد ليرتفع حجم أسطولها إلى 45 قاطرة، إضافةً إلى البدء في إنشاء مركز رئيسي للتشغيل والصيانة في منطقة الفاية في أبوظبي، الأمر الذي يؤكد سير الشركة بخطى قوية وثابتة لإنجاز أحد أكبر وأهم المشاريع بالبلاد.

وقال إن شركة «الاتحاد للقطارات» تعمل على تطوير مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية (المشروع الوطني الاستراتيجي)، الذي سيكون له الأثر الكبير في العديد من الجوانب منها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والسياحية، ويسهم في التأسيس لقطاع نقل جديد في الإمارات كونه سيُحدث نقلة نوعية في مجال الشحن والخدمات اللوجيستية، حيث تعمل الشركة على تطوير وتشغيل شبكة سكك حديدية تربط إمارات الدولة بعضها ببعض وتربط الدولة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتربط الموانئ الرئيسية في الدولة بنقاط التصنيع والإنتاج والمراكز السكانية. وأشار المرزوقي إلى أنه «عند اكتمال المشروع ستغير السكك الحديدية من طبيعة الخدمات اللوجيستية والنقل في المنطقة، حيث ستوفر شبكة حديثة آمنة وفعالة ومستدامة ولدينا في شركة (الاتحاد للقطارات) كل نقاط القوة والإمكانيات والكوادر اللازمة للعمل على إنجاز مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية التي تحفز التنوع الاقتصادي وتدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارات».

وبدأت الشركة في يناير (كانون الثاني) الماضي، الأعمال الإنشائية للمرحلة الثانية من شبكة السكك الحديدية الوطنية والتي تمتد لمسافة 605 كيلومترات حيث تمتد الحزمة «أ» على مسافة 139 كيلومتراً لربط المرحلة الأولى في الرويس مع الغويفات على الحدود مع السعودية وتمتد الحزمة «ب» على مسافة 216 كيلومتراً من طريف إلى سيح شعيب. بينما تمتد الحزمة «ج» لمسافة 94 كيلومتراً من جبل علي إلى الشارقة وتمتد الحزمة «د» لمسافة 145 كيلومتراً من الشارقة إلى ميناءي الفجيرة وخورفكان على أن تتبعها حزم مستقبلية لاستكمال الشبكة.

وتعد القطارات جزءاً من برنامج الإمارات الشامل لتطوير البنية التحتية والذي من شأنه أن يعزز النمو الاقتصادي للبلاد ويسهم في عملية التنوع الاقتصادي، حيث خصصت المرحلة الأولى لشركة «الاتحاد للقطارات» التي تمتد على مسافة 264 كيلومتراً لنقل حبيبات الكبريت من مصادره في شاه وحبشان إلى نقطة التصدير في الرويس لصالح شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك».


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة