وسائل إعلام إيرانية تهاجم «العربية» بسبب سليماني

وسائل إعلام إيرانية تهاجم «العربية» بسبب سليماني

السبت - 23 شهر رمضان 1441 هـ - 16 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15145]
وسائل إعلام إيرانية
لندن - دبي: «الشرق الأوسط»

هاجمت وسائل إعلامية إيرانية، بشكل واسع أمس، تغطية قناة «العربية»، لخلفيات مادة إعلامية، (بودكاست)، مثيرة للجدل من إنتاج قناة «الجزيرة» القطرية، تمجد قائد «فيلق القدس»، الذراع الاستخباراتية والعسكرية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قامت بسحبه فوراً بعد ردود أفعال عربية غاضبة، استاءت من بث المقطع.

وهاجمت المنابر المحسوبة على الأجهزة الأمنية الإيرانية ومكتب «المرشد» الإيراني علي خامنئي، قناة «العربية» بعدما سلطت الضوء على ردود الأفعال الغاضبة بين الرأي العام العربي وفي شبكات التواصل؛ ما أجبر قناة «الجزيرة» على سحب البودكاست من مواقعها. وكانت قناة «الجزيرة» بثت الأسبوع الماضي تسجيل بودكاست من 26 دقيقة، يتضمن مديحاً غير مسبوق وبنبرة حماسية من قناة إخبارية، لسليماني الذي قتل يناير (كانون الثاني) الماضي بضربة جوية بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترمب في بغداد.

واللافت في بودكاست «الجزيرة»، نقاط التشابه الكثيرة بينه وبين فيلم أنيميشن (رسوم متحركة) دعائي لـ«الحرس الثوري» سابقاً تحت عنوان «حرب الخليج» وبثته شركة تابعة للقسم الدعائي في «الحرس الثوري» في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 في حلقتين. وفاز بجوائز سينمائية إيرانية عديدة. ويصور الفيلم هجوماً صاروخياً تشنه قوات «الحرس الثوري» على حاملات الطائرات الأميركية في الخليج ويقوده سليماني.

ويعتبر «فيلق القدس» أبرز الأجهزة التي تتابع أجندة إيرانية بدوافع آيديولوجية، ويقول قادته إنهم يمهدون لحكومة المهدي المنتظر، كما حاول قادة الجهاز الموازي لأجهزة الاستخبارات خلال العقد الأخير امتصاص غضب الشارع الإيراني بالأنفاق على أجندة إقليمية، عبر محاولة الحصول على تأييد التيارات القومية، تحت عنوان الدفاع عن المصالح القومية الإيرانية.

وكانت وكالة «فارس» المنبر الإعلامي لـ«الحرس الثوري» بين أبرز وسائل الإعلام التي قادت الحملة ضد قناة «العربية». ونشرت الوكالة تقريراً يتضمن التسجيل الكامل لبوكادست «الجزيرة» وتغريدة من حساب قناة «العربية»، قالت فيه «قناة (الجزيرة) تمجد سليماني وتصفه بالشهيد والمجاهد في سبيل الله».

بدورها، دخلت وكالة «إيسنا» الحكومية على خط الهجوم ضد قناة «العربية» بترجمة نص بودكاست قناة «الجزيرة» إلى اللغة الفارسية. ونشرت صحيفة «همشهري» المنبر الإعلامي لبلدية طهران، تقريراً تحت عنوان «صراع بين قناتين عربيتين على الجنرال قاسم سليماني». وخصصت تقريراً آخر لنقل تقرير وكالة «فارس».

وكانت إيران شهدت احتجاجات في يناير الماضي، أحرق فيها إيرانيون صوراً لقاسم سليماني ورددوا شعارات ضده، بعدما اعترف «الحرس الثوري» بإسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية في جنوب طهران. وخلال الأيام الماضية، اشتعلت شبكات التواصل الاجتماعي مرة أخرى عندما أطلق ذوو ضحايا الطائرة الأوكرانية حملة توقيع على مرسوم يحذر شركات الطيران العالمية من مخاطر الطيران في سماء إيران. ويطالب في الوقت نفسه بفتح تحقيق دولي لملاحقة المسؤولين عن إسقاط الطائرة.

وانقسم الإيرانيون حول الحملة. فأغلب منتقدي النظام، يعبرون عن تأييدهم لإجراءات دولية ضد «الحرس الثوري»، وفي المقابل، أطلق منتسبون لـ«الحرس الثوري» إضافة إلى أنصار الرئيس الإيراني حسن روحاني، حملة مضادة تتهم الموقعين على البيان بتأييد العقوبات الدولية على إيران.

بدوره، نشر موقع «خبر أونلاين» المقرب من رئيس البرلمان الحالي، علي لاريجاني صوراً من البودكاست، أحدها يظهر «المرشد» الإيراني لحظة تقليده أعلى وسام عسكري إيراني «ذوالفقار» على صدر سليماني قبل شهور من مقتله.

أما موقع «مشرق نيوز» التابع لجهاز استخبارات «الحرس الثوري» فنشر بودكاست «الجزيرة» الذي يمجد سليماني، وهاجم انتقادات قناة «العربية» لأسلوب قناة «الجزيرة» في كيل المديح لسليماني. وهذه ليست المرة الأولى التي تهاجم فيها وسائل إعلام إيرانية قناتي «العربية» و«الحدث»، حيث هاجمت وكالة «مهر» الإيرانية الرسمية أداء القناتين في نهاية يناير الماضي واعتبرت دورهما محورياً في تطورات الأوضاع في دول المنطقة، خاصة في العراق، ولبنان، واليمن، وإيران.

واعتبرت الوكالة في تقرير لها، أن من أولويات القناتين هو «استهداف الدول الداعمة لمحور المقاومة»، في إشارة إلى تغطية احتجاجات لبنان والعراق. ورأت «مهر» أن انعكاس مطالب وشعارات وهتافات المحتجين المناهضة للتدخل الإيراني في البلدين «بتضخيمها» بهدف «النيل من المشروع الإيراني» في المنطقة. كما هاجم التقرير أيضاً تغطية «العربية» و«الحدث» حادثة اختطاف الصحافي الإيراني روح الله زم، الذي كان قادماً من باريس إلى بغداد، واعتبره «استغلالاً لهذه الحادثة إعلامياً» ضد النظام الإيراني. وانتقدت «مهر» كذلك التغطية حول احتجاجات لبنان ودور ميليشيات «حزب الله»، وقالت إن القناتين تحاولان تصوير الاحتجاجات على أنها مناهضة لدور إيران في لبنان.


ايران إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة