إيران تجدد محاولتها بناء قاعدة عسكرية شمال شرقي سوريا

إيران تجدد محاولتها بناء قاعدة عسكرية شمال شرقي سوريا

تعرضت سابقاً لغارات يعتقد أنها إسرائيلية
الجمعة - 22 شهر رمضان 1441 هـ - 15 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15144]
تل أبيب - لندن: «الشرق الأوسط»

أظهرت صور جوية أن إيران جددت محاولاتها لبناء قاعدة عسكرية في ريف دير الزور شمال شرقي سوريا قرب حدود العراق، كانت تعرضت لغارات عدة يعتقد أنها من طائرات إسرائيلية.

ونشرت شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، صوراً من أقمار أظهرت وجود نفق جديد في القاعدة الإيرانية بشرق سوريا، والذي يستخدم لتخزين الأسلحة والمركبات المتطورة. وأضافت الشبكة الأميركية، أن الصور التي تم التقاطها أمس توضح الجرافات الموجودة عند مدخل النفق الذي يُقدر عرضه بنحو 15 قدماً.

وقال محللون إن النفق صالح للاستخدام في تخزين المركبات التي تحمل أنظمة أسلحة متطورة، وذلك مثل الأنفاق السابقة التي حفرتها إيران خلال الأشهر التسعة الماضية بالقاعدة نفسها. وأشارت الشبكة إلى أن طائرات نفذت غارة جوية سابقاً على القاعدة العسكرية، مما جعل طهران توقف عمليات الإنشاء، ولكنها عادت من جديد.

وقال الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله، الأربعاء، إن الإسرائيليين يهاجمون «كل ما يرتبط بتصنيع الصواريخ» في سوريا. وتابع أن الحزب لن ينسحب من سوريا نتيجة الضربات الإسرائيلية.

وشنت إسرائيل كثيراً من الغارات داخل سوريا منذ بدء الحرب الأهلية هناك عام 2011، وهي ترى في وجود «حزب الله» وحليفته إيران هناك تهديداً استراتيجياً.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت قال الثلاثاء إنّ الدولة العبرية ستواصل عملياتها في سوريا حتى «رحيل» إيران منها، مشيراً إلى أن طهران يمكن أن تواجه ما يشبه حرب فيتنام، بعد سلسلة غارات نسبت إلى الجيش الإسرائيلي على الأراضي السورية.

وقال بينيت في مقابلة مع قناة «كان11» التلفزيونية الإسرائيلية إنّ «إيران لا شأن لها في سوريا (...) ولن نتوقّف قبل أن يغادروا (الإيرانيون) سوريا»، من دون أن يعلن صراحة مسؤولية بلاده عن غارات نسبتها وسائل إعلام حكومية سورية و«المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى إسرائيل.

وقتل 14 مقاتلاً على الأقل من القوات الإيرانية والمجموعات العراقية الموالية لها في غارات استهدفت ليل الاثنين - الثلاثاء مواقع في محافظة دير الزور في شرق سوريا، وفق ما أفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الثلاثاء.

ومنذ 21 أبريل (نيسان) الماضي، تحدث «المرصد» ووسائل الإعلام الحكومية السورية عن 6 ضربات على الأقل نسبت إلى إسرائيل على مواقع إيرانية أو لمجموعات قريبة من إيران، بما في ذلك «حزب الله» اللبناني، في سوريا.

وقال بينيت إن إيران «دخلت» إلى سوريا في إطار الحرب الدائرة في هذا البلد منذ 2011 وتسعى إلى «التمركز» على الحدود الإسرائيلية من أجل «تهديد» مدن مثل «تل أبيب والقدس وحيفا».

وأضاف الوزير الإسرائيلي أن «إيران أصبحت عبئاً. في السابق كان (الإيرانيون) مصدر قوة للسوريين، فقد ساعدوا الأسد ضدّ (داعش)، لكنّهم أصبحوا عبئاً»، داعياً طهران إلى التركيز على إدارة الأزمة الناجمة عن تفشّي فيروس «كورونا» المستجدّ في إيران بدلاً من مواصلة «مغامرتها الإرهابية».

وأوضح بينيت أنه يخشى أن يترسخ وجود القوات الموالية لإيران في جنوب سوريا، خصوصاً في الجولان الذي تحتل إسرائيل جزءاً منه. وقال: «خلال عام يمكن أن نستيقظ على عشرة آلاف أو عشرين ألف صاروخ يهددنا. بالنسبة لهم (الإيرانيون)، سيكون ذلك مغامرة وسيكونون على بعد ألف كيلومتر عن أرضهم (...) لكنها ستكون فيتنامهم بشكل ما».

منذ بداية النزاع في سوريا في 2011، شنت إسرائيل مئات الضربات في هذا البلد ضد الجيش السوري وكذلك ضد مقاتلي إيران و«حزب الله».

وتتهم إسرائيل إيران بتطوير برنامج للصواريخ الدقيقة انطلاقاً من لبنان، مما يتطلب نقل معدات استراتيجية عبر سوريا. ويرى مسؤولون عسكريون إسرائيليون أن هذه الصواريخ يمكن أن تلحق أضراراً بإسرائيل أكبر من تلك التي تسببها قذائف عادية.


ايران سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة