بكين ترفض الاتهامات الأميركية لها بمحاولة قرصنة أبحاث اللقاحات

بكين ترفض الاتهامات الأميركية لها بمحاولة قرصنة أبحاث اللقاحات

الخميس - 21 شهر رمضان 1441 هـ - 14 مايو 2020 مـ
مختصة صينية تعمل في أحد المختبرات الطبية (أ.ف.ب)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

رفضت الصين الاتهامات الأميركية لها بمحاولة قرصنة الأبحاث الجارية في الولايات المتحدة للتوصل إلى لقاح ضد «كوفيد19»، عادّةً أنها تهدف إلى «التشهير بها».

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد اتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي، أمس (الأربعاء)، قراصنة معلوماتيين وباحثين وطلاباً على ارتباط بالصين بسرقة معلومات من معاهد جامعية ومختبرات عامة في الولايات المتحدة.

وجاء في بيان لمكتب التحقيقات الفيدرالي ولوكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنى التحتية أن «ما تبذله الصين لاستهداف هذه القطاعات يشكل تهديداً كبيراً لجهود تصدي بلدنا لـ(كوفيد19)»، دون تقديم دليل أو إعطاء أمثلة على ذلك.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليغيان إن «الصين تعبر عن استيائها البالغ ورفضها الشديد لهذا التشهير الأميركي».

وقال تشاو في مؤتمر صحافي: «بناء على سجلها الحافل، نفذت الولايات المتحدة أكبر عمليات سرقة عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم».

ومن شأن الاتّهام الأميركي الأخير أن يفاقم التوتر المخيّم على العلاقات الأميركية - الصينية منذ ظهور فيروس «كورونا» المستجد أواخر عام 2019 في مدينة ووهان الصينية.

ومنذ ظهور الوباء، بدأ كثير من شركات الأدوية الصينية العمل على تطوير لقاح.

وقد بدأت 3 تجارب إكلينيكية على الأقل.

وقال تشاو ليغيان إن «الصين في طليعة الأبحاث الجارية للتوصل إلى لقاح وعلاج لـ(كوفيد19). لذلك، لديها سبب أكبر لأن تكون حذرة من سرقة المعلومات عبر الإنترنت».

ومنذ أسابيع، يتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب السلطات الصينية بأنها أخفت حجم الوباء وسهلت بالتالي انتشاره. لكن بكين تنفي وتؤكد أنها نقلت جميع المعلومات بأسرع ما يمكن إلى منظمة الصحة العالمية وإلى بلدان أخرى، بما فيها الولايات المتحدة.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة